رئيس التحرير: عادل صبري 11:50 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فيديو| الكيلو 13 بالإسماعيلية.. 20 ألف نسمة يعانون نقص العلاج والخدمات

فيديو| الكيلو 13 بالإسماعيلية.. 20 ألف نسمة يعانون نقص العلاج والخدمات

أخبار مصر

أحد المواطنين بالكيلو 13 في الإسماعيلية يشتكي من نقص الخدمات‎

فيديو| الكيلو 13 بالإسماعيلية.. 20 ألف نسمة يعانون نقص العلاج والخدمات

نهال عبد الرءوف 01 أكتوبر 2017 09:10

منطقة الكيلو 13 الواقعة على طريق الإسماعيلية/ بورسعيد الصحراوى لا تزال تعاني نقص الخدمات الأساسية، فسكان القرية الذين وصل تعدادهم لنحو 20 ألف نسمة يعيشون بدون وحدة صحية أو نقطة شرطة أو صرف صحى أو حتى مخبز حتى كتابة هذه السطور، ويضطر أهالى المنطقة إلى قطع عدة كيلو مترات من أجل الحصول على العلاج أو حتى رغيف الخبز.
 

رحلة معاناة يومية يقطعها أهالى الكيلو 13من أجل رغيف الخبز.. ومأساة يعيشها أهالى القرية من أجل طلب العلاج أو نقل مريض لأقرب وحدة صحية أو مستشفى، العديد من الشكاوى والطلبات تقدم بها الأهالى إلى المسؤولين ولكن لا حياة لمن تنادى.

 

جاد أمين موظف وأحد أهالى قرية الكيلو 13 بدأ حديثه لمصر العربية قائلاً: "نعانى نحن أهل قرية الكيلو ال13 التابعة لمحافظة الإسماعيلية من نقص الخدمات الأساسية فلا يوجد لدينا وحدة صحية بالمنطقة مما يضطرنا فى حالة مرض أحد الأهالى أو عند وقوع حادث إلى التوجه إلى أقرب وحدة صحية بقرية الكيلو 11 أو إلى مستشفى الجامعة بمدينة الإسماعيلية، هذا غير عدم وجود نقطة شرطة وأقرب نقطة شرطة لنا بقرية أبو خليفة تبعد عن القرية نحو 8 كيلو.

 

وأضاف أن الأمر لا يقتصر فقط على عدم وجود وحدة صحية أو نقطة شرطة فحتى الآن القرية مازالت محرومة من شبكة الصرف الصحى، ولا يوجد لدينا مخبز فيضطر بعضنا إلى الخبز بمنزله والبعض الآخر يقطع 4 كيلو إلى الجهة المقابلة لنا أو التوجه إلى الكيلو 11 من أجل شراء بضعة أرغفة من الخبز.




والتقط محمد عبده مزارع طرف الحديث قائلاً إن القرية لا يتوفر بها الخدمات الأساسية لأى مواطن فنحن نعيش دون وحدة صحية أو صيدلية تخدم القرية فى حالة الطوارئ، فضلاً عن رغيف الخبز الذى لا يتوفر لدينا ويدفع نسائنا إلى السير عدة كيلو مترات من أجل شراء الخبز لأطفالهم وأسرهم.
 

وتابع تقدمنا بشكاوى عدة للمسؤلين وطالبنا بضرورة فتح وحدة صحية وإقامة نقطة شرطة توفر لنا الأمن والأمان ومخبز.. ولكن لم يهتم أحد بنا أو يبحث مشاكلنا.


 

فهيم محمد أضاف لـ "مصر العربية": "نعانى من انقطاع مياه الشرب والكهرباء بصفة مستمرة، فالكهرباء تقطع عدة مرات يومياً، هذا غير مياه الشرب التى تقطع بالأسابيع ولا نجد مياه نظيفة نشرب ونغتسل منها، الأمر الذى دفعنا إلى الحصول على مياه الطرمبات وهى مياة مالحة وغير صالحة للشرب".
 

وقال إن أكثر من 20 ألف نسمة محرومون من أهم الخدمات وعلى رأسها العلاج ونقطع عدة كيلو مترات وندفع مبالغ مقابل أجرة المواصلات التى أرتفعت بشكل كبير من أجل التوجه إلى أقرب وحدة صحية أو مستشفى من أجل الكشف والعلاج، كما أن القرية لم يتم مد شبكة الصرف الصحى بها حتى الآن على الرغم من إدخال شبكة الصرف إلى الكيلو 14 التى تبعد عنا كيلو واحد فقط، ومازالنا ندفع 80 جنيهًا لسيارة الصرف الصحى عند تفريغ خزانات الصرف.. وأهالى القرية غلابة لا تستطيع أن تدفع هذا المبلغ خاصة مع غلاء المعيشة الذى نعانى منه.
 

وأشار إلى أنه وعدد من الأهالي قابلوا المحافظ عدة مرات وتقدموا له بأكثر من شكوى حول نقص الخدمات، دون جدوى، مختتما: "مطالبنا بسيطة وكل ما نريده هو توفير أبسط حقوقنا من وحدة صحية أو حتى صيدلية توفر لنا العلاج ومخبز من أجل رغيف الخبز لنا ولأطفالنا".

 

وفي سياق متصل، أعلن رئيس جهاز التعبئة والإحصاء أمس السبت، وصول عدد السكان في مصر إلى 104 ملايين نسمة منهم 9 ملايين نسمة خارج مصر.


شاهد الفيديو..


 

شاهد فيديو .. عدد سكان مصر يتجاوز 100 مليون نسمة..

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان