رئيس التحرير: عادل صبري 06:25 صباحاً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالتفاصيل| يتامى للبيع بحيلة «الأسرة البديلة».. ومطالب بإحالة وزيرة التضامن للتأديب

بالتفاصيل| يتامى للبيع بحيلة «الأسرة البديلة».. ومطالب بإحالة وزيرة التضامن للتأديب

أخبار مصر

الرضع الذين تم العثور عليهم في شقة الشروق

بعد العثور على 7 مواليد في شقة مفروشة

بالتفاصيل| يتامى للبيع بحيلة «الأسرة البديلة».. ومطالب بإحالة وزيرة التضامن للتأديب

من يحمي «رُضع الملاجئ»؟..

هادير أشرف 20 سبتمبر 2017 22:53

"تعذيب اﻷطفال، الشذوذ الجنسي، الدعارة، وجود أطفال دون شهادات في دار غير مرخصة"، جميعها انتهاكات انتشرت الفترة الماضية داخل عدد من دور اﻷيتام في مصر، واكتملت بخروج 7 أطفال من إحدى دور اﻷيتام بالشرقية وتسليمهم لشخصين بالمخالفة للقانون.

 

بدأت القصة عندما نشرت صفحة "أطفال مفقودة"، المسؤولة عن نشر صور عن اﻷطفال المفقودين، منشور أكدت فيه أنه "تم العثور على عدد من الأطفال الرضع بتاريخ 17 سبتمبر 2017 في مدينة تابعة لقسم الشروق في شقه مستأجرة منذ 4 شهور لرجل و زوجته و كان وقتها بصحبتهم طفل واحد".

 

وأوضح المنشور أن " الجيران في المنطقة لاحظوا أن عدد الأطفال الموجودين في الشقة في ازدياد سريع، فقالموا بتقديم بلاغ للشرطة، و بعد التحريات قام الأمن بالتوجه للشقة، وتم العثور على 7 أطفال منهم أطفال عمرهم بين 4 و 6 شهور وطفلة عمرها حوالي 9 شهور وأكبرهم طفل حوالي 3 سنوات".


وتابعت: "بسؤال الزوجين ادعوا أن كل الأطفال ابناؤهم وقدموا شهادات ميلاد منهم عدة شهادات بنفس تاريخ الميلاد واتضح أنها غير صحيحة و مزورة، فقام الزوجان بتغيير أقوالهما وقالا إنهما كفللا الأطفال من إحدى دور الرعاية لتربيتهم".

 

وفي يوم 18 سبتمبر أمرت النيابة العامة بضبط وإحضار الزوجين بقسم شرطة الشروق،  وشهد الجيران أن الزوج الذي يعمل مندوب مبيعات استأجر الشقه  من 4 شهور، والزوجين كانوا يملكون وقتها سيارة قديم و كان معهم طفل واحد عمره 3 سنوات، وخلال الأربع شهور ظهر معهم عدد كبير من الأطفال و اشتروا سيارتين حديثتين.


كما شهدت إحدى الجارات بأنها رأت الزوج يعطي طفلاً رضيعًا لسيدة  ترتدي عباءة سوداء في سياره فارهة تحت المنزل منذ فترة بسيطة.

 

وحاولت الزوجة إقناع النيابة بأن لديها 4 أطفال توأم، على الرغم من العثور على شهادة ميلاد لطفلة عمرها 9 شهور، وكذلك العثور على شهادة ميلاد الطفل الخامس مكتوب فيها الرقم القومي للأب و الأم يدل أنهم مواليد 2011 ، مما يعني أن عمرهم 6 سنوات.

 

وبعد أن أثبتت النيابة تزوير شهادات الميلاد الخاصة باﻷطفال الرضع، أكد الزوجين أنهم كفلوا هؤلاء اﻷطفال من أحد دور الرعاية، وقدموا أوراق استلامهم للأطفال من دور الرعاية.

 

وأثبتت التحريات أن الـ7 أطفال الذين كانوا بالشقة متضمنين الطفل الأكبر الذي كان يدعي الزوجين أنه ابنهما كلهم من أطفال دور الرعاية وتمت كفالتهم من قبل تلك الأسرة بالمخالفة لشروط الأسرة البديلة الواردة في قانون الطفل.


كما تم العثور على عدة أرقام لأشخاص من إحدى الدول الخليجيى على تليفون الزوج و منهم أشخاص يعملون بجمعيات خيرية في تلك الدولة.

 

رد وزارة التضامن 

ومن جانبها أعلنت وزارة التضامن الاجتماعي، اتخاذ كافة الاجراءات القانونية ضد اﻷسرة التي ادعت كفالتها للأطفال، واتخاذ عدد من الإجراءات وهي:

1-إحالة موظفين تابعين لإدارة الأسرة والطفولة بمديرية التضامن بالشرقية متواطئين في ارتكاب الجريمة  إلى النيابة العامة.

2-استلام الأطفال وإيداعهم دارا آمنة للأطمئنان عليهم، وإلغاء عقد الأسرة البديلة لكل اﻷطفال.

3-تحرير محضر بالواقعة في قسم شرطة الشروق تمهيداً لإجراء النيابة العامة التحقيقات اللازمة.

4-تشكيل لجنة لفحص المعلومات بشأن ما أثير عن قيام أسرة باستلام أطفال بنظام الأسر البديلة بمديرية التضامن بالشرقية بالمخالفة للقانون وفحص المستندات الخاصة بالأسر البديلة.

5- حصر عدد الأطفال وعدد الأسر البديلة بمحافظة الشرقية.

6-إجراء التحقيقات في الوقائع المرصودة وما يستجد من وقائع مع ذوي الشأن.

 

الواقعة ليست اﻷولى

وتعتبر هذه الواقعة ليست اﻷولى من نوعها، ففي شهر يوليو الماضي تم اكتشاف شقة في الإسكندرية بها 31 طفلا، حيث تلقت إدارة الأسرة والطفولة بمديرية التضامن الاجتماعى بالإسكندرية، في يوليو الماضي، اتصالًا هاتفيًا من مجهول بوجود أطفال دون شهادات ميلاد في إحدى دور الأيتام غير المرخصة بمنطقة المندرة.

 

وتبين صحة الشكوى، وعُثر على 31 طفلًا من مختلف الأعمار محتجزين دون وجه حق وسند قانوني داخل "شقتين" بالعقار المشار إليه، تتبعان جمعية تحمل اسم "العمر الذهبي".

 

وأغلقت مديرية التضامن الاجتماعى بالإسكندرية الجمعية "وأكدت  إن رئيس مجلس إدارتها "سعاد.ع.ح" تمارس نشاطها فى إيواء الأطفال مجهولي النسب والأيتام دون ترخيص، وقررت النيابة العامة سرعة ضبط وإحضار القائمين على الدار، وإجراء تحريات المباحث حول الواقعة، للوقوف على ملابسات تواجد الأطفال داخل الدار، والاستعلام عن ملف الدار من المديرية.

 

 

جريمة اتجار بالبشر


ومن جانبه أكد المحامي أحمد مصيلحي رئيس شبكة "الدفاع عن الأطفال"ـ أن تاريخ مصر لم يشهد كم الانتهاكات في حق اﻷطفال التي يشهدها اﻵن، موضحاً أن دور رعاية اﻷيتام أصبح بها جميع الكوارث من تعذيب وشذوذ جنسي ودعرة وبيع للدول اﻷخرى.

 

وأكد مصيلحي لـ"مصر العربية"، أن ما حدث مع اﻷطفال الذين وجودوا في شقة الشروق عقوبته اﻹعدام، موضحاً أن " موظفو مديرية التضامن الاجتماعي ارتكبوا حالة من حالات اﻹتجار بالبشر وعقوبتها اﻹعدام طبقاً لقانون 64 لسنة 2010".

 

وأوضح رئيس شبكة "الدفاع عن الأطفال"، أن برنامج اﻷسر البديلة الذي وضعته وزارة التضامن الاجتماعي برنامج متطور للغاية وحقق نجاحات غير عادية، ولكن على لورق فقط، موضحاً أنه على أرض الواقع تطبيق البرنامج لا يتم بطريقة صحيحة ﻷنه يُسند لنفس الموظفين الفاسدين.

 

ولفت إلى أن "التضامن" شكلت هذا العام اللجنة العليا للأسر البديلة لمتابعة هذه الإجراءات، لكن لم تفعل أي شيء على أرض الواقع ﻷنها مكونة من 16 مستشار جميعهم ضباط متقاعدين من الجيش والشرطة أو مستشارين من مجلس الدولة، ولا يوجد بينهم خبير واحد حتى في رعاية اﻷطفال.

 

وطالب مصيلحي بتحويل العاملين في الوزارة ووزيرة التضامن نفسها إلى المحاكمة التأديبية، بسبب لجرائم المتتالية التي تحدث في حق الطفال في دور اﻷيتام المختلفة.

 

طفلين فقط باﻷسرة البديلة

وتنص اللائحة التنفيذية لقانون الطفل الصادر بقانون رقم 12 لسنة 1996 المادة 89 البند الرابع أنه  لا يجوز أن يكون عدد الأطفال في الأسرة البديلة أكثر من طفلين إلا إذا كانوا قد وصلوا إلى مرحلة الاعتماد على النفس، وهو ما خالفته مديرية تضامن الشرقية بالموافقة على خروج 7 أطفال لصالح أسرة واحدة.

 

 

بالمستندات| «قهر الأيتام».. أوله تعذيب وأوسطه شذوذ وآخره حرق بالنار

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان