رئيس التحرير: عادل صبري 03:57 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

صور| زيارة المقابر في عيد الأضحى.. عادة مورثة تحكمها ضوابط شرعية

صور| زيارة المقابر في عيد الأضحى.. عادة مورثة تحكمها ضوابط شرعية

أخبار مصر

مواطنون يزورون المقابر في أول أيام عيد الأضحى 2017

صور| زيارة المقابر في عيد الأضحى.. عادة مورثة تحكمها ضوابط شرعية

أحمد الشاعر 01 سبتمبر 2017 10:27

«زيارة المقابر».. ظاهرة مصرية وعادة متوارثة يقبل عليها العديد من المواطنين خلال أيام عيد الأضحى المبارك، لاسيما أن تلك التقاليد طالما ما تثير جدلا في الأوساط الشعبية والدينية، ما دعا دار الإفتاء المصرية لإصدار حكم شرعي خاص بزيارة الموتى أثناء العيد.

 

توافد المئات من أهالي بمختلف على المقابر بعد صلاة عيد الأضحى 2017 لزيارة موتاهم، موزعين الصدقات على الفقراء والمحتاجين بمحيط المدافن.

واعتاد الأهالي زيارة المقابر في الأعياد لقراءة الفاتحة للموتى ووضع الورود على قبورهم وقراءة القرآن وتوزيع الصدقات على الفقراء باعتباره تكريما لهم، ووزعت السيدات المخبوزات من القرص والحلويات على الفقراء كصدقات على أرواح الأموات.

وافترش عدد من مقرئي القرآن طرقات المدافن وكذلك العديد من الفقراء والمتسولين لأخد العيدية والصدقات من أقارب الأموات.

 

ونظمت عدد من الوحدات المحلية بمحافظات المنوفية والغربية وقنا حملات تجميل ونظافة لـ "المقابر"، بالتعاون مع جمعية الكشافة الجوية، استعدادًا لاستقبال الآلاف من المواطنين.

 

ووضع أهالي قنا والوادي الجديد سعف النخيل الأخضر على قبور ذويهم ابتداء في يوم وقفة عرفات وحتى رابع أيام عيد الأضحى.

 

وقال نبيل البري، رئيس مجلس إدارة جمعية الكشافة الجوية، إن الحملة تضم معسكرا من فريق الكشافة وعددًا من طلاب المدارس لتجميل ونظافة المقابر.

 

وتشمل الحملة إزالة الحشائش ومخلفات النخيل الجافة  التي يتم وضعها على القبور، وذلك لاستقبال الزائرين خلال أيام عيد الأضحى المبارك.

 

حكم زيارة المقابر

 

أكد الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية خلال تصريحات صحفية له، أن مسألة زيارة المقابر أمر جائز شرعا ولا شيء فيه، وفى الوقت ذاته يكره زيارتها لأصحاب القلوب الضعيفة، بمعنى إذا رأت المرأة أو الرجل أنه بذهابه إلى المقابر سوف يقوم بارتكاب أفعال محرمة لطم الخدود وشق الجيوب وغيرها من المحرمات الأخرى التي نهى عنها الله سبحانه وتعالى، ففي هذه الحالة فإنه يحرم في حقهم.


 

وأضاف أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، "أما إذا كان الأمر على سبيل الزيارة للتذكرة والعبرة والعظة فهذا من الأمور التي أجازها الدين الإسلامي الحنيف".

 

كما تطرق أيضا إلى مسألة ثواب المضحين، حيث أكد أن للأضحية ثواب عظيم يحصل عليه المضحي لما فيها من امتثال لأوامر المولى سبحانه وتعالى والذي قال في كتابه العزيز “فصلي لربك وأنحر”، وأضاف أن الله جلا وعلا يغفر للمضحي مع نزول قطرة الدماء الأولى من الأضحية، مؤكدا  على ضرورة الالتزام   بالآداب والضوابط التي وضعتها الشريعة الإسلامية للاحتفال بالعيد  ومراعاة حرمات الله تعالى.
 

من جانبه، قال الدكتور صبري عبدالرؤوف أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إن زيارة القبور في الأعياد يحول أيام الفرح إلى كآبة، وهو أمر غير مستحب فعله خاصةً في تلك الأيام المباركة.

وأضاف "عبدالرؤوف" خلال تصريحات إعلامية، أن زيارة القبور مشروعة من أجل العظة والعبرة، مصادقًا لقوله عليه السلام: "كنت قد نهيتكم عن زيارة القبو ألا فزوروها"، وقال أيضًا: "إذا ضاق بكم الصدور فعليكم بزيارة القبور فإنها تذكركم بالآخرة".

وأشار إلى نهي الرسول -صلى الله عليه وسلم- عن زيارة النساء للقبور؛ لأنه في الماضي كانت تصدر بعض السلوكيات التي لا تجوز في الإسلام مثل الصراخ وشق الجيوب وغيرها من الأفعال التي تؤذي الميت، لكن بمجيء الهدي النبوي أصبحت النساء يتحلين بالصبر والإيمان، فأجاز الرسول زيارة المرأة للمقابر.

 

على صعيد متصل، قال الشيخ أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إن من العادات السيئة أن يصلي الناس ركعتي العيد ثم يغادروا دون الاستماع للخطبة، مضيفا: "الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وصف خطبة العيد بالخير فكيف نحرم أنفسنا منها؟".

وأضاف "كريمة"، خلال تصريحات إعلامية، أن من البدع المنكرة ذهاب بعض الناس إلى المقابر يوم العيد، منوها أن المحظور من زيارة المقابر في الأعياد ما يحدث من ندب ولطم وصرخ.

عيد الأضحى 2017
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان