رئيس التحرير: عادل صبري 08:04 صباحاً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بتكلفة 30 مليار جنيه.. كيف سيكون شكل «مترو الأنفاق» بعد تطويره؟

بتكلفة 30 مليار جنيه.. كيف سيكون شكل «مترو الأنفاق» بعد تطويره؟

أخبار مصر

مترو الأنفاق

بتكلفة 30 مليار جنيه.. كيف سيكون شكل «مترو الأنفاق» بعد تطويره؟

متابعات 03 سبتمبر 2017 17:25

أعلن هشام عرفات وزير النقل المصري، اليوم الأحد، تطوير مرفق مترو الأنفاق بتكلفة تبلغ 30 مليار جنيه (حوالي 1.6 مليار دولار)، وهي التكلفة الأعلى منذ إنشاء هذا المرفق الحيوي في 1987.

وأوضح الوزير في تصريح لصحيفة الأهرام، أن حكومة المهندس شريف إسماعيل لديها خطة لتطوير ورفع كفاءة الخطين الأول والثاني لمرفق مترو الأنفاق الذي يضم ثلاثة خطوط رئيسية تربط أحياء القاهرة الكبرى.


وتابع عرفات، أن "تكلفة تطوير الخط الأول تبلغ حوالي 26 مليار جنيه (1.4 مليار دولار) والخط الثاني 4 مليارات جنيه (حوالي 200 مليون دولار)". دون ذكر تفاصيل بشأن توقيت الانتهاء من خطة التطوير.

وقال أحمد عبد الهادي، المتحدث باسم الشركة المصرية لمترو الأنفاق، في تصريحات صحفية، اليوم، إن تكلفة تطوير الخطين الأول والثاني للمترو هي الأعلى منذ إنشائه في البلاد قبل 30 عاما.

والخط الأول لمترو الأنفاق دخل الخدمة في 1987، ويربط بين شمالي القاهرة وجنوبيها، أما الخط الثاني للمترو فبدأ تشغيله في 1996، ويربط بين شمالي العاصمة وغربيها.


وفي مارس الماضي، رفعت مصر أسعار تذاكر مترو الأنفاق بنسبة 100% لتصل إلى جنيهين للتذكرة.


ويعد مترو الأنفاق أحد أهم خدمات النقل في مصر، يستقله نحو 4 ملايين راكب يوميا، وفق إحصاءات رسمية.

 

خبراء يتحدثون:

الدكتور عماد نبيل، استشاري النقل والمرور الدولي، طالب بضرورة الاستعانة بالشركة الفرنسية المسؤولة عن القطارات بفرنسا بحق انتفاع لسنوات قليلة لا تتجاوز الخمسة أعوام، باعتبارها التي أنشأت المترو في مصر، لنقل الخبرات والتطوير إلى البلاد من خلال التكنولوجيا الحديثة، منعا لإهدار الوقت والجهد والأموال.

 

ولفت في تصريحات صحفية له، إلى أن مترو الأنفاق في فرنسا حاليا يشهد تطورا ضخما، يتمثل في أن كافة القطارات أصبحت مكيفة وبدون سائق ويتم التحكم فيها عن طريق الغرف المركزية، فضلا عن فصل أرصفة المحطات عن الوحدات، ووضع حواجز زجاجية يتم تشغيلها إلكترونيا على حواف الأرصفة لمنع الاحتكاك والتدافع بين المواطنين وحوادث القطارات أيضا، بالإضافة إلى مراعاة ذوي الاحتياجات الخاصة، واستغلال الأرصفة لبيع كل ما يحتاجه المواطن، مؤكدا أن ذلك ما تحتاجه هيئة المترو في مصر وبنقل تلك التطويرات إليها ستشهد تقدما ضخما مشهودا له من قبل المواطنين.

 

وأيدّه في الرأي بشأن الاستعانة بالخبرات الفرنسية، الدكتور حسن عبد الظاهر، أستاذ هندسة الطرق والنقل بجامعة عين شمس، قائلا إنه يمكن تطوير المترو عبر عدة سبل، يتمثل أبرزها في أن تصبح تعريفة الركوب مرتبطة بعدد المحطات، ولكنها تحتاج إلى نظام مراقبة صارم وتغيير نوعية التذاكر والماكينات، بالإضافة إلى فرض غرامات وعقوبات قوية على المخالفين لقواعد المترو، فضلا عن استغلال الأصول لإنشاء محال صغيرة لخدمة المواطن، وتوفير إعلانات داخل المحطات تمس حياة المواطن.

 

تاريخ المترو:

فكرة إنشاء مترو الأنفاق ترجع لعهد الملك فؤاد الأول، عندما أرسل إليه عامل مصلحة السكة الحديد المهندس سيد عبد الواحد أول اقتراح لعمل المترو، ولكن اقتراحه تم تجاهله من قبل الملك ليغلق ذلك الملف ويفتح مرة أخرى بعد نجاح ثورة يوليو وتولى الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، الذي طلب خبراء من فرنسا لإنشاء المترو، وضع الخبراء الفرنسيون تصورًا خاصًا بإنشاء شبكة من مترو الأنفاق تتكون من خطين : الأول بين باب اللوق وترعة الإسماعيلية بطول 12 كم، والثاني من بولاق أبو العلا إلى القلعة بطول 5 كم، حيث كانت تلك المناطق تمثل آنذاك مواضع الزحام المتوقعة في المستقبل.

 

ولم تكن الظروف الاقتصادية بعد حرب 1967 مناسبة لوضع مشروع مترو الأنفاق موضع الجد، وبالرغم من ذلك تم التعاقد مع بيت الخبرة الفرنسي الحكومي (سوفريتو) في 20 سبتمبر 1970 وتم التصديق على إنشاء هيئة مترو الأنفاق في عهد الرئيس الراحل أنور السادات في عام 1973 وتم تشغيله بعد تولي الرئيس محمد حسنى مبارك بالقانون رقم 113 لسنة 1983.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان