رئيس التحرير: عادل صبري 12:49 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صور| تفاصيل العثور على مقبرة جماعية لأقباط مصريين بليبيا.. وأفراح تعم «المنيا»

صور| تفاصيل العثور على مقبرة جماعية لأقباط مصريين بليبيا.. وأفراح تعم «المنيا»

أخبار مصر

صورة تعبيرية لمذبحة داعش بليبيا مثّلها صحفيون مصريون على سلالم نقابة الصحفيين بالقاهرة

صور| تفاصيل العثور على مقبرة جماعية لأقباط مصريين بليبيا.. وأفراح تعم «المنيا»

متابعات - أحمد الشاعر 07 أكتوبر 2017 09:53

فرحة عارمة سادت محافظة المنيا، عقب إعلان السلطات الليبية، عن العثور على مقبرة جماعية لأقباط مصريين من ضحايا مذبحة تنظيم «داعش» الإرهابي، في فبراير من عام 2015 الماضي.

 

وقالت مصادر كنسية، إن الأهالي استقبلوا نبأ العثور على المقبرة الجماعية بالزعاريد، والتمجيدات والصلوات.

 

وأكد القمص داود ناشد، وكيل مطرانية سمالوط، في تصريحات صحفية له، أن المطرانية ستتواصل مع وزارة الخارجية، والسلطات المصرية المختصة للتحقق من دقة الأمر، ولبدء المساعي لاستعادة الجثامين لما يمثله ذلك من أهمية بالغة لأسرهم وجميع الأقباط بمحافظة المنيا.

 

وقال بشير اسطفانوس، الشقيق الأكبر للشهيدين بيشوي وصموئيل اسطفانوس، إن أقباط قرية العور التي ينتمي إليها 14 من الضحايا، يصلون تمجيدات يومية لشكر الله ومدح الشهداء، بعد إعلان الجانب الليبي ضبط بعض المتورطين في ذبح الشهداء قبل أكثر من أسبوع، وكان الجميع يصلي أن يظهر الله موضع دفن الشهداء للمطالبة باستعادة رفاتهم، بحسب ما نشرته وسائل الإعلام.

 

وأضاف اسطفانوس: "بعد التأكد من صحة ما تداول عن الجانب الليبي من إعلان العثور على مكان المدفن الجماعي، سيتم ترتيب الأمر مع الأنبا بفنوتيوس، مطران سمالوط، وقداسة البابا تواضروس الثاني، بطريرك الكرازة المرقسية، للمطالبة باستعادة الجثامين".

 

ووصف اسطفانوس مشاعر الفرحة، قائلاً: "الزغاريد متصلة والتمجيدات لا تنقطع وسوف تستمر لحين عودة جثامين الشهداء قبل حلول الذكرى الثالثة لاستشهادهم في فبراير المقبل".

 

وعلق بباوي ألهم، شقيق الشهيدي صموئيل ألهم، قائلا: إن أقباط قرية العور التي ينتمي لها 14 شهيدا يصلون تمجيدات يومية لشكر الله، ومدح الشهداء، بعد إعلان الجانب الليبي ضبط بعض المتورطين في ذبح الشهداء قبل أكثر من أسبوع، وكان الجميع يصلون أن يظهر الله موضع دفن الشهداء للمطالبة باستعادة رفاتهم.

 

وأعلن النائب العام الليبى، الصديق الصور، في تصريحات لوسائل إعلام ليبية، مساء الجمعة، العثور السلطات الأمنية الليبية على رفات الـ21 قبطيا في مدينة سرت الليبية، والذين تم ذبحهم على يد تنظيم داعش، ونشرت وزارة الداخلية الليبية صورا للجثامين ومقتنياتهم.

 

وقال الكاتب والباحث كريم كمال رئيس الاتحاد العام لأقباط من أجل الوطن إن هذا الخبر مفرح وأثلج صدور عائلات الشهداء وأثلج صدورنا جميعا.

 

وأضاف «كمال» في تصريحات صحفية: «لقد تالمت عائلاتهم لعدم معرفة مكان رفاتهم خلال الفترة الماضية والتي امتدت إلى اكثر من عامين واليوم نحتفل جميعا بشهداء مصر الابطال والفرح الذين رفضوا التخلي عن إيمانهم وفضلوا أن يقدمه أرواحهم وطالب كمال الحكومه المصرية بمتابعة التحقيقات الجارية وإعادة رفات الشهداء بأسرع وقت ممكن وتكريمهم وسط عائلاتهم الذين أصابهم الحزن».

 

وتابع: «أطالب أيضا الكنيسة القبطية الارثوذكسية كنيسة الشهداء على مدي التاريخ بإعداد مزار جماعي يليق بهولاء الشهداء الذين دفعوا حياتهم ثمن لايمانهم».

 

وكان تنظيم "داعش" الإرهابي في ليبيا أعلن في فبراير من عام 2015 ذبح عدد 21 مسيحيًا، بينهم أفريقي واحد، وعشرين مصريًا من العمال المنتمين لمحافظة المنيا، تتوزع محال إقاماتهم على عدد من قرى مركزي سمالوط ومطاي بالمنيا.

 

وفي أعقاب ذلك، وجهت القوات المسلحة ضربات جوية لمعسكرات التنظيم الإرهابي، بتوجيهات من الرئيس السيسي، للقصاص للشهداء بعد نشر فيديو الذبح الصادم.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان