رئيس التحرير: عادل صبري 01:54 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

يحيي حسين عبد الهادي.. مناهض الخصخصة والفساد (بروفايل)

يحيي حسين عبد الهادي.. مناهض الخصخصة والفساد (بروفايل)

أخبار مصر

الكاتب والناقد السياسي .. المهندس يحيي حسين عبد الهادي

يحيي حسين عبد الهادي.. مناهض الخصخصة والفساد (بروفايل)

أحمد الشاعر 14 أكتوبر 2017 15:19

ترحب أسرة تحرير بوابة «مصر العربية»، بالكاتب والناقد السياسي، المهندس يحيي حسين عبد الهادي.

 

وفي هذا الإطار، تستعرض «مصر العربية» نبذة مختصرة عن مسيرة الكاتب العملية والسياسية في الداخل والخارج.

 

 يحيى حسين عبد الهادى مواليد محافظة أسيوط فى عام 1954 والتحق بالكلية الفنية العسكرية عام 1972 وتخرج منها عام 1977 وظل يخدم كضابط مهندس حتى عام 1992.

 

مقالات الكاتب والناقد السياسي يحيي  حسين عبد الهادي في مصر العربية

ألغامُ ما بعد الرحيل

 

 بعد خروجه من القوّات المسلَّحة، شارك فى تأسيس مركز إعداد القادة الذى كان فى البداية تابعاً لرئاسة الوزراء, ثم انتقلت تبعيّته لوزارة الاستثمار، وأصبح مديراً للمركز ووكيلاً لوزارة الاستثمار عام 2004، مركزه هذا، ومناصبه المتعددة، أهّلته لعضوية اللجنة الرئيسية لتقويم «شركة عمر أفندى» التى ضمَّت 15 عضواً من قيادات قطاع الأعمال والخبراء.

 

 توصلت تلك اللجنة التى شارك فى عضويّتها، إلى تقدير ثمن الشركة بما يقارب 1300 مليون جنيه مصرى (232 مليون دولار تقريباً) بعد خفض القيمة بنسبة تراوح بين 20 و30 فى المائة لتسهيل الصفقة. فوجئ عبد الهادى بتجاهل هذا التخمين واعتماد تقويم آخر بـ450 مليون جنيه ارتفع إلى 550 مليوناً، إضافةً إلى توقيع اللجنة على ما يشبه اعتذار عن تقريرها الأصلى، واعتماد القيمة المنخفضة. «كان الأمر ككل أشبه بمهزلة. من كان يجب أن أبلِّغ بهدر أكثر من 700 مليون جنيه من أموال المصريين، إذا كان كبار المسئولين أنفسهم هم من يهدرون المال العام؟

 

 وقد بيعت الشركة لاحقاً إلى شركة «أنوال» السعوديّة وما زال ملفها بتجاوزاته الكثيرة يثير جدلاً حتّى الساعة.

ثم تقدم يحيى حسين عبد الهادى ببلاغ للنائب العام ضد كل من وزير الاستثمار محمود محيى الدين ورئيس الشركة القابضة وقتها هادى فهمى بتهمة الضغط على لجنة التقييم التى كان عضوا منتدبا فيها لتسهيل الاستيلاء على المال العام لصالح شركة أنوال السعودية بمبلغ 450 مليون جنيه فى حين أن التقييم الحقيقى 1.3 مليار جنيه أى هناك إهدار لـ600 مليون جنيه مصرى.

 

 وقد كانت قضية عمر أفندى الحالة الوحيدة التى خرجت من النور بعد بلاغ عبد الهادى برغم أنه فى البداية كان قد وقع موافقا على تقييم لجنة الوزارة ولكنه أعلن ندمه بعد ذلك والعدول عن قراره ومحاربة عملية البيع هذه مهما بلغت الضغوط التى سيتعرض لها هو وباقى أعضاء لجنة التقييم وبرغم أنه استطاع تعطيل عملية البيع لثمانية أشهر إلا أنه فى النهاية تم للمستفيدين من البيع ما أرادوا وذهب عمر أفندى للمستثمر السعودى وبرغم أن مقاومته لم تأت بنتيجة فقد تحمل تكاليفها بحرمانه من جميع مناصبه ليعود مرة أخرى لمركز إعداد القادة مرؤسا ليس رئيسا كما كان محاضرا بلا محاضرات فقد ألغيت كل انتداباته.

 

بالرغم من ذلك بدأت صفحة أخرى فى حياة عبد الهادى بعد أن اختاره المفكر الراحل عبد الوهاب المسيرى ليكون ضمن اللجنة التنسيقية لحركة كفاية حيث وجد فيه شخصية شعبية تتصدى لعمليات البيع لأصول الشركات مناهضا للخصخصة ولذلك تم اختياره ليقود الحركة الشعبية "لا لبيع مصر" مع أبو الصناعة المصرية الوطنية الراحل عزيز صدقى والتى تناهض بما يجرى الآن من بيع مصر سواء لمستثمر أجنبى أو مصرى فمبدأ البيع مرفوض حيث تعتبر أن كل البيوعات التى تمت غير مشروعة لأنه لم يؤخذ رأى الشعب فيها وهو المالك الحقيقى لكل أصول الشركات حيث يصعب أن يتدارك هذا الخطر حتى بعد زوال النظام الحالى حيث اعتبر عبد الهادى فى بيان ألقاه بهذه المناسبة أن ما يحدث هو تنفيذ لأجندة خارجية لتدمير مصر وتخريب أصولها فثقافة البيع هى عنوان هذه المرحلة لمصر وأن الحل للخروج من هذه التجاوزات هو تغيير النظام بسياساته.

 

 

 فى 27 يونيو 2013 أصدر وزير الاستثمار حينها يحيى حامد قرارا بإقالة يحيى حسين من منصبه كمدير لمركز إعداد القادة بسبب استضافة المركز لرموز المعارضة ضد الرئيس الأسبق محمد مرسى وجماعة الإخوان المسلمين فى هذا التوقيت.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان