رئيس التحرير: عادل صبري 05:09 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

تحرش في الإسماعيلية وسحل بالسويس.. التعليم ترد على «كوارث المدارس»

تحرش في الإسماعيلية وسحل بالسويس.. التعليم ترد على «كوارث المدارس»

مصطفى سعداوي 12 أكتوبر 2017 21:16

تصاعدت وقائع العنف داخل  عدة مدارس  على مستوى محافظات الجمهورية خلال الأسبوع الجاري في العام الدارسي الجديد، تنوعت ما بين سحل مدير لطالب وتحرش بطالبة وسقوط مروحة سقف على الطالبات بأحد مدارس الغربية.

 

وشهد محيط مدرسة السويس الإعدادية القديمة بنات، الثلاثاء الماضي، مشاجرة بين شابين، محاولة أحدهما منع الآخر من التحرش بطالبات المدرسة، ما أسفر عن عن تعدي المتحرش على الشاب الآخر وطعنه بسلاح أبيض.

وطالب أحد السكان المجاورين للمدرسة، بضرورة حماية الطالبات من المتحرشين الذين يتحرشون بشكل يومي بهن أمام المدارس.

 

وعلق الإعلامى أحمد خيرى المتحدث الرسمى باسم وزارة التربية والتعليم،  أن مديرية التربية والتعليم بالسويس، ليس لها علاقة بالحادث من قريب أو من بعيد.

 

وأوضح خيري، أن المشاجرة وقعت بشارع الشهداء بحى السويس قريبًا من مدرستي السويس الثانوية القديمة بنات والسويس الإعدادية القديمة بنات، وقد كان ذلك  بين الثالثة والنصف والرابعة عصر يوم الثلاثاء الماضي، و لم تخطر أى جهة تحقيق رسمية مديرية التربية والتعليم بأى شىء يفيد علاقة طرفي المشاجرة بالمدرستين التى حدثت الواقعة بالقرب منهما.
 

وحول قيام مدرس بسحل وضرب طالب يتيم بالإسماعيلية، أشار خيرى، بإلى أن الواقعة تم تحويلها للشئون القانونية، فضلًا عن استبعاد الوزارة لمدير المدرسة والمدرس لحين انتهاء التحقيق.
 

وفي مدرسة ميت مزاح الابتدائية المشتركة شرق المنصورة بمحافظة الدقهلية، جلد مدرس  طفل في الصف الرابع الابتدائي بخرطوم على ظهره، ما دفع ولي أمر الطقل تحرير محضر ضد المعلم وغدارة المدرسة في قسم الشرطة.

 

وعلق المتحدث الإعلامي باسم وزارة التربية والتعليم، أنه تم تشكيل لجنة من المتابعة والشئون القانونية لبحث الموضوع وإحالة المتسبب للشئون القانونية وتوقيع العقوبة الرادعه عليه.

 

وأوضح أحمد خيرى أنه بشأن ما نشر فى أحد المواقع الإلكترونية بخصوص إصابة طالبات سقطت عليهن مروحة سقف فى مدرسة بالغربية، بأنه لا توجد أى إصابات سوى لطالبة بالصف الرابع الابتدائي وهى إصابة طفيفة، وتم علاجها داخل المدرسة عن طريق طبيب المدرسة.


ولفت  إلى أن لجنة من هيئة الأبنية التعليمية التابعة لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، قامت بمراجعة مراوح المبنى بكامله بعد الواقعة.

 

كما أشار خيرى إلى أنه بشأن ما نشر فى أحد المواقع الإلكترونية بخصوص صفع مدرس لطالب بالشرقية، بأنه تم تحويل الموضوع للشئون القانونية واستبعاد المدرس لحين انتهاء التحقيق.

 

 

خبراء: غياب دور الأخصائي الاجتماعي وعدم إهتمام الدولة بالتعليم وراء تفشي ظاهرة العنف في المدارس

 

وتعليقا على هذه الوقائع، يقول الدكتور حسن شحاتة الخبير التربوي، والأستاذ بكلية التربية جامعة عين شمس: ،" إن ما يحدث أمرا طبيعيا نتيجة الأعداد الكبيرة للمدارس والإمكانيات الفقيرة"،  موضحًا أن الظروف التي تعمل فيها المدارس الحكومية تربة خصبة للعديد من المشاكل بين أولياء الأمور والمعلمين.

 

وأشارشحاته، لــ"مصر العربية"، إلى أن 67% من المعلمين في المدارس غير معدين إعداد تربوي، وغير مؤهلين للتعامل مع أولياء الأمور الغاضبين في مثل هذه المواقف، ليمكنهم من امتصاص حالات الغضب، فضلًا عن عدم تأهيلهم للتفاعل مع التلاميذ.

 

وأضاف:"غياب الأنشطة وعدم تفعيل دور السمرح والرياضة، وكثافة الفصول.. جميعها عوامل أدت إلى ظهور وانتشار وقائع التعدي على المعلمين والتلاميذ داخل المدارس".

 

وعن دور الدولة والوزارة في مواجهة مثل هذه الوقائع، قال الدكتور حسن شحاتة، إن التعليم في مصر ليس له الأولوية في خطة الدولة، موضحًا أن الميزانية المخصصة له دليل على ذلك، لافتًا إلى أن الوزارة أو غيرها ليس لديهم أي حلول سوى تطوير التعليم بشكل حقيقي بعيدًا عن الشعارات وهذا لم يحدث، بحسب قوله.

 

أما الدكتور كمال مغيث الخبير التربوى بالمركز القومي للبحوث التربوية، فقال إن الأخصائي النفسي والاجتماعي في المدارس لم يعد له دور واضح فى العملية التعليمية وفي التعامل مع الطلاب واولياء امورهم لذلك انتشرت وظهرت وقائع العنف بشكل كبير الآن مقارنة بالسنوات الماضية.

وحول الدور الحقيقي للأخصائيين النفسيين فى المدرسة، قال "مغيث" إن دور الأخصائي النفسي هو التعامل مع الاضطرابات الموجودة لدى الطلاب وتقويم سلوكهم النفسي، ومساعدتهم على تجنب الوقوع في المشكلات السلوكية.

وأضاف:" فضلًا عن التعامل النفسي الجيد مع أولياء الأمور الغاضبين، وكيفية امتصاص غضبهم، وتحويلهم غلى فاعلين في حل المشاكل التي تتعرض لها المادرس، إضافة إلى تقديم معلومات تساعد التلاميذ على حل المشكلات والوقاية منها مثل التدخين والإدمان والفوضى، وعدم الالتزام باللوائح المدرسية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان