رئيس التحرير: عادل صبري 12:51 مساءً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مقالات الأربعاء: الحج على نفقة الرشوة.. والمواطن المصري هو البطل

مقالات الأربعاء: الحج على نفقة الرشوة.. والمواطن المصري هو البطل

أخبار مصر

صحف القاهرة

مقالات الأربعاء: الحج على نفقة الرشوة.. والمواطن المصري هو البطل

محمود النجار 30 أغسطس 2017 11:56

أثار كتاب المقالات، والأعمدة بالصخف الصادرة صباح اليوم الأربعاء عدة قضايا تشغل بال المصريين من حج الرشوة إلى حجب المعونة الأمريكية، ومرورا بمنع الأقباط من الصلاة بالمنيا، إلى مصير نائبة محافظ الأسكندرية، سعاد الخولي، ومطالبة بالإفراج عن الشيخ ميزو.

عبد الله السناوي : مصر وأمريكا: أين الأزمة؟

كتب عبدالله السناوى فى مقالتة بصحيفة الشروق عن  أزمة حجب (٢٩٠) مليون دولار من قيمة المعونة الأمريكية لمصر هناك من نظر إليها باعتبارها تدخلا فى الشئون الداخلية واعتداء على الاستقلال الوطنى.

وقال "بطبيعة المعونة نفسها فهى سلاح سياسى يستخدم عند اللزوم لتطويع السياسات لمقتضى مصالح الجهة المانحة.

ومضى يقول, بالنسبة لرجل مثل «ترامب» «شعبوى» و«عنصرى» يؤمن بتفوق الرجل الأبيض ويكاد يدفع ببلاده مرة أخرى إلى أجواء الحرب الأهلية فإن ذلك الملف لا يعنيه من قريب أو من بعيد، غير أنه لا يصنع القرار الأمريكى وحده، وتحت الضغوط التى يتعرض لها يمكن أن يضحى بأى حليف مفترض.

 

عماد الدين حسين: سعاد الخولى أخطر من عشرات الإرهابيين

تساءل عماد الدين حسين فى مقاله بصحيفة الشروق , أيهما أكثر خطرا على مصر وشعبها ومستقبلها: نموذج سعاد الخولى نائبة محافظ الإسكندرية المتهمة بالرشوة، أم الإرهابيون الذين يفجرون ويقتلون ويدمرون؟!.

ومضى يقول الإرهابى خطير ومدمر وعنيف ومتطرف، لكنه لا يطعننا من الظهر حتى لو قام بتكفيرنا علنا.

هو يفجر ويقتل لكنه لا يمثل أنه منا. هو دائم الإعلان بأنه ضد المجتمع بأكمله، ولذلك فهو أكثر وضوحا، ويمنحنا الفرصة لنعرف أنه ضدنا، ويجعلنا نستعد له.

واختتم مقالة بقوله , الإرهاب لا يعمل إلا فى ظل بيئة فاسدة، والفاسد يستغل الإرهاب لزيادة فساده، وبالتالى فالمطلوب أن تكون المواجهة ضدهما متزامنة ومترابطة، باعتبارهما حليفين وثيقين.

 

حمدي رزق : العفو الرئاسى عن الشيخ ميزو

بعد أن تمنى حمدى رزق فى مقالة بصحيفة المصرى اليوم , على الرئيس أن ينظر بعين العفو للشيخ محمد عبدالله نصر، (الشهير بميزو)، المسجون بتهمة ازدراء الأديان.

مضى يقول "الشيخ عبدالله نصر لم ينكر معلوماً من الدين بالضرورة، ولم يدْعُ إلى دين جديد، ولم يجدف فيما هو ثابت، ولم يزْدَرِ ديناً، ولم يحط على طائفة، وإن كان قد زعم أنه «المهدى المنتظر» فتلك كانت حيلة معلنة للحَضّ على التفكير لا التكفير، وما صدر عنه فى بيان كان كافياً لإيضاح ما غمّ على الناس من قوله فضائياً."

وأوضح أن المادة العجيبة- التى أغفل مجلس النواب مقترحاً للنائبة المحترمة الدكتورة آمنة نصير بإلغائها- تتعارض مع فلسفة وأحكام الدستور المصرى الصادر فى 2014، وبالأخص فى مواده أرقام 64، 65، 67، 71، 92، 95.

واختتم مقالة بقولة, طالما استمرت هذه المادة حية تسعى سيبقى السيف على الرقاب، هذه المادة توفر للمحتسبين الجدد ملاحقات قانونية عقورة، وتصدر على هدى من حروفها أحكام مجتمعية شكلت فى مجملها تضييقا على حريات كفلها وصانها الدستور، وأبرزها حرية الاعتقاد، وحرية الفكر والرأى والتفكير.

 

عبد الناصر سلامة : المواطن هو البطل

كتب عبد الناصر سلامة فى مقالة بصحيفة المصرى اليوم "بالتأكيد المواطن المصرى هو بطل هذه المرحلة، سواء كان يعمل بالقطاع العام أم الخاص."

ومضى يقول "كلمة الحق تستدعى القول إن المواطن المصرى كان غنياً حتى قبل ٣ نوفمبر من العام الماضى، تاريخ تعويم الجنيه من ثمانية جنيهات مقابل الدولار، إلى ١٨ جنيهاً، وحتى ٢٠ جنيهاً بعض الوقت، وهو الأمر الذى فقد معه الجنيه أكثر من ٥٠٪‏ من قيمته، وأحياناً ٧٠٪‏، مما جعل من المدخرات أمراً هشاً، جاز معه إطلاق تعبيرات الفقر على المصريين بصفة عامة، على غرار «انتوا فقرا قوى» وغيرها من المصطلحات، على الرغم من أن ذلك الشعب الفقير هو الذى جمع، خلال خمسة أيام، مبلغ ٦٤ مليار جنيه عام ٢٠١٣ «ثمانية مليارات دولار حينذاك» لإنشاء تفريعة قناة السويس."

وخلص القول إلى, كل الممارسات بالفعل تؤكد أن المواطن هو بطل هذه المرحلة، المواطن ذو الدخل المحدود، الذى يجب عليه خلال هذه الأيام، إضافة إلى المعاناة والنفقات اليومية ، وفى النهاية مطلوب منه أن يبتسم، أو على الأقل ألا يكتئب، وألا يهذى بألفاظ ومصطلحات قد تودى به إلى هذا المصير أو ذاك.

 

أكرم القصاص : الحج على نفقة «الرشوة»!

تعجب أكرم القصاص فى مقاله بصحيفة اليوم السابع وكتب قائلا " من أكثر العناصر اللافتة فى قضية الرشوة، المتهم فيها نائبة محافظ الإسكندرية السابقة، أنه بجانب ملايين الرشوة والذهب وغيرها هناك تذاكر حج، حصلت عليها نائبة المحافظ، وهو أمر يثير دهشة البعض: كيف يكون المرتشى حريصا على أداء فريضة الحج؟ وهل يجوز الحج بمال غير مشروع؟ وكيف يكون شعور النائبة وهى ذاهبة للحج بمال الرشوة؟

ومضى يقول , ومن تابعوا الكثير من قضايا الفساد طوال العقود الماضية، سوف يجدوا مجالا لهذه الازدواجية، التى يجتمع فيها الفساد مع الحرص على أداء المناسك والسنن، كيف يمكن لمرتشى أن يكون حريصا على أداء العمرة والحج من مال غير مشروع، خاصة أن فريضة الحج هى «لمن استطاع إليه سبيلا»، ولا يمكن بالعقل والمنطق اعتبار السبيل والاستطاعة منها الرشوة.

 

أسامة الغزالى حرب :مشاعر المسلمين

كتب أسامة الغزالى حرب فى مقالة بصحيفة الأهرام "لم أجد أسخف ولا أتفه من التفسير أو التبرير الذى قيل من البعض، ومنهم مسئولون سياسيون وأمنيون، تعليقا على ما حدث بقرية عزبة الفرن بمحافظة المنيا قبل أكثر من أسبوع، لمنع بعض المواطنين الأقباط بالقرية من الصلاة فى مكان مغلق ،

ومضى يقول , المسلم الذى يؤذى مشاعره أن يرى أقباطا يؤدون صلواتهم هو شخص غير سوى، وغير مكتمل الإسلام أو الإيمان!

واختتم مقالة بقولة, لن تتقدم مصر للأمام إلا بثورة فى التعليم وفى الثقافة، تحشد لها كل الإمكانات والطاقات، ذلك فى تقديرى المشروع القومى الأكبر الذى لن أمل أبدا من الدعوة إليه، وإلى أولويته القصوى!

السيد البابلى : تواضروس والمؤامرة.. وتميم والإنسحاب.. والأتوبيس

بعد أن أعلن السيد البابلى فى مقالتة بصحيفة الجمهورية , بأن البابا تواضروس يحمل هموم مصر معه في زياراته الخارجية وحيث يتحدث عنها بحماس وغيرة وفخر.

مضى يقول , البابا تواضروس في زيارته الحالية لليابان قال إن أحداً لن يستطيع إسقاط مصر. وأن هناك من أراد إسقاطها بعمليات إرهابية ضد الشرطة والقوات المسلحة.. ومضي البابا يقول: ولكنهم لن ينجحوا لأن المصريين يعرفون ما يتم التخطيط له لضرب الوحدة الوطنية.

وأخيراً.. فإن الدنيا كما يقولون عبارة عن ناس عزيزة. وناس خبيثة.. وناس لذيذة.. وناس ميسووش بريزة..!

جلال دويدار :التقدم.. بالتصنيع والتصدير وليس.. بـ «اخطــف واجـري»

 

وكتب جلال دويدار فى مقالة بجريدة الأخبار، دون لف أو دوران وبعيدا عن أي وعود لا يتحقق منها شيء لا حاليا ولا مستقبلا وبعيدا عن الفلسفة والنظريات الفارغة.. ليس أمام مصر من وسيلة للخروج من عثرتها ومشاكلها الاقتصادية.. سوي التبني الجاد والواقعي لعمليات التوسع في التصنيع والتصدير.

ومضى يقول  إن سلوك هذا الطريق يحتاج إلي مسئولين يتمتعون بالخبرة والجرأة والإقدام تساندهم التشريعات اللازمة ومسلحين بروح الشفافية لوأد موجة الفساد السائدة في معظم الأجهزة التنفيذية. ان علي هذه الفئة من المسئولين مهمة اختراق واقتحام دولة البيروقراطية العفنة التي يستخدمها الفاسدون للتغطية علي فسادهم. اعتقد ان تفعيل القيادة السياسية لهذه الاستراتيجية يمكن ان تقول اننا فعلا علي الطريق الصحيح للتقدم والازدهار المطلوبين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان