رئيس التحرير: عادل صبري 05:53 مساءً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

فيديو| مواطنون عن ارتفاع نسب الزواج العرفي : «الحلال بقى غالي»

فيديو| مواطنون عن ارتفاع نسب الزواج العرفي : «الحلال بقى غالي»

أخبار مصر

مواطنون

فيديو| مواطنون عن ارتفاع نسب الزواج العرفي : «الحلال بقى غالي»

نهى نجم_ منى حسن 06 سبتمبر 2017 22:30

في ظل الظروف التي تشهدها البلاد من ارتفاع ملحوظ في الأسعار أدت إلى ارتفاع  تكاليف الزواج وما يرتبط به من طلبات أهل العروس من شقة ومهر وشبكة وآثاث منزلي، لجأ عدد آخر بعيدًا عن القيم الدينية واﻹخلاقية إلى سلك طريق الزواج العرفي للهروب من هذه التكاليف.

 

وبحسب دراسة للمركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية، فأن زواج القاصرات انتشر خلال الفترة الأخيرة من خلال عقود الزواج العرفية، وكشفت الدراسة أن نسبة الزواج العرفي ارتفعت خلال العام الحالي والماضي بنسبة 33% عن المعدلات الطبيعية.

 

وأشارت الدراسة إلى تراوح عدد حالات الزواج العرفي التي تتم يوميًا، من 622 إلى 820 حالة يوميا، فيما بلغت نسبة زواج القاصرات اللاتي لا تتجاوز أعمارهن الـ14 عاما نسبة 40% من إجمالي حالات الزواج العرفي الذي تتم يوميًا، حيث بلغت نسبة زواج القاصرات خلال العام الماضي 520 ألف حالة زواج.

 

 وأكدت الدراسة أن هناك أكثر من 5 آلاف فرد بين محامين وسماسرة يعملون في الزواج العرفي وزواج القاصرات في مصر، يديرون يوميًا ما يزيد عن 4 ملايين جنيه، في حالات الزواج المختلفة، لفتيات صغار في السن من الأثرياء العرب، لافتة إلى أن هناك 76% من الفتيات اللاتي يتزوجن وهن في عمر أقل من 13 عاما، ما يؤدى إلى أضرار في الجهاز التناسلي، تصل في بعض الأحيان إلى استئصال الرحم بعد تفاقم الأضرار في الجهاز التناسلي بعد تعرضه إلى تهتك كامل.

 

الدراسة كشفت أيضًا أن هناك أكثر من 123 ألف حالة زواج عرفي تمت بين مصريات وأشخاص عرب، وصلت نسبة زواج القاصرات منها حوالى 58%، بالإضافة إلى ظهور أنواع مختلفة من الزواج، منها الزواج السياحي وزواج المتعة، وقد ارتفعت نسبة هذه الزيجات في مصر ليصل إجمالي هذه الزيجات إلى 348 ألف حالة، كانت أغلبها لزواج مصريات من عرب.

 

في هذا الإطار، رصدت «مصر العربية» آراء الشارع المصري، وقال عدد من الشباب إن سبب الزواج العرفي يرجع إلى الأهالي وطلباتهم التي تفوق قدرتهم قائلين " أن الشروط التي تضعها الأهالي صعبة جدًا  مثل  الشقق السكنية الفاخرة في الأماكن الجديدة كالعبور وأكتور والتجمع بالإضافة إلى التركيز على المستوى المادي للشاب وممتلكاته ومكانته الاجتماعية.

 

وطالب الشباب والأهالي من الإعلام أن يركزوا على توعية الطلبة والأهالي بخطورة ظاهرة الزواج العرفي والأهتمام بالوعظ الديني.

 

شاهد الفيديو

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان