رئيس التحرير: عادل صبري 04:05 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

9 جرائم تجيب.. كيف تنهي التكاتك حياة أصحابها قتلًا؟

في البدرشين..

9 جرائم تجيب.. كيف تنهي التكاتك حياة أصحابها قتلًا؟

مصطفى سعداوي 08 سبتمبر 2017 21:07

"التوك توك"، وسيلة نقل محلية، عرفتها شوارع وأحياء مصر، إلا أنه ارتبط مؤخرًا بالعمليات الإجرامية، بعدما استغلوه الخارجون عن القانون في تنفيذ مخطاتهم ضد المواطنين بغرض سرقتهم.

 

في مركز البدرشين الواقع جنوب محافظة الجيزة، أختلف الأمر ، فأصبح التوك توك سببًا في نهاية حياة صاحبه، بعدما أصبح مطمعًا للمجرمين لسرقته، حيث شهدت قرى المركز خلال عام 2017 الجاري، عدة حوادث بتكتيك واحد للسرقة، انتهت معظمها بمقتل سائقيها.

 

ويقوم المجرمون باستدراج سائقين التكاتك بداعي توصيلهم إلى أماكن معينة، وعند الوصول إلى الطرق المظلمة المنتشرة في قرى المركز لطبيعتها الريفية، يقومون يتنفيذ خططهم بطعن السائق عدة طعنات  في جسمه، ويستولون على "التوك توك".

 

فمنهم من تنقذه العناية  الإلهية من الموت، وأغلبهم تستيقظ الأهالي على فاجعة متكررة برؤية جثثهم ملقاه وسط الزراعات أو مصارف المياه.

 

آخر تلك الحوادث التي شهدتها قرى مركز البدرشين على طرقها، في 29 أغسطس الماضي، بعدما اختفى صبى يبلغ من العمر 16 عامًا يدعى احمد أسامة، من قريه سقارة، بعد أن خرج من منزله ليعمل بالتوكتوك، ليعثر الأهالي عليه بعد اختفائه 4 أيام جثه ملقاه بترعة المريوطية.

 

«مصر العربية» ترصد في التقرير التالي أبرز حوادث سرقة "التكاتك" التي شهدتها مناطق مركز البدرشين، خلال العام الجاري" 2017 " فقط، حتى أصبحت ظاهرة وشبح يرعب أهالي وأصحاب "التوك توك" بمختلف قرى المركز.
 

ففي 1 فبراير  من عام 2017 الجاري، لقي عبدالله فارس يبلغ من العمر 21 عاما،

مقيم بقرية أبو صير بالبدرشين، سائق توك توك، مصرعه، بعدما أصيب بعدة طعنات بأنحاء متفرقة بجسده.

 

وبإجراء التحريات حينها تبين، أنه خرج للعمل فاستوقفه عاطلين، وطلبا منه توصيلهما، ثم هدداه بالأسلحة البيضاء لسرقة التوك توك، وعندما حاول مقاومتهما سددا له عدة طعنات، وألقوه بترعة المريوطية في البدرشين،  واستوليا على التوك توك وفرا هاربين.

 

لم يمر سوى 10 أيام، وبالتحديد في 11 فبراير، هاجم شخصان سائق توتك توك، في وضح  النهار قبل أذان المغرب بالقرب من النيل، بقرية المرازيق، بغرض السرقة بالإكراه إلا أن سائقه قاومهم، فقاموا بطعنه عدة طعنات، قبل أن تنقذه  الأهالي الذي استغاث بهم.

 

وعثر أهالي البدرشين في ساعة متأخرة من ليل السبت 30 إبريل 2017، على جثة شاب يدعى هاني حبيب يبلغ من العمر 28 عامًا، سائق توكتوك، مقتولا بمدخل عزبة برهوم.
 

وفي 2 مايو 2017،  نجا طفل يبلغ من العمر 14 عاما ويدعى "إسلام رمضان محمد أبوسالم" أحد أبناء قرية العزيزية من الموت المحقق أثناء محاولة سرقة التوك توك الخاص به. 


وأوضحت تحريات النيابة حينها، أن شابان استقلا الـ"توك توك" الخاص بالمجني عليه، من البدرشين وطلبوا منه توصيلهما الي قرية ميت رهينة، وأثناء مرورهم في منطقة مظلمة، وضع أحدهما سلاح أبيض "مطواه" علي رقبته وطلبا منه التوقف وترك التوكتوك، إلا أنه قام بإلقاء المفاتيح بعيدا فأصابوه في الذقن والرقبة، قبل أن تنقذه لحظه مرور شخصين يستقلان "الكارو" فتركوه ولاذوا بالفرار.

 

وفي 1 يونيو الماضي، أنقذت العناية الإلهية طفلا يبلغ من العمر ١٥ عام من الموت المحقق بعد أن استدرجه شخصين من لصوص التكاتك من أمام كنيسة البدرشين إلي منطقة "أبوربع" وسط الزراعات ثم حاولا قتله لسرقه التوك توك، إلا أن مرور بعض الشباب الذين هاجموا اللصوص أجبرهم على تركه وفروا هاربين.

 

ونجا سائق توك توك من الموت في يوم السبت الموافق 16 يوليو الماضي، بعدما، استقل ثلاثة عاطلين التوك توك من أمام كوبري المنوات علي طريق المريوطية تجاه قرية أبو صير، وفي منطقه حالكه الظلام، قاموا باستيقافه وتهديده بقطر ولكنه قاوم فاصابوه بجرح طولي في اليد وفروا هاربين في وقت مرور سائق مكروباص حاول الأمساك بهم.

 

وفي 21 أغسطس الماضي، عثر أهالي قرية الشنباب أثناء مرورهم بمنطقة المقابر على جثة شاب ملقاه وسط الزراعات، كشفت معاينة النيابة حينها، أنه لشاي يدعى «إسلام.ع» 19 سنة سائق توك توك.

 

وبحسب تحريات المباحث حينها، طلب شخصان من الضحية توصلهما من مدينة الحوامدية إلى قرية بالبدرشين، وأثناء طريقهم أجبروه على التوقف، للاستيلاء على "التوك توك"، إلا أنه حاول مقاومتهما، فاعتدوا عليه، بأسلحة بيضاء وأصاباه بعدة طعنات، ثم حملا جثته وألقياها بأرض زراعية بالقرب من مقابر قرية الشنباب واستوليا على التوك توك وفرا هاربين. 

 

وفي يوم 29 اغسطس الماضي، عثر الأهالي على جثة شاب، ملقاه على جانب شاطئ ترعة المريوطية، اسفل الدائرى ومنتفخا.

 

أوضحت معاينة المباحث،  أن الجثة  لصبي يدعى "احمد أسامه" 16 عامًا، يقيم في قرية "سقارة"، أكد والده أنه متغيب قبل 4 أيام من تاريخ العثور عليه، منذ أن خرج ليعمل على التوك توك الخاص به.


مسلسل سرقة "التكاتك" وقتل أصحابها المتكرر بقرى مركز البدرشين وضواحيه، هل سيصل لحلقته الأخيرة وتستطيع قوات الأمن القبض على مافيا السرقات بالمركز والسيطرة عليهم، أم أنها ستطول حلقاته، ويظل الرعب والقلق حليف السائقين وأهاليهم بالمركز.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان