رئيس التحرير: عادل صبري 05:38 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صور| مغتربات بجامعة القاهرة «مش لاقيين سكن».. وفي بورسعيد يتسلمن غرفًا تحت الإنشاء

صور| مغتربات بجامعة القاهرة «مش لاقيين سكن».. وفي بورسعيد يتسلمن غرفًا تحت الإنشاء

أخبار مصر

طالبات جامعة القاهرة - أرشيفية

صور| مغتربات بجامعة القاهرة «مش لاقيين سكن».. وفي بورسعيد يتسلمن غرفًا تحت الإنشاء

متابعات - أحمد الشاعر 03 أكتوبر 2017 12:39

 “مش لاقيين سكن.. ومضطرين نحضر المحاضرات كل يوم".. هذا اشتكى عدد من الطالبات المغتربات، من عدم توافر سكن لهم بمدينة جامعة القاهرة، رغم زيادة مصروفاتها إلى 350 جنيهًا بدلاً من 165 جنيهاً على حد تعبيرهن.

 

الطالبات اضطررن للذهاب إلى الجامعات من أجل حضور المحاضرات والعودة إلى منازلهن يوميًا بالمحافظات على أمل الإعلان عن أسمائهن فى كشوف القبول بالمدن الجامعية.


 

تقول شيماء أحمد، طالبة بجامعة القاهرة، "أنا من سوهاج، جيت للدراسة في كلية الإعلام، ولحد دلوقتي نتيجة القبول بالسكن الجامعي ما ظهرتش، وبضطر أسافر يوميًا عشان أبات في البيت؛ لأن والدي رافض إني أسكن في سكن خارجي".

 

وأضافت نورا مصيلحي، طالبة بجامعة القاهرة، من المنوفية، أن السكن الجامعي أفضل من الخارجي أو الشقق المفروشة، فهو آمن وأقل سعرًا، كما أن أسرتها لن تطمئن عليها إلا بسكنها بالمدينة الجامعة.

 

وأشارت "نورا" إلى أنها اضطرت للغياب عن المحاضرات منذ بدء العام الدراسي، بسبب ارتفاع تكلفة المواصلات اليومية.

 

وأكد شروق محمد، طالبة بكلية الصيدلة، من محافظة الغربية، أنها تصل كل يوم منزل في ساعة متأخرة، بسبب تأخر مواعيد المحاضرات والمواصلات، قائلة: “عندنا محاضرات بتتأخر للساعة 4 أو 5 مساءً وعقبال ما نخرج وأروح بيتنا بتكون الساعة بقت 9 ، وساعات ما بلقيش مواصلة من بسيون لبلدي وأخويا بييجي ياخدني".

 

ولفتت ضحى عبد السلام، طالبة بكلية صيدلة، بجامعة القاهرة، أنها اضطرت للبحث عن سكن خارجي، لكنها لم تجد معلقةً: “الشقق كلها محجوزة.. ومفيش مكان دا غير إن عنصر الأمان مش موجود، وبضطر أسافر يوميًا للفيوم وبتدفع أكتر من 60 جنيه يوميًا.

 

وفي الأربعاء 13 سبتمبر 2017، أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، أن الجامعة أنهت كافة استعدادتها لاستقبال الطلاب فى العام الدراسى الجديد، ، مؤكداً على استمرار الرسوم السابقة الخاصة بالمدن الجامعي.
 

وأوضح الخشت في تصريحات صحفية له أنّ الجامعة سوف تتحمل زيادة الأسعار عن طلاب المدن الجامعية ، حتى يتم حصر الطلاب غير القادرين وكفالتهم، إيماناً بدور الجامعة فى رفع المعاناة عن كاهل الأسرة المصرية وتماشياً مع سياسة الدولة فى دعم الطلاب غير القادرين.

 

وأضاف رئيس جامعة القاهرة أنه تقرر تدشين مكتب مخصص بالمدينة الجامعية، لدراسة أحوال الطلاب غير القادرين ومساعدتهم، وفقًا لضوابط تضمن العدالة الاجتماعية، موضحاً أن من تثبت عدم قدرته على دفع المصروفات ستتكفل الجامعة به، وسيتم دراسة كل حالة على حدا بناءً علي ظروفها الاجتماعية .

 

وأكد الخشت أن الجامعة لن تخذل طلابها، مشيراً إلى أنّ المدن الجامعية مستعدة بكامل طاقتها لاستقبال الطلاب فى العام الجامعي الجديد، بعد انتهاء أعمال الصيانة وتوفير التجهيزات الخاصة بالإقامة والإعاشة للطلاب المغتربين.

 

وتتسع المدن الطلابية بجامعة القاهرة لنحو 15 ألف طالب وطالبة، حيث أعلن رئيس الجامعة انتهاء كافة أعمال الصيانة والتجهيزات الخاصة بالمبانى والمطاعم والمرافق، قبل بدء التسكين بوقت كافٍ، سواء في المدينة الجامعية للطلبة أومدن البنات، بالإضافة إلى المدينة الجامعية للطلبة بالشيخ زايد بسعة 500 طالب .

 

وفي المدينة الجامعية ببورسعيد، اشتكى عدد من الطالبات المقيمات بالمدينة، من تسلمهن غرفًا تحت الإنشاء، وتم تسكين الطالبات فى غرف بها مؤن رمل وأسمنت، دون أن يتم الانتهاء من تشطيبها أو تجهيزها.

 

ونشرت طالبات عددًا من الصور على صفحات موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" لغرفهن داخل المدينة، وقالت إحداهن:" بيتم تسكيننا فى هذه الغرف، الطالبات هم اللى بيشيلوا الرمل والحاجات اللى باقيه من أعمال الصيانة".

 

وقالت طالبة أخرى، إن الغرفة ذات المساحة الضيقة يسكن فيها 8 طالبات، ولا يوجد أى عمال نظافة بأدوار مبانى المدينة، ودورات  المياه لا يمكن لآدمى أن يستخدمها تملؤها مياه الصرف والأحواض مسدودة والروائح الكريهة حدث و لاحرج.

 

إضافة إلى كل هذه المعاناة، لا تتوافر بالغرف مراوح للتهوية، ولا توفر المدينة إلا 3 مكاتب ومقاعد خشبية لكل غرفة، رغم أن الغرفة الواحدة يسكن بها 8 فتيات.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان