رئيس التحرير: عادل صبري 06:19 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

النظام الجديد لكلية الطب.. تطوير للدارسة أم عمالة بدون أجر؟

النظام الجديد لكلية الطب.. تطوير للدارسة أم عمالة بدون أجر؟

أخبار مصر

دراسة الطب في مصر

النظام الجديد لكلية الطب.. تطوير للدارسة أم عمالة بدون أجر؟

مصطفى سعداوي 05 أكتوبر 2017 22:44

حالة من الجدل الواسع، يشهدها المجتمع الجامعي والطبي، بعد موافقة الحكومة أمس الأربعاء على تعديل مدة الدراسة بكليات الطب إلى 5 سنوات بدلا من 6 على أن يكون هناك عامين للتدريب العملى للطلاب، باب اعتماد الطبيب المصرى دوليًا بحسب ما أكده عددًا من المتخصصين.

 

وتابينت آراء أساتذة في نظام الدراسة في بكالورويس الطب الجديد، حيث يرى جانب أنه باب اعتماد للطبيب المصرى دوليًا، وبينما يرى أخرون أنه سيضيف للطلاب عبء سنة إضافية بجانب سنة الأمتياز الذي يضيع فيها الطالب وقته في مشاوير توصيل العينات والمرضى من قسم لقسم بحسب تعبيرهم.

 

وأعتبر الدكتور خالد سمير، أستاذ جراحة القلب، وعضو مجلس نقابة الأطباء، القرار، خطوة أولى لإصلاح الطب في مصر، ويتبقى تجديد ترخيص مزاولة المهنة وتوحيد برامج وامتحانات التخصص، مشيرًا إلى أن النظام الجديد لكلية الطب هو المعمول به في كل دول العالم الآن.

 

وأشاد الدكتور أشرف حاتم أمين المجلس الأعلى للجامعات السابق،  بمقترح تعديل نظام الدراسة بكليات الطب الذي وافق عليه مجلس الوزراء أمس الأربعاء، قائلًا:"موافقة الحكومة بداية لتعديل جوهرى بمناهج كليات الطب".

 

وأكد حاتم، لـ"مصر العربية"، أن نظام الدراسة الجديد سيتيح لكليات الطب المصرية الاعتماد من الاتحاد العالمي لكليات الطب، الذى بدوره يتيح للخريجين أن يعملوا فى أى مكان فى العالم ومعترف به.

 

وأوضح، أن زيادة سنة الامتياز وتحوليها إلى سنتين تدريبيتين بعد 5 سنوات الدراسة، سيكتسب الطالب من خلاله المهارات الكافية في مهنة الطب حول العالم، وتمكنه من زيادة الاحتاك بالأساتذة خلال عامي التدريب ما يزيد ويكسبه مزيد من الخبرة قبل مزاولة الهمنة.

 

من جانبها انتقدت الدكتورة منى مينا، وكيل نقابة الأطباء، القرار  معتبرة أنه سيضيف للطلاب عبء سنة إضافية بجانب سنة الأمتياز الذي يضيع فيها الطالب  وقته في مشاوير توصيل العينات والمرضى من قسم لقسم، دون الحصول على تدريب حقيقي كما هو مزعم.

 

وأشارت مينا، إلى أن وجود الـ "لوك بوك" الذي يشترط حصول الطبيب على مهارات تدريبية محددة في كل قسم، لم يكفل أي تدريب إكلينيكي حقيقي لأطباء الامتياز.

 

وتابعنت: "لذلك اعترضت النقابة مسبقًا على تحويل سنة الامتياز (وهي تضيع بهذه الطريقة الكارثية) لسنتين من نفس هذه النوعية، وطالبنا أن يتم تفعيل نظم تدريب حقيقي لأطباء الامتياز، مع الكف عن استخدامهم كعمال خدمات معاونة بدون أجر تقريبًا في المستشفيات الجامعية، وتحقق ذلك فعلاً وليس في خطط نظرية، قبل أن نفكر في مضاعفة سنة الامتياز لتصبح سنتين ضائعتين بدلاً من سنة واحدة".

 

وكان مجلس الوزاراء وافق، أمس الأربعاء، على مشروع قرار بتعديل نص المادة 154 من اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات الصادر بالقانون رقم 49 لسنة 1972، والخاصة بمدة الدراسة لنيل درجة البكالوريوس في الطب والجراحة لتكون خمس سنوات دراسية بنظام الساعات أوالنقاط المعتمدة.

 

يعقبها دراسة بكلية الطب لمدة سنتين تأسيسيتين للتدريب الإكلينكى يليها عقد امتحان عام كشرط لمزاولة المهنة فى مصر من خلال هيئة التدريب الإلزامى التى صدر بها قرار مجلس الوزراء رقم 210 لسنة 2016، وذلك من منطلق الحرص على الإعداد الجيد للكوادر المؤهلة وتطوير منظومة التعليم الطبي بالجامعات المصرية.

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان