رئيس التحرير: عادل صبري 08:01 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مقالات الثلاثاء: من يحرج الرئيس وخطورة "نهائي الكأس بلا جمهور"

مقالات الثلاثاء: من يحرج الرئيس وخطورة نهائي الكأس بلا جمهور

أخبار مصر

صحف القاهرة

مقالات الثلاثاء: من يحرج الرئيس وخطورة "نهائي الكأس بلا جمهور"

محمود النجار 15 أغسطس 2017 12:04

اقتراح تعديل بعض مواد الدستور، ولماذا أنشئت الأحزاب السياسية في مصر، وتطوير السكة الحديد، ورسائل إقامة مباراة نهائي كأس مصر بلا جمهور كانت اهم القضايا التي تناولتها أقلام كتاب الصحف الصادرة صباح اليوم الثلاثاء.

 

سحر الجعارة: من يحرج الرئيس

تساءلت سحر الجعارة في مقالها يصحيفة الوطن "هل قرر بعض نواب مجلس النواب استغلال موسم الانتخابات، كما يحدث فى أتفه مؤسسات الدولة، لنيل رضا الرئيس والتقرب إليه ولو بطريقة الدب الذى قتل صاحبه؟"

وتابعت الجعارة مقالها بانتقاد محاولات بعض النواب التنازل عن صلاحيات المجلس لصالح الرئيس، ومطالبتهم بتعديل المادة 147 الداعية لحتمية قبول البرلمان لمن يعزلهم الرئيس من الوزراء، بزعم أنه كيف يتعاون الرئيس معهم إذا أصر البرلمان على بقاء الوزراء المعزولين؟

 

عماد جاد: حال الأحزاب السياسية في مصر

وفي سياق لا يبعد كثيرا عما أثارته سحر الجعارة، قال عماد جاد في مقاله بنفس الصحيفة (الوطن) "لا توجد ديمقراطية دون أحزاب سياسية، ولا توجد ديمقراطية دون تعددية حزبية، بمعنى وجود عدد من الأحزاب السياسية. تجربة الأحزاب السياسية وليدة الديمقراطية الغربية."

وطرح عدة أسئلة ليكشف بإجاباتها بؤس الحالة الحزبية في مصر "هل توجد فى مصر اليوم أحزاب سياسية؟ الإجابة: نعم، لدينا أكثر من مائة منها. السؤال: هل توجد فى مصر أحزاب سياسية حقيقية أو ناضجة لها وجود حقيقى فى الشارع؟ الإجابة: لا، فأكبر حزب سياسى مدنى لا تزيد عضويته على بضع مئات وفى أفضل الأحوال بضعة آلاف."

ووصل جاد في نهاية مقاله إلى الهدف الحقيقيى من وراء غنشاء الأحزاب بمصر قائلا " كان هدف النخبة السياسية المصرية الحصول على حزب سياسى للوجاهة الاجتماعية والسياسية من ناحية وإبرام الصفقات مع النظام الحاكم من ناحية أخرى تنتهى بمكاسب شخصية مالية."

 

أسامة الغزالي حرب: كأس مصر بلا جمهور رسالة خطيرة للعالم

ورأى أسامة الغزالي حرب في مقاله بصحيفة الأهرام أن إقامة مباراة نهائي كأس مصر بلا جمهور تحمل عدة رسائل خطيرة.

الرسالة الأولى هى أن سلطات الأمن فى مصر تشعر للأسف الشديد- بالعجز عن ضبط الأمن فى الملاعب.

والرسالة الثانية والأخطر والتى يطلع عليها العالم كله هى أن مصر غير آمنة...فكيف يمكن أن تكون آمنة وهى لا تحتمل مباراة فى كرة القدم؟

والرسالة الثالثة، للأسف هى أن مسئولى الكرة المصرية والنوادى المصرية ليس لديهم الثقل والثقة التى تؤهلهم لمراجعة هذا الحظر الأمني.

 

حمدي رزق: لا يكفى أن يكون الوزير شجاعاً

ومازالت أصداء حادث قطاري خورشيد  تجد صدى في مقالات الصحف، وعنها كتب حمدي رزق في المصري اليوم "تحالف البيروقراطية مع الإهمال أنجب هيئة رثة الحال، رغم تاريخها العريق. لم يهتم هذا التحالف بتحويل السكة الحديد من مشروع خاسر يستنزف ما بين 4 و5 مليارات جنيه من خزينة الدولة سنويـًا، إلى مشروع تجارى مربح- أو على الأقل غير خاسر- ولم يعبأ هؤلاء بأى أفكار جادة لنقل تجارب عالمية فى هذا المجال. فقط اكتفوا بالبيروقراطية والتحجر والروتين، وتعطيل المصالح وعدم أداء الحقوق، ثم الاكتفاء بالخسائر البشرية والمادية فى هيئة السكة الحديد"

وتابع "إن الموجود حاليـًا هو حطام هيئة بها قضبان عمرها أكثر من 100 سنة، وتعمل بنظام التحويلات اليدوية والأسطوانات، والذى انتهى من كل دول العالم، ولم تشهد أى تطوير متكامل منذ عشرات السنوات. إن الوزير منصور كان الوزير الوحيد الشجاع الذى «فكر صح»، لكنه ببساطة انهزم من «السيستم».

ووصل رزق إلى نتيجة مفادها أنها "كارثة التحجر العقلى وغياب الوعى، وسوء الإدارة الذى بدأ منذ أكثر من 50 عامـًا، وهذا مجرد مثال فقط فى مجال النقل وفى وزارة واحدة، فما بالنا بمؤسسات الدولة الأخرى!.. إنها ليست مشكلة السكة الحديد.. إنها مشكلة بلد."

 

محمود خليل: حكم النص.. وحكم الظرف 

تونس من الدول السباقة فى التعامل مع المسألة الدينية. أيام الحبيب بورقيبة اتُخذ قرار بمنع تعدد الزوجات ومعاقبة الرجل الذى يجمع على زوجته الأولى، وبعد قيام ثورة تونس أوائل 2011، والإطلالة التى حظى بها التيار الإسلامى هناك، علت بعض الأصوات تدعو إلى إلغاء قانون منع التعدد، اتساقاً مع توجيهات الشريعة الإسلامية.

الظرف أساس تطبيق الشرائع. بعض المصريين يفعلون ما هو أكبر من ذلك فى مسائل الميراث، فلا يعطون المرأة نصف نصيب الرجل، بل يحرمونها من الميراث كاملاً. فى الصعيد على سبيل المثال تشيع هذه العادة،

وبالتالى فالتمسك الحرفى بنصوص القرآن يعنى قفزاً على طبيعة هذا النص الكريم القادر على التعامل مع البشر فى كل الظروف والأحوال، ويمنحهم المساحة كاملة فى تطويع أحكامه طبقاً لمقتضيات الظرف.

 

مكرم محمد أحمد: الأزمة الكورية لم تبلغ ذروتها 

لاتزال الحرب الكلامية على أشدها بين الرئيسين الأمريكى ترامب والكورى الشمالى كيم جونج، يتبادلان المزيد من التهديدات ويستعرض كل منهما قدرته على تدمير الآخر

وفى الوقت الذى تنشر فيه اليابان شبكة صواريخ باتريوت استعدادا لهجوم كورى متوقع ، وتؤكد صور الأقمار الصناعية أن الاستعدادات تجرى بالفعل لإطلاق صواريخ على قاعدة «جوام» الأمريكية من غواصة كورية، وتعلن كوريا أن ثلاثة ملايين كورى تطوعوا للقتال إلى أن تتلاشى الإمبراطورية الأمريكية! يؤكد المراقبون أن الأزمة الكورية لم تبلغ بعد ذروتها!، وان موعدها الحقيقى يأتى يوم 21 أغسطس الحالى مع بدء التدريبات العسكرية المشتركة بين القوات الأمريكية وقوات كوريا الجنوبية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان