رئيس التحرير: عادل صبري 04:15 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

تعديلات كتاب تاريخ الثانوية العامة تصف مرسي بالرئيس ومبارك بدون لقب

تعديلات كتاب تاريخ الثانوية العامة تصف مرسي بالرئيس ومبارك بدون لقب

أخبار مصر

وزير التربية والتعليم طارق شوقي

تعديلات كتاب تاريخ الثانوية العامة تصف مرسي بالرئيس ومبارك بدون لقب

محمد متولي 10 سبتمبر 2017 20:11

تنشر "مصر العربية" تعديلات كتاب التاريخ للصف الثالث الثانوي في العام الدراسي الجديد المحدد له يوم السبت 23 سبتمبر الجاري.

 

وتضمنت التعديلات الجديدة، اقتصار الثورتين في 25 يناير و30 يونيو في مساحة الكتاب المدرسي على صفحة ونصف فقط في الكتاب بدلًا من تخصيص فصل كامل لهما كما كان في الأعوام الماضية.

 

وذكرت التعديلات أن فترة مبارك تضمنت بدء المعارضة السياسية في مصر عام 2004، وسيطرة الحزب الوطني على الحكم، وتعدد أسباب قيام الثورة والتي كان منها سوء الأحوال الاقتصادية واستمرار العمل بقانون الطوارئ مشيرة إلى أن الأحداث تسارعت  فحاول «مبارك» والذي تم ذكره دون أن تسبقه كلمة الرئيس، استدرار عطف الشعب ونتيجة لتزاحم الاحداث أعلن نائبه عمر سليمان فى مساء 11 فبراير لعم 2011 تنحي مبارك عن الحكم وذلك بعد 18 يوما من الثورة.

 

أما فترة مرسي فجاء في تعديلات الكتاب المدرسي  أنه اتبع العديد من السياسات خلال فترة حكمه" تتلخص في ممارسة الحزب الحاكم بنفس الأسلوب الذي كانت تمارس به الحكومات السابقة سلطاتها ألا وهو حماية المصالح التي تعبر عنها بمختلف الوسائل القانونية والاستثنائية، بالإضافة إلى سوء إدارة شؤون البلاد بصفة عامة والاقتصاد بصفة خاصة وارتفاع ديون مصر الخارجية وزيادة معدل التضخم.

 

وذكر الكتاب المدرسي  أنه في  26 أبريل لعام 2013 تصاعدت الدعوات لسحب الثقة من "محمد مرسي" وقد سبقه كلمة الرئيس بخلاف ما حدث مع "مبارك"، وتصاعدت الدعوات أيضا لعمل انتخابات رئاسية مبكرة على أن تنتهي المهلة في 30 يونيو إلا أنه لم يستجب وأعلن أنه الرئيس الشرعي.

 

وأشار الكتاب إلى آنذاك أصدر الفريق عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع بيانا أعلن فيه أن القوات المسلحة تجنبت خلال الفترة السابقة الدخول فى المعترك السياسي، إلا أن مسؤوليتها الوطنية والاخلاقية تجاه الشعب تحتم الدخول لمنع إنزلاق مصر في نفق مظلم من الصراع والفتنة الطائفية، وفي يوم 29 يونيو 2013 تصاعدات الدعوات للتوقيع بسحب الثقة من الرئيس محمد مرسي لكنه رفض الموافقة على إجراء انتخابات مبكرة وخرج الشعب إلى الميادين والشوارع يوم 30 يونيو 2013 في ثورة جديدة .

 

واختتم الكتاب حديثه عن هذه الفترة بأنه صدر دستور جديد فى يناير 2014 بعد الاستفتاء عليه، وبناء عليه جرت انتخابات الرئاسة على مدى ثلاث أيام بين مرشحين اثنين وهما المشير عبد الفتاح السيسي، وحمدين صباحي وأعلن بعدها فوز الرئيس عبد الفتاح السيسي وبدأت صفحة جديدة في تاريخ مصر الحديث، وأخذت مصر في الاستقرار الأمني.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان