رئيس التحرير: عادل صبري 11:05 صباحاً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

«كل سنة وأنتوا طيبين».. حيلة السائقين لزيادة الأجرة في العيد

«كل سنة وأنتوا طيبين».. حيلة السائقين لزيادة الأجرة في العيد

أخبار مصر

ميكروباص - أرشيفية

«كل سنة وأنتوا طيبين».. حيلة السائقين لزيادة الأجرة في العيد

هادير أشرف 02 سبتمبر 2017 11:59

وقعت مشاجرات ومشادات بين المواطنين والسائقين في عدة مواقف عامة، بسبب رفع العديد من السائقين لسعر تعريفة المواصلات الثابتة خلال أيام العيد، مستغلين زيادة الإقبال وقلة سيارات الأجرة ببعض المواقف خلال أيام الإجازة.

 

محررة "مصر العربية"، التقت مع المواطنين والسائقين بعدة مواقف عامة في معايشة لها لرصد معاناة الركاب، ومشاجراتهم مع السائقين الذين قاموا برفع تعريفة الركوب من تلقاء أنفسهم خلال أيام عيد الأضحى.

 

"الأجرة 4 جنيه وكل سنة وانتي طيبة يا أستاذة"، كلمات خرجت من سائق الميكروباص صباح اليوم، ثاني أيام عيد الأضحى، ليخبرني بها عن غلاء الأجرة جنيه والنصف، بمناسبة العيد، فنزلت من السيارة اعتراضا استغلال السائق أيام العيد للحصول على أجرة أكثر من حقه.

 

بعد نزولي من السيارة وجدت فتاة تقف في الشارع كانت تتشاجر هيا الأخرى ما سائق ميكروباص آخر، وتركت السيارة ونزلت منها، وعند الحديث معها قالت إن السبب هو أن السائق هو الآخر قرر غلاء الأجرة ورفعها إلى 5 جنيهات بسبب العيد.

 

وفي مكان آخر بشارع الهرم، وتحديدًا أمام الأهرامات الثلاثة وقف شاب ثلاثيني يمتلك "كارتة" ينادي على مجموعة من الأطفال الذين قرروا الخروج سويًا في العيد، وإذا بشجار بسيط وصوت الأطفال يعلوا بـ"ليه يا عم السعر دا"، ليأتي الردي سريعًا " عيد بقى وكل سنة وانتوا طيبين".

 

وفي السياق نفسه قرر سائقي المواقف الرسمية الذي يسافر من خلالها الآلاف المواطنين في اجازات العيد، رفع الأجرة للضعف استغلالاً لتكدس المواطنين في الموقف، وحاجتهم إلى السفر لقضاء العيد مع أسرهم.

 

فقال أحد المواطنين إن بعض السائقين فى موقف عبود رفعوا  الأجرة للضعف، ما أدى إلى تكدس العديد من المواطنين فى الموقف، موضحًا أن الأجرة الرسمية من القاهرة إلى شربين 16.25 جنيها، لكنهم فوجوا برفعها إلى 25 جنيها وهناك سيارات أخرى إلى 30 جنيها، وسط غياب الرقابة من مسئولى الموقف.

 

وعلى الصعيد نفسه أصبح جميع مقدمي الخدمات الأساسية أو الترفيهية في مصر يستغلون المناسبات التي يقرر فيها المصريون الخروج إلى الحدائق والمناطق الأثرية للاسمتاع بالأجازات، وكلمة السر وراء هذا الاستغلال هي "كل سنة وانت طيب يا بيه أو يا ابله"، وإلا فلن تستطيع الاسمتاع على الرغم من أنه حق.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان