رئيس التحرير: عادل صبري 06:55 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

صور| «التفصيل وتدوير الملابس» حيلة الأمهات لمواجهة غلاء الزي المدرسي

صور| «التفصيل وتدوير الملابس» حيلة الأمهات لمواجهة غلاء الزي المدرسي

أخبار مصر

أمهات يشترين الزي المدرسي لأبنائهن

صور| «التفصيل وتدوير الملابس» حيلة الأمهات لمواجهة غلاء الزي المدرسي

أحمد الشاعر 10 سبتمبر 2017 10:00

«تخفيض الكمية وشراء الأرخص».. هكذا صار شعار عدد من أولياء أمور طلاب المدارس في مراحل التعليم المختلفة، بعد ارتفاع أسعار الزي المدرسي، تزامنًا مع بدء العام الدراسي الجديد 2017/2018.

 

«مصر العربية» التقت عددًا من المواطنين، للتعرف على الطرق التي سلكوها لشراء الزي المدرسي، وتفادي الغلاء قدر الإمكان.

 

يقول سميح السيد، موظف، مقيم بالقاهرة، "عندي بنتين في ابتدائي وإعدادي، وأسعار الزي المدرسي بقت نار، ووصل سعر البدلة 180 جنيه، فلجأنا لشراء بدلة واحدة فقط صيفية، ولما ييجي الشتاء ربنا يفرجها".

 

 

 

وأضافت مديحة عيد، ربة منزل، مقيمة بالجيزة، أن الأسعار ارتفعت هذا العام بنحو 50 % عن العام الماضي، مشيرة إلى أنها لجأت إلى تخفيض الكميات فبدلا من شراء بدلة صيفية وأخرى شتوية، اشترت صيفية فقط، معلقة: "لما يجي الشتاء تبقى البنت تلبس جاكت فوق البدلة".

 

وأوضح هشام سيد – مواطن، مقيم بالجيزة – قائلا: "الأسعار زادت بنسبة 60% عن العام الماضي، الحيتان الكبار هما اللي بيتحكموا في السوق وفي تجار بيستغلوا الموسم ويزودوا في الأسعار مستغلين زيادة الإقبال".

 

في حين تفضل إيمان سيد – ربة منزل – شراء ملابس بخامات عالية رغم ارتفاع أسعارها، إلا أنها تنفع لأكثر من جيل على حد قولها، حتى وأن اشترت قطعة واحدة لكل طفل قائلة: "الميزانية محدودة لكن بدور لأولادي على أحسن حاجة، واشتريها لأن الغالي ثمنه فيه".

 

 

 

تفصيل الملابس هو الحل

 

نبيلة عبد القادر، مُدرسة، مقيمة بمحافظة المنوفية، قالت إنها لجأت إلى تفصيل الزي المدرسي لأبنائها، بعد ارتفاع الأسعار والغلاء الشديد الذي تشهده مصر.

 

وأضافت "اشتري 2 إلى 3 متر قماش للبدلة الواحدة، وأقوم بتفصيله عند الخياط، والتكلفة مش بتكون غالية زي الملابس الجاهزة، فالبدلة الواحدة ممكن تصل إلى 80 جنيهًا".

 

ووافقتها في الرأي، فتحية عبد الكريم، ربة منزل، مقيمة بالمنوفية، موضحة أن التفصيل أفضل بكثير من الملابس الجاهزة، بحيث تتمكن من الحصول على المقاس المناسب لأبنائها، دون "اللف في المحلات" على حد تعبيرها.

 

ولفت عبد الله مكرم، موظف حكومي، بالمنوفية، إلى أن مصروفات الدراسة لا تتوقف عند شراء البدلة فقط، فكل أسرة تحتاج إلى أكثر من 1500 جنيه للطفل الواحد لشراء مستلزمات الدراسة كلها.

 

 

تدوير الملابس

 

بسبب الغلاء لجأت بعض الأسر إلى تدوير الملابس المدرسية فيما بينها، خاصة الأقارب، لتفادي شراء ملابس جديدة.

 

تقول فاطمة إبراهيم، من قرية السفاينة بالقليوبية، "تعودت أنا وأخواتي إننا ندور ملابس العيال مع بعض الكبير بيدي الصغير ملابسه، وبناخد الكويس منها، عشان يخفف علينا شراء ملابس جديدة".

 

وأشارت راوية سعيد، إلى أنها لجأت إلى تدوير الملابس بين أبنائها وأبناء أقاربها، خاصة الأطفال الصغار، لتفادي الغلاء الشديد، معلقة: "التجار بيستغلوا الأزمات، وإحنا دخلنا محدود، يدوب بنكفي الأكل والشرب، نجيب منين عشان نكسي عيالنا، بنلبس ده طاقية ده".

 

 

وفي منطقة الموسكي بالقاهرة، أكد الباعة أن ارتفاع الأسعار أدى إلى تراجع كبير فى حركة الشراء هذا العام، وقال أيمن السواحلي، بائع بسوق الموسكى، أن الأسعار ارتفعت هذا العام بحوالى 30% على الأقل تقريبا عن العام الماضى.

 

ولجأ الباعة إلى تخفيض هامش الربح كثيرا لجذب المشترين- بحسب عبدالعاطى- وقال: «نكسب فى القطعة من 5 لـ10 جنيهات فقط لأن الزبون معاهوش وبنراعى الناس الشقيانة ونعوضها من الزبون المستريح».

 

وتتراوح أسعار البنطلونات من 125 إلى 195 جنيها بحسب المقاس، أما التيشيرتات الصيفى فيتراوح سعرها بين 100 و125 جنيها، والشتوى يبدأ من 135 إلى 175 جنيها.

 

ويبدأ سعر تيشيرت الألعاب من 75 جنيها حتى 100 جنيه، والجاكت الشتوى يبدأ من 165 جنيها وحتى 200 جنيه، أما ترينج الألعاب فيبدأ من 165 جنيه وحتى 180 جنيها، ويتراوح سعر الجورب «الشراب» القطنى من 16 إلى 19 جنيها.

 

أما الحذاء الأسود فيبدأ من 100 جنيه وقد يتخطى السعر ألف جنيه إذا كان «كوتشى» من ماركات شهيرة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان