رئيس التحرير: عادل صبري 06:28 صباحاً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مقالات الخميس: لحاف الوطنية والعيد على الحدود

مقالات الخميس: لحاف الوطنية والعيد على الحدود

أخبار مصر

صحف القاهرة

مقالات الخميس: لحاف الوطنية والعيد على الحدود

محمود النجار 31 أغسطس 2017 12:34

توظيف داعش في جرود عرسال، وقضية الرشوة بالأسكندرية، وبطلتها نائبة المحافظ سعاد الخولي، وعيد الأضحي على الحدود ةفي الصعيد كانت أبرز ما تناولته الأعمدة، والمقالات بالصحف الصادرة صباح اليوم الخميس.

وحيد عبد المجيد : توظيف «داعش»!

رأى وحيد عبد المجيد , فى مقاله بصحيفة الأهرام أن الاتفاق الذى تم التوصل إليه بين حزب الله وتنظيم «داعش» الأحد الماضى لفتح ممر آمن لإرهابي هذا التنظيم للخروج من منطقة القتال فى جرود عرسال اللبنانية، ومنطقة القلمون الغربى السورى، إلى محافظة دير الزور فى شرق سوريا, طرح علامات استفهام كثيرة .

وتابع " هناك أسئلة بديهية مثل لماذا يُسمح لعدد غير قليل من الإرهابيين (نحو 580 منهم 250 فى الجرود اللبنانية، و350 فى القلمون) بالخروج آمنين ليواصلوا إرهابهم فى منطقة أخرى؟ أو لم يكن ممكنا أن يستمر القتال حتى القضاء عليهم أو استسلامهم، وخاصة فى ضوء معطيات تؤكد أن قدرتهم على الصمود كانت ضعيفة؟ وهل كان هذا الاتفاق هو السبيل الوحيد الذي لا بديل عنها لحصول حزب الله على جثامين أربعة من مقاتليه سقطوا فى معارك البادية السورية؟

 

عماد الدين أديب : لا تقل هذا خطأ وتصمت قل لنا ما هو الصواب

وكتب عماد الدين أديب فى مقاله  بصحيفة الوطن "أسهل شىء فى بلادنا الكلام، والشىء الوحيد الذى يستمتع به الناس أكثر من الكلام هو الشكوى.كلام وشكوى وتشكيك، لكن دون وجود رؤية إيجابية أو حلول عملية."

وأضاف أديب في مقاله أن "أخطر ما فى أن تقول لأحد إنه مخطئ دون أن تبنى رأيك على دلائل ودون أن تقدم له البديل الصحيح، هو أنك تتحول من ناصح إلى مدمر، ومن شخص يبدو للوهلة الأولى أنه إصلاحى إلى شخص عبثى وعدمى.

واختتم مقاله بالقول "من حق أى إنسان أن يقوم بتقييم أى شىء، وأن ينتقد ما يريد، شريطة أن يبنى ما يقول على قاعدة من الفهم والمعلومات والأدلة ويخلص إلى نتائج منطقية.

لا يجب أن تكتفى بأن تقول إن هذا خطأ وتصمت.. أرجوك قل لنا ما هو الصواب.

 

محمود خليل«لحاف» الوطنية

وذكر محمود خليل فى مقاله بصحيفة الوطن, عدد من التدوينات تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعى لنائبة محافظ الإسكندرية المتهمة بالرشوة وإهدار المال العام «سعاد الخولى»، لست أدرى مدى دقتها ونسبتها إليها، وإن صحت فستكون كارثة بكل المعانى، لأن السيدة لا تجيد الكتابة بالعربية، ويحتشد خطابها بالعديد من الأخطاء الساذجة، التى تفرض عليها ضرورة الحصول على الابتدائية من جديد.

وتابع , التحقيق سوف يثبت مدى صحة الاتهام الذى وجه إلى سعاد الخولى بتعاطى الرشوة، لكن ثمة جريمة أخطر سقطت فيها المدعوة وأمثالها من المسئولين من أصحاب نظرية «لحاف الوطنية»، وهو اللحاف الذى أراد له البعض الخروج من «سحّارة التاريخ» ليتم توظيفه فى الواقع المعاش.

وخلص إلى القول "ليس المهم فى قضية «سعاد الخولى» ما كشفته من تورط إحدى المسئولات فى الرشوة، فما أكثر المتورطين والمتورطات، ممن يمكن أن يأتى عليه الدور، لكن جهد الرقابة الإدارية ساعد فى تقديم قضية كاشفة لعورات الأداء الذى يقوم على فكرة التغنى بالوطنية غناء لا يجاوز حنجرة صاحبه، فى الوقت الذى يطعن فيه وطنه من الخلف.

عماد الدين حسين : الصعايدة والقطارات .. ذكريات مؤلمة

وكتب عماد الدين حسين فى مقاله بصحيفة الشروق , لكل صعيدى تجربة خاصة مع القطار أو «القطر» كما يطلق عليه هناك. القطار كان ولا يزال هو وسيلة النقل الرئيسية بين القاهرة وخط الصعيد الطويل الممتد حتى أسوان، حتى فى ظل وجود خيارات كثيرة، الآن بوجود مطارات فى غالبية محافظات الصعيد للقادرين وهم قلة، إضافة إلى طريقين أساسيين هما الصحراوى الغربى والشرقى.

وتابع , القطارات جزء أصيل من ذكريات وحكاوى وحواديت الصعايدة، خلافا لأبناء الوجه البحرى، أو إقليم القناة الذين يتمتعون بميزة نسبية ــ يحسدهم عليها الصعايدة ــ وهى قربهم الجغرافى من القاهرة، وبالتالى استخدام السيارات أو الاتوبيسات والقطارات أيضا فى المسافات القصيرة.

 

حمدي رزق : لقبَّلتم الأرض من تحت أقدامهم

وكتب حمدى رزق فى مقاله فى صحيفة المصرى اليوم , بطول الحدود وعرض البلاد هناك جند مجندة من خيرة الأجناد، ينتظرون منكم الدعاء فى صلاة العيد، ادعوا لهم بالنصر أو الشهادة، ادعوا لهم صبيحة هذا اليوم المبارك، إنا استودعناهم أمانة، وسبحانك خير مؤتمن، سبحانك الصاحب والسند، تلهمهم صبراً، وتؤتيهم عزماً، اشدد من أزرهم، سبحانك خير معين يا أرحم الراحمين.

وتابع , حزين على حالنا، نتلهى بالأعياد والأضاحى والاجتماعيات وليالى السمر، وحكايات عن الحب والعشق وحوت عمرو دياب وكنز محمد رمضان وبكينى نيللى كريم، نتلهى عن بطولات هى أولى بالحكى.

ومضى يقول, أخشى أننا صرنا لا نعتبر لتضحية الرجال، ولشهادة الغُرِّ الميامين، ولا تهزنا بطولاتهم كالأساطير، ولا نقف إجلالاً للموت، الموت مثل الحزن ما بقالهوش جلال يا جدع، الحزن زى البرد.. زى الصداع، التفاهات صار لها سعر فى السوق، والإعلانات تغرق الشاشات، ونجوم الشباك ليسوا الشهداء، الشهداء صاروا غرباء، طوبى للغرباء فى أوطانهم.

واختتم مقاله بالقول صلِّ لربك وانحر.. وتذكَّر من يقف فى خدمة فى نقطة نائية على الحدود قبل أن تشتكى من ضيق رزق وتتباكى، تمعَّن فى من يكتفى بلقيمات يقمن صلبه وهو قائم يحرس فى سبيل الله، تذكَّروا جميعاً أن هناك أحياء شهداء.. طوبى للشهداء.

عبد الناصر سلامة : البهجة اليوم مجاناً

وكتب عبد الناصر سلامة فى مقالة بصحيفة المصرى اليوم ,أتمنى على المحافظات الساحلية أن تجعل دخول الشواطئ اليوم مجاناً، أتمنى على المتنزهات والحدائق العامة أيضاً، على حدائق الحيوان، على الملاهى، على المواصلات العامة، على رسوم الطرق السريعة، أيضاً أتمنى تخفيض تذاكر دخول دور السينما، تذاكر دخول المسارح، المراكب النيلية، وسائل الترفيه والتنزه بمختلف أنواعها.

وتابع , الفرحة المجانية اليوم ليست منحة أو منَّة، هى حق للمواطن، لا يجب أبداً التردد فى منحه إياها، القرارات يجب أن تكون معلنة وواضحة، يجب فتح كل الأبواب المغلقة أمامه، ليصعد برج القاهرة، ويدخل المعابد الفرعونية، ويزور قلعة محمد على، قد يذهب إلى الإسكندرية، قد يزور بورسعيد، قد يقضى يومه فى جمصة، المهم أن يشعر بأن هناك اهتماماً به فى ذلك اليوم، أن يرى أنه بالفعل يوم مختلف، لا يجب على المطاعم أن تستغله، ولا على الكافيهات أن تبتزه، ولا على التجار أن يخدعوه.

واختتم مقالة بقولة : كنت أتمنى أن يكون ذلك هو موضوع خطبة العيد وخطبة الجمعة معاً، بدلاً من ذلك الإسفاف المعتاد، وكل عام وأنتم بخير.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان