رئيس التحرير: عادل صبري 05:51 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مقالات الإثنين: أزمة المعونة الأمريكية.. المزايدون واستقلال القرار

مقالات الإثنين: أزمة المعونة الأمريكية.. المزايدون واستقلال القرار

أخبار مصر

صحف القاهرة

مقالات الإثنين: أزمة المعونة الأمريكية.. المزايدون واستقلال القرار

محمود النجار 28 أغسطس 2017 11:45

ركز كتاب الاعمدة، والمقالات في الصحف الصادرة صباح اليوم الإثنبن على قيمة المعونة الامريكية بالنسبة لمصر، وتأثيرها على صنع القرار.

وجاء القبض على القبض على نائبة محافظ الإسكندرية بسبب فسادها وتلقيها رشاوى مالية وعينية (قيمتها مليون جنيه) مقابل تسهيل البناء بالمخالفة للقانون وإهدار 10 ملايين جنيه على الدولة في المرتبة الثانية من اهتمامات كتاب المقالات.

 

مدحت نافع :أزمة المعونة الأمريكية فرصة لفهم مراكز القوى الأمريكية

واعتبر مدحت نافع  فى مقاله بجريدة الشروق أن المعونة الاقتصادية الأمريكية لمصر هى مساعدة من الشعب الأمريكى موجهة إلى الشعب المصرى بغرض تحقيق التنمية ومكافحة الفقر. تأتى تلك المعونات فى إطار مساعدة الشعوب التى تمر بصعوبات اقتصادية على تخطى هذه الصعوبات تحقيقا لغاية دستورية أمريكية عليا وردت بديباجة الدستور الأمريكى،

وتابع نافع مقاله "المطلوب عدم الانسياق خلف دعاوى التهييج ضد الولايات المتحدة، ووقف استدعاء خطاب الكراهية والتربص بمصر من ملفات السادة المحللين الاستراتيجيين الذين كانوا بالأمس القريب يسبحون بفضل الإدارة الأمريكية الجديدة!"

 وأضاف نافع "المطلوب هو عدم تحدى الشعب الأمريكى وتمييزه عن إداراته بمصالحها وأهدافهما الضيقة، وإدراك حدود ومساحة تحرك الرئيس الأمريكى تحت قيود شعبه الذى أتى به عبر الصناديق، والذى يمكنه أن يلقى به خارج البيت الأبيض فى أيام."

ووصل نافع لنتيجة مفادها أن "هذه فرصة إذن لفهم مراكز القوى الفعلية فى الداخل الأمريكى، وعدم الرهان على قوة الرئيس فى النظام الرئاسى وشخص الرئيس فى الإدارة الأمريكية قبل فهم القيود الشعبية والمؤسسية على قراراته، والإطار العام الذى لا يحيد عنه أبدا أى رئيس للولايات المتحدة مهما كانت طباعه وتفضيلاته الشخصية!"

 

د. عماد جاد : المعونات واستقلال القرار

وكتب د.عماد جاد فى صحيفة الوطن عن حجم المعونات وانتشارها جغرافياً يتوقف على قدرات الدولة الشاملة ومجالها الحيوى ودائرة اهتمامها، فالقوى العظمى أو الكبرى ذات القدرات الشاملة الأكبر تطال سياساتها الخارجية العالم كله مع اختطاف درجة الاهتمام من منطقة إلى أخرى، عكس الدول الأضعف والأصغر التى ينحصر اهتمامها فى جوارها الجغرافى فقط لا غير،

وأوضح أن مدى الانصياع من الدول المتلقية للمساعدات لتلك التى تقدمها يتوقف على وزن ومكانة وثقل الدول المتلقية ودورها الإقليمى، وما يمكن أن تقوم به، سواء فى عرقلة سياسات الدول المقدّمة للمساعدات أو ما يمكن أن تقوم به فى تسهيل تنفيذ هذه السياسات،

وقال بالنسبة لمصر فقد كانت تتلقى مساعدات مباشرة وغير مباشرة من الاتحاد السوفيتى لمنع الاختراق الأمريكى للشرق الأوسط، وبعد حرب أكتوبر 1973 وعقب توقيع معاهدة السلام المصرية - الإسرائيلية فى مارس 1979، بدأ برنامج تقديم المساعدات الأمريكية للبلدين والهدف كان تثبيت معاهدة السلام وتمكين مصر من الصمود فى وجه المقاطعة العربية، وتدريجياً التحقت مصر بالسياسة الأمريكية وعملت على خدمتها فى المنطقة، وتعاونت مع حلفاء واشنطن فى المنطقة،

 

د. محمود خليل : فخ «الرشوة»

ورأى د. محمود خليل ,فى مقاله بجريدة الوطن,  أن القبض على نائبة محافظ الإسكندرية بسبب فسادها وتلقيها رشاوى مالية وعينية (قيمتها مليون جنيه) مقابل تسهيل البناء بالمخالفة للقانون وإهدار 10 ملايين جنيه على الدولة. ومن قبل كانت قضية «قاضى الزقازيق» المتهم بالحصول على رشوة (قيمتها 300 ألف جنيه) مقابل تخفيف حكم بالإعدام على متهم إلى الأشغال الشاقة المؤبدة، وكان الطرف الآخر للقضية نائب سابق بمجلس الشعب.

ووجه سؤال على هامش هاتين الواقعتين، هو: هل يعانى المجتمع من تفشى الرشوة هذه الأيام بصفة خاصة، أم أن ثمة جهداً مختلفاً تقوم به هيئة الرقابة الإدارية من أجل كشف الفساد؟

 

وقال واقع الحال أن الرشوة جزء من حياة المصريين، هكذا كانت ولم تزل.. أحياناً ما تأخذ شكل الرشاوى الصغيرة، وأحياناً ما تتضخم إلى حد التورم، تبعاً للأمر الذى يهدف الراشى إلى تمريره، وهى لا تقف عند عتبة الرشوة المالية أو العينية، بل أحياناً ما تتجاوزها إلى ما هو أحط. يمارس المصريون الرشوة (منحاً وأخذاً) وكأنها طقس يومى من طقوس حياتهم، فى استخراج الأوراق، وتمرير الاحتياجات، وحل المشكلات. الرشوة بالنسبة للكثيرين جزء من فلسفة الحياة بمنطق «الفهلوة»، فلا يهم أن تبذل جهداً حتى تحقق أحلامك أو أهدافك فى الحياة،

واختتم بان الرشوة فى هذا المجتمع قديمة، الجديد هذه الأيام هو الجهود المحسوسة لجهاز الرقابة الإدارية، فقد نجح فى الكشف عن العديد من قضايا الفساد التى دار أغلبها فى فلك الرشوة. وهى جهود تطمئن إلى وجود اتجاه رسمى ممنهج للتعامل مع الفساد،

حمدي رزق : عرفان يصيد الحيتان

وكتب حمدى رزق فى صحيفة المصرى اليوم , ابتهج وانشرح صدر الفيس بوك بعد قنوط لخبر سقوط (نائبة) محافظ الإسكندرية فى شر أعمالها، ضربات الرقابة الإدارية الأخيرة، ونشاطها بطول البلاد وعرضها، يبرهن على أن حرب الفساد ليست وهماً أو لذر الرماد فى العيون، بل عزم أكيد على حرب حتماً ستطول، ولكنها تمضى واثقة الخطى لضرب معاقل الفساد.

 

وقال ,كما يحارب بواسل الجيش والشرطة الإرهاب، يحارب محاربو الرقابة الإدارية الفساد، الإرهاب والفساد صنوان، للأسف اهتبلنا بعضهم بحديث الفساد تبريراً للإرهاب، ونفذوا عمليات ممنهجة بتقارير فاسدة للتصدير، لإشانة سمعة الدولة المصرية باعتبارها دولة فاسدة، لن تقوم قيامتها.

ومضى يقول , نادراً ما يتحدث اللواء محمد عرفان رئيس هيئة الرقابة الإدارية عن الفساد، ولكنه حاضر بقوة ورجاله ماضون فى حرب الفساد بعمليات نوعية فى عمق الدولة المصرية، «عرفان والذين معه» يكافح الفساد لا يتحدث بأرقام الفساد، يوقع بالفاسدين لا يبغى إسقاط الدولة المصرية، يخدم تحت علم الدولة المصرية ليس تحت علم جماعة.

لا يمر يوم إلا ورجال الرقابة الإدارية يسقطون شبكات ورموز الفساد فى مواقع شتى، وضرباتهم فى مواقع مؤثرة، الرقابة الإدارية صارت شبحاً مخيفاً لمافيا الفساد، لا يحول بينها وبين الفاسدين منصب كبير أو موقع حساس، وما ينشر من عمليات ناجحة للرقابة الإدارية أقل القليل من حجم القضايا التى تم تحريرها وضبط فاسديها.

وخلص إلى القول , إنهم يصيدون الحيتان، سقوط «نائبة» محافظ الإسكندرية على أيدى رجال الرقابة الإدارية أخيراً مؤشر على سطوة الفساد وخطورته، وعظم المهمة التى تقوم بها الرقابة الإدارية، الفساد طال عصب الدولة، وأخطر من الفساد الصغير، يقينا هو الفساد الكبير، رمزية سقوط نائبة محافظ الإسكندرية وقبلها محافظ حلوان تقول لا أحد فوق الحساب، حاليا أو سابقا، مسؤولا أو وزيرا.

عماد الدين حسين : صعود وسقوط سعاد الخولى

وكتب عماد الدين حسين فى جريدة الشروق إذا صح ما هو منسوب من اتهامات إلى الدكتورة سعاد الخولى نائب محافظ الإسكندرية، فإننا بصدد قصة صعود درامية لسيدة بدأت طبيبة بيطرية، وحلمت ان تكون اول سيدة تشغل منصب المحافظ،وانتهت بسقوط مروع «مكلبشة» صباح الأحد بمكتبها بمقر المحافظة على يد الرقابة الإدارية، ولا أتصور انها تخيلت ذلك فى أشد كوابيسها قتامة!

وقال , لا أحكم على هذه السيدة، فهى ما تزال بريئة حتى الآن. تقول الاتهامات انها متورطة، فى وقائع فساد تشمل الرشوة والتربح واهدار ملايين الجنيهات. ومن بين المضبوطات مليون جنيه نقدا وأموال سائلة فى أربعة بنوك وتأشيرة حج. وهناك ٥ من رجال الاعمال متورطون فى العملية.

ومضى يقول ,أعرف أن الرقابة الإدارية تبذل جهودا كبيرة، وأعرف أن وزير الحكم المحلى الدكتور هشام الشريف يدرك خطورة الظاهرة. لكن الأمر لا يتوقف على جهود وزير فقط أو حتى هيئة كاملة. الموضوع أكبر وأخطر ويتعلق بشيوع وانتشار ثقافة الفساد، للدرجة التى تجعله مقبولا اجتماعيا لدى البعض، بل والحج من أمواله!!

 

وخلص الى القول , سقوط حوت كبير من الفاسدين خبر جيد، لكن نحتاج لسياسات وتوجهات تحارب اسس ومرتكزات الفساد، وليس القبض على الفاسدين فقط،وفي مقدمة ذلك الشفافية والرقابة والمتابعة والانفتاح علي كل الاصوات.

 

عماد الدين أديب منطقتنا.. لا تسوية ولا توقف للمدافع

وتساءل عماد الدين أديب فى مقاله بجريدة الوطن ,كيف يمكن لنا أن نوصّف حالة المنطقة التى نحن جزء منها؟ هل هى فى حالة استقرار وهدوء، أم هى فى حالة فوضى وصراعات؟

ومضى يقول إن العمليات العسكرية مكلفة للجميع، روسيا صرحت بأنها قامت بـ90 ألف طلعة جوية، وقوى التحالف الغربى قالت إنها قامت بـ160 ألف طلعة جوية فى سوريا والعراق، وجيش الأسد يسحب من خزانة المرشد الأعلى للثورة الإيرانية.

 

دول الخليج لديها هموم داخلية وإقليمية تجعلها تريد التوقف عن هذا النزيف فى ظل هبوط سعر برميل النفط من 120 دولاراً إلى 50 دولاراً.

 

هانى لبيب : شيخ الأزهر.. عتاب على قدر المكانة

وكتب هانى لبيب فى جريدة الوطن, أكتب هذا المقال بعد نقاش شاركت فيه مع بعض الأصدقاء حول ما حدث خلال الفترة الماضية من نقد الأزهر الشريف وإمامه الشيخ أحمد الطيب.. واختزال الأمر باعتباره هجوماً إعلامياً منظماً. ولاهتمامى به شاركت ببعض الأفكار التى أعتقد فى أهميتها.

وأوضح أن د.أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف يمثل مكانة كبيرة عند المواطنين المصريين، وهى مكانة يتبعها طموحات وآمال وتصرفات على قدر هذه المكانة. وهو ما يجعلها مسئولية عليه.

وخلص الى القول , بكل تأكيد.. لا يمكن للحب والتقدير والاحترام أن تقتل أو تسىء، ولكن عدم الاهتمام بالنقد المحترم والبناء هو الذى يفاقم المشاكل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان