رئيس التحرير: عادل صبري 12:25 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فيديو| عيد ومدارس.. خبطتين في «الجيب» توجع

فيديو| عيد ومدارس.. خبطتين في «الجيب» توجع

أخبار مصر

الشنطة المدرسية عبء على الأهالي مع موسم عيد الأضحى

مواطنون: نجيب منين؟.. وآخرون: لازم نستحمل

فيديو| عيد ومدارس.. خبطتين في «الجيب» توجع

شنطة المدرسة بـ 300 جنيه واللحمة بـ 150 

كريم صابر 02 سبتمبر 2017 22:02

مع قدوم عيد الأضحى، زادت الأعباء على المواطنين، إذ ينتظرهم بعد الانتهاء من شراء اللحوم، موسم المدارس بما يتطلبه من شراء لوازم للطلاب والتلاميذ ودفع مصروفات دراسية وغيرها.

وانعكست الحالة الاقتصادية الصعبة التي يعيشها قطاع كبير من محدودي الدخل على التجار الذين عانوا من الركود سواء في أسواق الملابس والأدوات المدرسية أو محال الجزارة لارتفاع الأسعار؛ وسط مطالبات من الباعة والمواطنين بتخفيض الأسعار.

"المدارس جاية مع العيد، والحاجة غالية أوي، وخبطتين في الراس توجع".. بهذه الكلمات عبر عدد من المواطنين عن استيائهم من الغلاء الذي طال جميع السلع خاصة مع قدوم عيد الأضحى المبارك، تزامنًا مع بدء العام الدراسي الجديد؛ إذ تتطلب كل واحدة من المناسبتين مبالغ ليست بالقليلة، في ظل ارتفاع الأسعار المستمر، فيما دعا آخرون لتحمل تلك الفترات الصعبة حتى تنهض البلاد.

واشتكى محمود حسين، صاحب محل ملابس، من الركود، مؤكدًا أن الوضع سيئ للغاية، ولا يوجد إقبال من قبل المواطنين، قائلا: "موسم المدارس جاي مع العيد، ومعظم الناس هتبلس عيالهم لبس السنين اللي فاتت، غصب عنهم هيعملوا إيه يعني، ربنا يتولانا برحمته".

 

وأضاف لـ  "مصر العربية": "الناس بتتفرج وتمشي، وخايفين يسألوا ع الأسعار"، مشيرًَا إلى أنه عندما يعلم الزبون بالسعر يشعر بالضيق ويقرر عدم الشراء خاصة وأن ما كان يشتريه بـ 100 جنيه العام الماضي أصبح سعره اليوم 200 جنيه".
 

خالد الربيعي، صاحب محل لبيع الأحذية يؤكد أن الأسعار أثرت على الإقبال، مشيرًا إلى أن ما سبب ركودًا هو لجوء المدارس نفسها لشراء الملابس للتلاميذ "وهم يتعاقدون مع المصانع مباشرة وهو ما أوقف حالنا"، مضيفًا: ارتفاع الأسعار أدى إلى تراجع المبيعات هذا العام بنسبة 70 % عن الأعوام الماضية.
 

وتشير جانيت إسحاق، ربة منزل، إلى أن الأسعار مرتفعة للغاية والمرتبات لا تكفي لشراء زي المدارس لطفل واحد من بين أطفالي الثلاثة، قائلة: "هنلبسهم لبس السنة اللي فاتت، بصراحة مش عارفة هنجيب منين، دا حتى شنطة المدرسة ثمنها وصل لـ 300 جنيه".
 

وأضافت: "وبالنسبة للحمة، هنجيب كميات قليلة، دا عيد ولازم نشارك اخواتنا المسلمين فرحتهم"، مطالبة الحكومة بتخفيض الأسعار.
 

فيما قال سامح منصور، مهندس، عن الأسعار لـ "مصر العربية": "لازم  نستحمل شوية والرئيس السيسي ماشي بخطى جيدة، والراجل فعلا شايل حمل تقيل، والنهوض هيجي على إيده بس نصبر عليه شوية".

 

وافقته الرأي وفاء إمبابي، مدرسة، واصفة قرارات الحكومة برفع الدعم عن بعض السلع بالقرارات الجريئة وقالت: "هي فعلاً قرارات صعبة، ومأثرة على ناس كتير، وأنا واحدة منهم بس مستحملة وحاسة إن مصر هنبقى أحسن بلد في الدنيا، أصل مش كل حاجة هتبقى حلوة فيوم وليلة، فساد 30 سنة مش هيتصلح في سنتين تلاتة".
 

 

فيديو| الغلاء يقلص الأضاحي.. الخروف بـ 6 آلاف والعجل بـ 30
 

وفي الأحياء والمناطق المناطق الشعبية مثل المنيب والبساتين والسيدة زينب كانت حركة بيع اللحوم ضعيفة للغاية، حيث وصل اللحم البلدي إلى 150 جنيهًا.
 

وانتابت الزبائن حالة من الخوف في شراء اللحوم المغلفة أو المستوردة، مع انتشار أنباء ذبح الحمير على نطاق واسع وقيام شرطة التموين التابعة لوزارة الداخلية بضبط أطنان من اللحوم الفاسدة في مختلف محافظات الجمهورية.
 

وأمام محل صغير داخل مذبح المنيب، وقف مصطفى الدبش ينظف أدوات الجزارة وكل نظراته يائسة. يقول: "في السنوات السابقة كان موسم الأضحى يبدأ قبله بشهرين أما الآن حركة الشراء ضعيفة للغاية.. الكثيرون أحجموا عن شراء الأضاحي، والآخرون باتوا يشترون كميات قليلة جدًا".
 

«نفسنا نضحي ومش عارفين»

وسادت حالة من الاستياء بين عدد من المواطنين، خاصة مَن اعتادوا على ذبح الأضحية كل عام في عيد الأضحى المبارك، بسبب ارتفاع الأسعار؛ حيث قرر عدد كبير من الأهالي الإحجام عن التضحية بعدما بلغ سعر الخروف 6 آلاف جنيه فيما وصل سعر العجل إلى 30 ألف جنيه.

 



«مصر العربية» سألت الشارع المصري هضحي بإيه في العيد؟

 محمد إسماعيل قال: "مش هضحي السنة دي بسبب ارتفاع الأسعار أجيب منين 4 آلاف علشان اشتري خروف وكمان هيبقى صغير مش كبير".

وتساءل أحمد علي: " نجيب منين؟ اللحمة غالية جدًا السنة دي الخروف وصل لـ 5و6 آلاف ولو عايز تضحي بعجل بيوصل لـ 30 ألف جنيه".ـ مطالبًا الحكومة بخفض الأسعار.

 

وفي سياق متصل، اشتكى جزارون من ارتفاع أسعار اللحوم والأضاحي هذا العام، بنسبة تتراوح من 30 إلى 60 %، ما أدى إلى إحجام عدد كبير من الأهالي عن الشراء مقارنة بالأعوام السابقة.
 
 
وطرحت وزارة التموين 7 آلاف ونصف ألف رأس من الخراف الحية بسعر 60 جنيهًا للكيلو القائم للمواطنين من خلال شوادر كبرى مركزية في عواصم المحافظات.
 
وأشارت الوزارة إلى أنه تم توافر سلع عيد الأضحى من لحوم وأسماك متوفرة وبأسعار تناسب ميزانية الأسرة المصرية على كل طبقاتها، مؤكدة أن اللحم البقري المصري والسودانى الطازج سيتم بيعه بسعر 85 جنيها للكيلو "مدبوح"، في حين سيتم بيع اللحم الضاني بسعر 70 جنيها للكيلو "مدبوح" و60 جنيها للمستورد.
 
ولفت علي المصيلحي وزير التموين في تصريحات صحفية إلى أنه تم طرح أكثر من 10 آلاف كيلو من اللحوم المجمدة بسعر 60 جنيهًا للكيلو فى فروع المجمعات الاستهلاكية، وفروع جمعيتى على مستوى الجمهورية، بالإضافة إلي إنه تم طرح 15 ألف طن دواجن بسعر 31 جنيهًا للكيلو فى 1200 مجمع استهلاكى، و2500 فرع لجمعيتي، وذلك لتجنب تعرض المواطن للسوق الاحتكارية وغلاء الأسعار.
 
وشهدت مصر، العام الماضي، عددًا من الحملات الداعية لمقاطعة اللحوم، لمواجهة الغلاء المطرد في الأسعار، أشهرها حملة "بلاها لحمة"، التي حازت تغطية إعلامية كبيرة، لكنها لم تؤثر بشكل حقيقي في انخفاض أسعار اللحوم، بحسب تقارير محلية.

عيد الأضحى 2017
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان