رئيس التحرير: عادل صبري 10:56 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صور| مزارعو الأرز بالغربية: مكابس القش غالية .. «ومفيش قدمنا غير الحرق»

صور| مزارعو الأرز بالغربية: مكابس القش غالية .. «ومفيش قدمنا غير الحرق»

أخبار مصر

حرق قش الأرز يثير غضب الأهالي بالغربية

صور| مزارعو الأرز بالغربية: مكابس القش غالية .. «ومفيش قدمنا غير الحرق»

متابعات - أحمد الشاعر 08 أكتوبر 2017 11:52

«مفيش قدامنا غير الحرق».. هكذا عبر عدد من مزارعي الأرز محافظة الغربية، عن غضبهم الشديد بسبب عدم توافر مكابس كافية بالإدارة الزراعية لكبس قش الأرز، ما يضطرهم لكبسه في مكابس خاصة، الأمر الذي يكلفهم مبالغ كبيرة.

 

الفلاحون أكّدوا أن تكلفة كبس قش الأرز للمزارع الواحد تتخطى ألفًا ونصف، ما يعني عدم حصولهم على أرباح تغطي المصروفات التي أنفقوها على المحصول طوال أيام موسمه، وهو ما يلحق بهم خسائر وصفوها بـ "الفادحة".

 

 

يقول "عبدالله الشوبكشي" مزارع، إنه لا توجد مكابس كافية بالإدارة الزراعية في الوقت الذي ينوي فيه الفلاحون إخلاء أرضهم وتجهيزها لزراعة البرسيم والمحاصيل الشتوية.

 

وأضاف الشوبكشي، يجبرنا ذلك على حرق القش للتخلص منه، فمستحيل ترك الأرض مدة تزيد عن 15 يومًا لحين توفير مكبسًا للتخلص من القش.. "مفيش حل قدمنا غير الحرق، رغم إننا أول ناس بنتضرر من الحرق.. لكن ما باليد حيلة".

 

وتابع: "لو الحكومة وفرت البديل مكنش الواحد يضر نفسه هو في حد غاوي شقى وأذى لنفسة ولأولاده".

 

 

"نعيم متولي" مزارع، يقول إن تصريحات المسؤولين بتوفير المكابس كلها تصريحات وهمية ولا يوجد حل للمشكلة المتكررة في هذا الوقت من كل عام، مشيرًا بأنه لا يستطيع تحمل إيجار المكابس الخاصة، فكبس "الببالة" الواحدة يتخطى 3 جنيهات، يعني الفدان يحتاج أكثر من 1500 جنيه للكبس بخلاف تحميل القش.. "المحصول عمرة ما يحقق أي ربح والفلاحين في النهاية هيطلعوا خسرانين".

 

وأشار "مسعد البحيري" إلى اضطراره إحراق قش الأرز لزراعة الأرض بالبرسيم وذلك لتحصيل إيجار الأرض الذي هو مطالب بسداده.. "معندناش إمكانية نوفر تمن المكابس الخاصة مش كفاية علينا الخسائر التي تكبدناها من المحصول الصيفي وكل يوم بيتم تحرير محاضر وغرامات في الوقت إلى تتجاهل الحكومة توفير بدائل للمشكلة"

 

وفي سياق متصل اشتكى عدد كبير من الأهالي من انتشار السحابة السوداء التي غطت سماء المحافظة.

 

يقول سامح شعبان، موظف، إن السحابة السوداء اقتحمت البيوت وأصابتنا نحن وأطفالنا بحالات من الاختناق.. كما أن زوجتي مريضة بحساسية الصدر وكل يوم المشكلة تزداد تعقيدًا وسط تجاهل المسؤولين.

 

وحمّل "شعبان" الجمعيات الزراعية وجهاز البيئة المسؤولية عن الوضع بتجاهلهم للمشاكل،

 

 

من جانبه، أكد المهندس شهاب عبد الوهاب المدير التنفيذي لجهاز شؤون البيئة أن الوزارة قامت بإمداد الفلاحين في مختلف المحافظات بمكابس قش الأرز وجميع المعدات اللازمة.

 

وأضاف عبد الوهاب في تصريحات صحفية، أن الوزارة قامت بإعداد منظومة قش الأرز ونشر محاور عدة في المحافظات لمتابعة حصاد قش الأرز وكبسه والتخلص منه دون حرقه.

 

وأوضح رئيس «شئون البيئة» أن الوزارة تحقق حتى الآن نجاحات كبيرة فى مواجهة «السحابة السوداء»، حيث زاد إقبال الفلاحين والمزارعين على كبس «القش»، والاستفادة منه، وتجاوباً مع حملات التوعية البيئية التى دشنتها الوزارة لهم، من خلال الجلوس معهم سواء فى الحقل أو فى ندوات لتوعيتهم بإمكانية الاستفادة منه فى عمل أسمدة أو أعلاف، وهو ما حفز المزارعين على استخدامه، بالإضافة لاستخدام 3 أقمار صناعية لمتابعة نقاط الحرق، واستخدام الفيس بوك للإبلاغ عن الحرائق من قبل المواطنين، وصولاً لاستخدام «التليجرام» فى متابعة «الحرائق».

 

 

وأضاف «شهاب» أن هناك 300 عنصر من رجال جهاز شئون البيئة موزعون على المحافظات التى يتم حصاد الأرز بها حسب مناطق الحصاد، يتحركون، وبصحبة بعضهم «ضبطية قضائية»، بحيث يضبطون أى مخالفة بالحرق المكشوف لقش الأرز، التى تكون عقوبتها بين 5 آلاف و100 ألف جنيه أو الحبس، وحال تكرار العقوبة تتضاعف، وهى عقوبة يحددها القضاء وحده، ولا يجوز التصالح فيها بحكم القانون، مع الاستعانة بالمطافئ ورجال الدفاع المدنى لمواجهة الحرائق الكبيرة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان