رئيس التحرير: عادل صبري 02:35 صباحاً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

غدًا.. انطلاق فعاليات «أسبوع المياه» بمعهد ستوكهولم الدولي

غدًا.. انطلاق فعاليات «أسبوع المياه» بمعهد ستوكهولم الدولي

أخبار مصر

الأسبوع الدولي للمياه ومكافحة التصحر - أرشيفية

غدًا.. انطلاق فعاليات «أسبوع المياه» بمعهد ستوكهولم الدولي

مصر العربية 26 أغسطس 2017 14:16

يستضيف معهد ستوكهولم الدولي للمياه بالسويد غدًا وحتي 2 سبتمبر، الأسبوع العالمي للمياه 2016 تحت شعار المياه من أجل تحقيق النمو المستدام ، حيث يركز الاحتفال علي تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 التي اعتمدتها الأمم المتحدة. وسوف يشارك في المؤتمر أكثر من 3000 مشارك و 300 منظمة وأكثر من 130 بلدا في جميع أنحاء العالم من بينها مصر.

 

وسوف يركز المؤتمر على مناقشة معالجة دور المياه في جدول أعمال التنمية لما بعد عام 2015، من خلال اعتماد خطة أهداف التنمية المستدامة التي أقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة ، ورسم مسار التنمية في العالم خلال عام 2030؛ مناقشة اتفاق المناخ العالمي الجديد الذي اعتمدته القمة 21 في باريس مع انعكاسات هامة على التخفيف المتعلقة بالمياه والتكيف مع تغير المناخ؛ الحد من مخاطر الكوارث والتمويل من أجل التنمية


 

ويتم تنظيم هذا الاجتماع العالمي السنوي المخصص للمياه من قبل “معهد ستوكهولم الدولي للمياهStockholm International Water Institute، بدعم من مدينة ستوكهولم وحكومات السويد وألمانيا، وكذلك من خلال التعاون مع شركاء رئيسيين مثل منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، ولجنة أبحاث المياه ومجموعة الموارد المائية 2030.
 

وشهدت الجلسة العامة للمؤتمر العام الماضي مشاركات رفيعة المستوى كـ "مارغوت والستروم"، وزيرة السويد للشؤون الخارجية، و"أكيليسي بوهيفا" رئيس وزراء تونغا، و"أنجيل غوريا"، الأمين العام لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي و"الكاردينال بيتر كودو أبيا توركسن"، رئيس المجلس البابوي للعدالة والسلام في الفاتيكان.


وتطرقت الفعاليات الموازية الرئيسية المرتبطة بالمناخ خلال أسبوع المياه العام الماضي، إلى القضايا التالية: المياه لتوجيه تنفيذ اتفاق باريس، السبيل إلى النمو المستدام: إحداث بنية تحتية مقاومة لتغيرات المناخ، إعادة هيكلة التمويل لحلول مرنة: الربط بين التمويل والمياه والمناخ، دمج حوكمة المناخ ودبلوماسية المياه، تغير المناخ وجودة المياه: الربط بين الاثنين، الجفاف والأمن الغذائي والهجرة والمناخ: الآثار المترتبة عن السياسة والصراعات، بناء القدرة على التأقلم مع تغيرات المناخ لإمدادات المياه في المناطق الحضرية والصرف الصحي والجبال والأنهار الجليدية والطاقة المائية في ظل مناخ متغير.
 

كانت وزارة الري المصرية، قد أعلنت في أبريل الماضي، عن تنفيذ برنامج تدريبي للإعلاميين والصحفيين من دول حوض النيل في أكتوبر المقبل بالقاهرة بالتعاون بين الوزارة ومعهد استوكهولم للمياه SIWI.

 

ونظم قطاع مياه النيل بالوزارة، برئاسة المهندس أحمد بهاء الدين، رئيس القطاع، وبحضور ممثلي وزارتي الري والخارجية، ومركز بناء قدرات حوض النيل، وممثلين من معهد استوكهولم الدولي للمياه، لمناقشة خطة عمل المعهد في مجال بناء القدرات بحوض النيل والتي تتضمن البرنامج التدريبي الثانى للإعلاميين والصحفيين في حوض النيل الشرقي، والبرنامج التدريبي في مهارات التفاوض والدبلوماسية المائية والقانون الدولي للمياه للمسؤولين الرسميين بحوض النيل.


 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان