رئيس التحرير: عادل صبري 04:33 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالصور| الإسماعيلية تقطع أقدم أشجارها.. والمسئولون: المدينة بحاجة للتطوير

بالصور| الإسماعيلية تقطع أقدم أشجارها.. والمسئولون: المدينة بحاجة للتطوير

أخبار مصر

الإسماعيلية تقطع أقدم أشجارها

1.5 مليار جنيه تكلفة اغتيال 50% من الثروة الخضراء..

بالصور| الإسماعيلية تقطع أقدم أشجارها.. والمسئولون: المدينة بحاجة للتطوير

فى أقل من ستة أشهر تحول شارع "محمد علي" وحدائق الملاحة الشهيرة  أجمل وأبهى مناطق بمدينة الإسماعيلية إلى خراب ودمار فى مذبحة تعد الأضخم من نوعها لمنطقة خضراء ، وذلك بدعوى إقامة محاور مرورية وكباري تخدم مشروعات التنمية المزمع إقامتها شرق قناة السويس.

 

جرفت  البلدوزرات النجيلة  الخضراء وإقتلعت أشجار الكازورينا ذات الأولون الزاهية والتي يمتد تاريخها  لأكثر من قرن ونصف، وحلت مكانها خوازيق الكباري وخرسانات أسمنتية على طول نحو 5 كيلو متر تقريباً من مدخل مدينة الإسماعيلية وحتى منطقة نمرة 6 المواجهة ليتستيقظ أهالي الإسماعيلية على كابوس القتل العمد لأجمل بقعة  بالمدينة .

 

اقرأ أيضًا

من ريتشارد لـ صلاح سالم.. حكاية أقدم شارع في الإسماعيلية

 

تشهد المدينة حالة من الغضب بسبب إنتزاع الأشجار العتيقة وتجريف الحدائق والتي أقامها الفرنسيون منذ نحو قرن ونصف فهي على حد تعبيرهم أحد معالم المدينة وشاهداً على تاريخ إنشاء المدينة التي أقيمت في عهد الخديوي إسماعيل والمتنفس الوحيد وتضفي بهاءا وجمالاً .فضلاً عن دورها في الحفاظ على التوزان البيئي وتحسين حالة الطقس .بينما يرى المسئولين بالمحافظة أن المدينة تعاني من إختناق مروري  وأن مشروعات التنمية المزمع إقامتها شرق قناة السويس تتطلب إقامة محاور مرورية جديدة  تسهل حركة المرور .

 

في أوائل العام الجاري رصدت المحافظة نحو مليار ونصف جنيه لإقامة 6 كباري للربط بين ضفتي ترعة الاسماعيلية بشارع محمد علي الشهير بالاسماعيلية والمعروف بزراعاته واشجاره الشهيرة ,وإقامة طريق يربط مدخل الاسماعيلية بمنطقة الشواطيء السياحية وتم إسناد أعمال المشروع للهيئة الهندسية للقوات المسلحة والتي بدأت  في إنجاز المشروع فور الإعلان على مرحلتين الأولى تنتهي في أكتوبر الجاري .

 

ويقول  الدكتور عدنان زيادة رئيس حزب الوفد الأسبق بالإسماعيلية والذى كان يشغل أيضًا منصب مدير المستشفى العام  بالإسماعيلية : "أنه لا يوجد أحد من أبناء الإسماعيلية ضد التطوير ولكن ليس على حساب المدينة وتاريخها وأشجارها، لكن  الإنفراد  بالرأى الواحد وعدم طرح مشروع تطوير مداخل ومخارج المدينة وإنشاء الكبارى بها على أبناء الإسماعيلية أو عرض تصور المشروع على عدد من مهندسى الإسماعيلية هو الذى أدى إلى هذا المشهد من تشويه لجمال الإسماعيلية وفرض كل هذا القبح على حدائقها وأشجارها.

 

وأضاف : "فأهالى الإسماعيلية ليسوا فى حاجة إلى هذه الكبارى قائلاً : فليأخذوا ملايين الجنيهات كما يريدون ولكن فليتركوا لنا حبيبتنا الإسماعيليه بحدائقها وأشجارها وريحتها وجمالها.

 

شارع  أشبه  بشوارع باريس كما وصفه مهندسين أجانب شاركوا في تخطيط المدينة تم إقامته في أواخر القرن التاسع عشر .

 

وطبقاً لما ذكرته  الكاتبة كلودين بياتون الكاتبة الفرنسية  في كتابها  الإسماعيلية مدينة العمارة والتراث " أنه طريق جميل عريض مستقيم ذو منظور بعيد المدى على جانبيه تنتشر حدائق غناء زرعت باشجار الكزوارينة والكافور والسبان والسنط وذلك لاستقرار ضفاف قنوات المياه العذبة لترعة الإسماعيلية  بجذورها، والاشجار تمنح لزائري المدينة احساسا بالراحة والجمال في منطقة كانت صحراء فقراء.

 

وتتساءل مي صلاح موظفة ومن أهالي الإسماعيلية :" هل بدعوى التطوير نحرم من تنفس هواء نظيف ويحجب عن أنظارنا أشجار وحدائق شاهدة على تاريخ المدينة وعلى ذكريات الطفولة؟ "

 

وتابعت "في الدول الأجنبية يتم تغيير مسار الطرق من أجل شجرة صغيرة مزروعة ونحن هنا نحكم بالإعدام على حدائقنا وأشجارنا لإقامة كباري كان يمكن الإستعاضة عنها لو تم تخفيف التصرف بمنظور هندسي يسترعي فيه الجانب البيئي.

 

تحت دعوى التطوير أزيلت نحو 50% تقريباً من أشجار الشارع الجميل تنوعت أنواعها مابين الكازورينا والكافور والسبان لكن أبرزها شجرة التين البنغالية التي  تم إنقاذها قبل ساعات من قطعها بعد تحرك شعبي على مواقع التواصل الإجتماعي  ومحاولات للتواصل مع أعضاء مجلس النواب الذين إلتزموا الصمت منذ بدء المذبحة .

 

ويقول أحمد علي مهندس زراعي :"كان المفترض ان تشكل لجنة من الهندسيين وخبراء البيئة والزراعة للإتفاق على مسار للمحاور المرورية يراعى فيه الحفاظ على ثروتنا من الحدائق لكن هذا لم يحدث وتم القطع الجائر للأشجار وما تبقى منها تم تجريف التربة بجواره فباتت الأشجار ذات الأوراق الزاهية ذابلة وهو ما ينذر بتحرك جذروها بسبب أعمال الحفر والدق وينذر في الفترة المقبلة بإنهيارها إن لم يتم اللحاق بها ومعالجتها "

 

وتابع :" الحدائق الغناء أقيمت في هذا المكان خصيصاً في عهد الخديوي إسماعيل بعد دراسات مستفيضة لتكون بمثابة المصفاة التي تنقي الهواء للمدينة التي أقيمت لتكون مشتى وإزالة هذه الحدائق وقطع الاشجار سيؤدي حتماً لخلل بيئي ينتج عنه زيادة نسبة التلوث في الجو وإرتفاع درجات الحرارة "

 

كانت المعدات والبلدوزرات قد تهيأت لبدء إنتزاع شجرة التين البنغالية –إحدى الأشجار النادرة المعمرة- والتي تتوسط شارع محمد علي وتربطه بأول طريق نمرة 6  وتقع بمواجهة مبنى إرشاد السفن –المركز الرئيسي لإدارة قناة السويس إلا ان تحرك سريع جاء ليتم إنقاذ هذه الشجرة من مذبحة الأشجار الجماعية .وفي تحرك محدود على المستوى الرسمي منذ بدء المذبحة  قام أشرف عمارة عضو مجلس النواب عن محافظة الإسماعيلية بالتواصل مع المسؤلين لمنع قطع وإزالة الشجرة التى تعد من معالم تاريخ المحافظة ويرجع عمرها لنحو 150 عاماً   .

 

وتعد شجرة التين البنغالي واحدة من تراث الدولة الخديوية التى جلبت لتزرع بأمر الخديوى إسماعيل عام 1868 ذات الجزور الهوائية التى تصل للأرض والتي تنمو منها شجيرات أخرى تتدلى فروعها وكأنها جدايل شكلت بأوراقها وفروعها مساحة كبيرة من الظلال لتضفي مشهداً جمالياً رائعاً يسحر جميع المارة ويحرص المواطنين والسائحين على إلتقاط الصور التذكارية بجانبها

 

وتقول دولت سويلم عضو ال30 بالمجلس القومي للمرأة ومن أهالي محافظة الإسماعيلية "للأسف المواطن الإسماعيلي يجهل ما يحدث على أرض الإسماعيلية بسبب غياب حلقة الإتصال بين التنفيذيين من جهة والمواطن من جهة أخرى، فنحن نجهل طبيعة ما يحدث ومدى أهمية هذه المشروعات وجدواها من عدمها  حتى  يتم القضاء على حالة الإحتقان التي يعيشها المجتمع الإسماعيلي حالياص  "

 

وتابعت :" بالفعل المدينة تشهد اختناقاً مرورياً شديداً مع زيادة الكثافة السكانية وهو ما يتطلب إقامة محاور مرورية جديدة وشق طرق لاستيعاب الزيادة السكانية ومواجهة حركة العمران لكن ذلك يجب أن يتم  دون المساس بالأشجار العتيقة والحدائق الغناء المثمرة حفاظاً على البيئة "

 

وقالت :"للأسف الشديد هناك أشجار متهالكة وعمرها الإفتراضي إنتهى ولها خطورة على الحياة العامة ويمكن أن تتسبب في كوارث لا يتم إزالتها فيما يتم إزالة أشجار أخرى مثمرة ولها دور في البيئة "

 

محافظ الإسماعيلية حاول تهدئة الرأي العام وأكد في تصريحات صحفية على حتمية استعادة حديقة الملاحة وجميع المسطحات الخضراء وإعادة زراعة أشجار ونباتات الزينة بالمنطقة من أجل استعادة الشكل الجمالى والحضارى.

 

وقال في تصريحاته :" أنه تم إزالة الأشجار التي تعترض مداخل ومنازل الكباري الخاصة بمشروع المحور فقط ولم يتم إزالتها بالكامل "مؤكداً تحويل مسار إحدى الطرق للحفاظ على شجرة التين البنغالي النادرة والمعمرة.

 

لكن الرأي العام لازال يفقد الثقة في تصريحات المسئولين ويبدون شكوكهم تجاه إستعادة ما يتم تدميره وهو ما أكده

 

ويقول محمود عبد الوهاب مهندس من الإسماعيلية "كان الأولى أن توجه هذه الأموال لإصلاح شبكة الصرف الصحي بالمحافظة والتي تعاني من تهالك بما يهدد المنازل بالإنهيارات ويعرض صحة المواطنين للمخاطر.لكن الأجهزة التنفيذية لا يعنيها صحة المواطن وكل ما يعنيها إقامة طرق وكباري تسهل حركة القيادات نحو الفندق الجديد الذي تقيمه الهيئة الهندسية على ضفاف قناة السويس"

 

وتقيم الهيئة الهندسية للقوات المسلحة منتجعاً سياحياً ضخماً بجزيرة الفرسان بطريق نمرة 6 بالإسماعيلية والمطلة على قناة السويس ويعد الأول والأكبر من نوعه على مجرى قناة السويس ويضم عدة فنادق ومنتجعاً صحياً ومول تجاري ومدينة ترفيهية وسلسلة من المطاعم والكافيتريات .وبدأت أعمال إنشاءات المنتجع في بداية العام الماضي ومن المنتظر أن يتم إفتتاحه خلال الأشهر القادمة من العام الجاري.

 

ويقول اللواء أركان حرب كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أمر بإستعادة الشكل الجمالي لمنطقة نمرة 6 وشارع محمد علي فور الإنتهاء من أعمال تنفيذ الكباري .مؤكداً أن الجهات المختصة ستتولى أمر تنجيل وتشجير الأماكن التي تعرضت للإزالة.

 

وتشهد محافظة الإسماعيلية حركة بناء وتشييد واسعة شرق المجرى الملاحي لقناة السويس وتقييم الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بمدينة الإسماعيلية نفقين للسيارات يعبران أسفل قناة السويس على مسافة 8 كيلو متر تقريباً للربط بسيناء ومن المنتظر الإنتهاء من أعمالها في يونيو من العام المقبل وتقام شرق قناة السويس نحو 43 ألف وحدة سكنية من المنتظر في أكتوبر الجاري الإعلان عن شروط التقدم إليها.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان