رئيس التحرير: عادل صبري 11:12 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

صور| قبل قمة البريكس.. مصر تفقد 112 ألف سائح صيني خلال 3 سنوات

صور| قبل قمة البريكس.. مصر تفقد 112 ألف سائح صيني خلال 3 سنوات

أخبار مصر

وقائع مؤتمر السفير الصيني حول قمة «البريكس»

صور| قبل قمة البريكس.. مصر تفقد 112 ألف سائح صيني خلال 3 سنوات

مصر العربية 29 أغسطس 2017 16:22

قال السفير الصيني بالقاهرة، سونج أيقوة، إن العامين الماضيين شهدا تنفيذ الجانب الصيني لمشروع شبة الكهرباء المصرية، والاتفاق على إقامة مشروعات العاصمة الإدارية الجديدة، ومنها قطار العاشر من رمضان.

 

وأضاف «سونج أيقوه» أن التعاون المالي بين البلدين حقق تقدمًا في مجال تبادل العملات والقروض والمنح، التي تعزز المشروعات التجارية والاقتصادية، إضافة إلى مشروعات العاصمة الإدارية والعين السخنة.

 

وأكد السفير الصيني أنه وفقًا للإحصائيات فقد زادت الاستثمارات الصينية إلى نحو 420 مليون دولار عام 2017، فضلا عن زيادة حجم الصادرات المصرية إلى الصين، خاصة الزراعية ومنها "العنب والبرتقال"، لاسيما ارتفاع أعداد السائحين الصينيين.

 

وبيّن السفير أن البلدين يعملان على تعميق العلاقات بينهما خاصة في مشروع تنمية منطقة قناة السويس، مشيرًا إلى أن حجم التبادل التجاري بلغ 12.8 مليار دولار في عام 2014، وانخفضت هذه النسبة إلأى 6.8 مليار دولار في 2016، بينما ارتفعت إلى 10 مليارات دولار العام الحالي.

 

وزار مصر في عام 2014 نحو 180 ألف سائح صيني، فيما واصل عدد السائحين في الانخفاض تدريجيًا، ففي 2015 بلغ عدد السائحين الصينيين 130 ألف سائح، مقابل 100 ألف سائح في 2016، حتى وصل إلى 68 ألف سائح في 2017، وفقًا لإحصائيات أعلنتها وزارة السياحة المصرية.

 

وأوضح السفير الصيني أن الاستثمارات الصينية في مصر تتزايد حيث بلغت 6.8 مليار دولار العام الماضي، رغم العوائق التي تواجهها، معربًا عن أمله في أن يساهم قانون الاستثمار الجديد في تذليل وإنهاء تلك العوائق التي تواجه المشروعات والاستثمارات الأجنبية في مصر.

 

ويبلغ حجم اقتصاد مجموعة «البريكس» 23% من إجمالي حجم الاقتصاد العالمي، والتي تسعى للتنسيق فيما بينها في إطار قمة «20» لكسب المزيد من المزايا وتطوير اقتصاديات الدول النامية.

 

ولفت«سونج أيقوه»، في المؤتمر الصحفي بالقاهرة، إلى معاناة الدول الناشئة من تباطؤ الاقتصاد الدولي ما يدفع بلاده إلى التعاون بين أسواق الدول النامية والناشئة لمواجهة العولمة.

 

واستكمل السفير الصيني أن مصر لها إمكانيات كبير في النمو الاقتصادي، وأنها تعتبر من أكبر الدول تعدادًا للسكان بالمنطقة، لذا فإن الحضور المصري في قمة «البريكس» مهما من أجل طرح رؤيتها في جذب الاستمار الأجنبي وتوسيعه خارجيًا، والمشاركة في وضع الحوكمة العالمية، وتعزيز الاقتصاد في العالم.

 

ويحضر الرئيس عبد الفتاح السيسي، قمة البريكس لإلقاء كلمة أمام رؤساء الوفود ورجال الأعمال المشاركين بالقمة، بالإضافة إلى تبادل الآراء مع الرئيس الصيني شي جين بينغ، وتوقيع الاتفاقيات بين الجانبين، بما يعكس رغبة البلدين في تطوير العلاقة بينهما.

 

وكان تقرير للهيئة العامة للاستعلامات أكد أن دعوة الرئيس الصينى للرئيس السيسي تعكس متانة العلاقات بين الحضارتين العريقتين، وعلاقة الصداقة الراسخة بين الرئيسين المصرى والصينى، والتى سبق أن أسفرت عن دعوة السيسي للمشاركة فى قمة مجموعة العشرين تحت الرئاسة الصينية العام الماضى.

 

وتستضيف مدينة شيامن السياحية بمقاطعة فوجيان قمة البريكس تحت شعار (بريكس: شراكة أقوى من أجل مستقبل أكثر إشراقا)، خلال سبتمبر المقبل. ويشارك فى القمة الدول الأعضاء فى تجمع بريكس وهى الصين وروسيا والهند والبرازيل وجنوب أفريقيا، بالإضافة إلى 9 دول على رأسها مصر.


 

وتعد دول «البريكس» صاحبة أسرع نمو اقتصادي بالعالم، وهي البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا.

 

وأفاد تقرير بأن الرئيس الصيني شي جين بينج، دعا رؤساء الصين والبرازيل وروسيا وجنوب أفريقيا، إلى جانب رئيس وزراء الهند؛ لحضور القمة تحت عنوان: «البريكس شراكة قوية من أجل مستقبل أكثر إشراقا». 

 

 ويعد تجمع بريكس -وهو مختصر للحروف الأولى باللغة اللاتتينية BRICS المكونة لأسماء الدول صاحبة أسرع نمو اقتصادى بالعالم- منظمة دولية مستقلة تعمل على تشجيع التعاون التجارى والسياسى والثقافى بين الدول الأعضاء، وتمثل البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا ما يقرب من ربع الاقتصاد العالمى وساهمت بأكثر من نصف النمو العالمى فى عام 2016، وتنتج تلك الدول 30% مما يحتاجه العالم من السلع والمنتجات، فيما يمثل تعداد مواطنيها 40% من تعداد العالم.

 



 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان