رئيس التحرير: عادل صبري 03:38 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

هدم منزل سليمان الحكيم بالإسماعيلية.. تصفية حسابات أم إزالة تعدٍّ؟

هدم منزل سليمان الحكيم بالإسماعيلية.. تصفية حسابات أم إزالة تعدٍّ؟

أخبار مصر

سليمان الحكيم

هدم منزل سليمان الحكيم بالإسماعيلية.. تصفية حسابات أم إزالة تعدٍّ؟

أثارت واقعة هدم منزل الكاتب الصحفي سليمان الحكيم، وإلقاء القبض عليه يوم الخميس الماضي والإفراج عنه بعد ساعات، حالة من الجدل حول ما إذا كانت الواقعة تصفية حسابات نظرًا لخلافة الشديد مع النظام السياسي الحالي، أم إزالة تعدٍ على أراضي الدولة.

 

بدورها نفت الأجهزة الأمنية، أن تكون واقعة القبض على سليمان الحكيم تتعلق بأي أسباب سياسية، وقالوا إن الحكيم اعتدى على قوة مشتركة كانت مكلفة بتنفيذ حملة لإزالة التعديات على أرض زراعية ملك للدولة اقام عليها الحكيم مبنى سكني مكون من أربعة طوابق.

 

مصادر مقربة من الحكيم أوضحت في تصريحات خاصة لمصر العربية، أن الحملة الأمنية هدمت منزل سكني مكون من أربعة طوابق تقطن به أسرة الحكيم منذ عدة سنوات دون سابق انذار، وأن الكاتب الصحفي اعترض على الهدم لوجود عشرات المنازل مماثلة ومقامة في نفس المنطقة دون المساس بها.

 

وأشارت المصادر أن قرار الهدم جاء بهدف تصفية حسابات مع الحكيم بعد إعلانه في الفترة الأخيرة عن موقفه المعارض للرئيس عبد الفتاح السيسى وتعاطفه مع الانتهاكات التي يتعرض لها مؤيدو الرئيس المعزول محمد مرسي .

 

وقالت مديرية أمن الإسماعيلية، في بيان صحفي لها: "إنه أثناء تنفيذ القرار رقم 26 لسنة 2017 الصادر بتاريخ 1-2-2017 الصادر من محافظ الإسماعيلية، بإزالة التعديات (أرضي وثلاثة أدوار) خاصة بمنزل ملك الكاتب الصحفي سليمان الحكيم، اعترض على التنفيذ واعتدى بالسب والقذف على القوات المشتركة في تأمين الإزالة، بقصد منعهم من القيام بأعمالهم".

 

وأضاف البيان، أنه جرى القبض على "الحكيم"، وتحرر المحضر اللازم بالواقعة، والعرض على النيابة العامة لاتخاذ اللازم قانونًا، قبل أن تصدر نيابة فايد قرارها بإخلاء سبيله.

 

وقال علاء رشاد، رئيس مركز ومدينة فايد، إنه تمت إزالة منزل الكاتب الصحفي سليمان الحكيم، تنفيذا للقانون وباعتباره ضمن المباني المخالفة.

 

ونفى «علاء» ما تردد عن أن سليمان الحكيم تمت إزالة منزله على خلفية مواقف سياسية له، مؤكدا أنه لا يعرفه ولا يمكن أن تدار دولة بهذا الشكل، والقانون فوق الجميع وأنه كرئيس مدينة ينفذ القانون فقط.

 

وأخلي سبيل الكاتب سليمان الحكيم، مساء الخميس، على ذمة القضية رقم ٥٦٢٤ جنح فايد، بكفالة 500 جنيه".

 

قال الكاتب الصحفي سليمان الحكيم، في تصريحات له عقب الافراج عنه إن قرار إزالة منزله صادر منذ عام، ولم يخطر به، متسائلا في: لماذا طبقوه الآن؟ وهدموا منزلي دون المنازل الأخرى المخالفة؟

 

وأضاف: "هدم بيتي وإلقاء القبض عليّ ليس له علاقة بموقفي السياسي المعارض، فلماذا إذاً تقوم الحملة بهدم بيتي فقط دونًا عن البيوت المخالفة رغم أنني لم أبنِ على أرض حكومة؟، كما لم أبنِ على أرض زراعية أو متنازع عليها مع طرف آخر ولكنها داخل كومباوند مرخص له بالبناء، كما أن قرار الإزالة صادر منذ عام ولم أًخطَر به رغم طول المدة، فلماذا طبق هذا القرار الآن بعد أن طالب الكثيرين في كل الفضائيات بإعدامي؟".

 

وكان الحكيم قد أعلن مؤخرا عن مواقفة المعارضة للرئيس عبد الفتاح السيسى والحكومة المصرية في لقاء تلفزيوني مع قناة الشرق الاخوانية والتي تبث إرسالها من تركيا .

 

وظهر الحكيم في لقاء تلفزيوني مع الإعلامي المصري معتز مطر في أغسطس الماضي بتركيا أعلن خلالها معارضته لسياسة السيسي.

 

 وشن الإعلامى مصطفى بكري هجوماً شديداً على الحكيم وسليمان جودة لظهورهما مؤخرا في قناة مكملين واصفاً ظهورهم بأنها سقطة مهنية وأخلاقية ووطنية.

 

وأبدى نقيب الصحفيين عبد المحسن سلامة استياءه وأعرب عن إحالة الصحفيين للتحقيق في الواقعة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان