رئيس التحرير: عادل صبري 08:16 صباحاً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مقالات الأربعاء: تفوق وزير المالية في فن الجباية وسعادة الأنظمة بوجود الإخوان

مقالات الأربعاء: تفوق وزير المالية في فن الجباية وسعادة الأنظمة بوجود الإخوان

أخبار مصر

صحف القاهرة 23-8-2017

مقالات الأربعاء: تفوق وزير المالية في فن الجباية وسعادة الأنظمة بوجود الإخوان

محمود النجار 23 أغسطس 2017 13:25

تفوق عمرو الجارحي في فن الجباية، وإعلان مدرسة لغات عن دروس خصوصية، وخدعة مسؤولية الإخوان عن تخلف البلد، والغوث الرئاسي للمسيحيين كانت أبرز العناوين التي ناقشها كتاب الأعمدة بالصحف الصادرة صباح اليوم الأربعاء.

وشهدت المقالات هذا اليوم خفوت الحديث عن أزمة عمال غزل المحلة بنسبة كبيرة، وكذلك تراجعت نسبة المقالات التي تناقش وتفند اقتراحات تعديل الدستور.

 

 محمد حسن البنا: وزير المالية تفوق في فن الجباية

في صحيفة الأخبار كتب محمد حسن البنا  في مقاله "عمرو الجارحي،وزير المالية، استطاع أن يتفوق علي وزراء عتاة في فن الجباية ، الرزاز مرورا بيوسف بطرس غالي وحتي الجارحي ، ففي عهده لم يبق للموظف غير هدومه التي تستره".

 وتابع  "في عهده الجارحي رأينا أشكالا وألوانا من الضرائب لم تكن تأتينا في الكوابيس ، ورضينا في حب مصر، لكنه استمرأ الحكاية ويبحث الآن عن افتكاسات تسد عجز موازنته، لكنني أراه يعزف وحيدا، بدون تنسيق مع باقي الفرقة، ولهذا تخرج موسيقاه نشازا يبلعها الناس مرغمين"

وخلص البنا إلى القول  "أن كل زيادة رسمية في أي خدمة أو سلعة لا يتابعها أحد، فإذا كانت الزيادة لتحسين الخدمة أو السلعة تجد الآتي الخدمة مازالت سيئة والارتفاع بلا ضابط او رابط، ولم يحدث أن تمكنت الحكومة من ضبط أسعار السلع، وتترك المواطن والتاجر وكأنها لا تعرفهما."

 

فاروق جويدة: بين بيل جيتس ووهم تبرعات الجمعيات الخيرية بمصر

وبعد أن ذكر فاروق جويدة في مقاله بالأهرام أن تبرعات بيل جيتس صاحب شركة ميكروسوفت وصل حجمها منذ عام 1994 حتى الآن إلى 35 مليار دولار ما يقرب من 650 مليار جنيه مصرى في شكل نقدى أو أعمال خيرية لمواجهة الفقر والأمراض المعدية في العالم.

كتب يقول "وحين اقرأ إنجازات هذا الرجل اسأل نفسى أين أغنياء العرب من شعوبهم الفقيرة، إننا نسمع كثيرا عن جمعيات خيرية تطاردنا كل يوم بآلاف الإعلانات المدفوعة من تبرعات المواطنين يشارك فيها الفنانون ولاعبو الكرة والمشاهير ولكن لا احد يقول لنا ما حجم هذه التبرعات حيث يقتصر النشاط أحيانا على إقامة كشك سجاير أو سقف غرفة أو دورة مياه أن ما نشاهده من إعلانات الجمعيات الخيرية يوهم الناس، بأننا أمام مئات الملايين ولكن الحقيقة غائبة أمام الغموض الشديد في أنشطة هذه الجمعيات، لم نسمع أن ثريا من أثرياء العرب تبرع بمليار دولار لإقامة مشروعات لفقراء العرب وعددهم يزيد على 400 مليون 90% منهم فقراء وتجوز عليهم الصدقة.

 

ناجي قمحة:  البديل للإدارة الأجنبية     

وهاجم ناجي قمحة في مقاله بصحيفة الجمهورية الذي ينادون بإدارات أجنبية لشركات القطاع العام والأعمال العام الخاسرة وكتب يقول "يتسرع البعض في الصاق تهمة الفشل للإدارة المصرية في أي موقع أو مؤسسة أو شركة تتعرض للخسارة المالية أو قصور الأداء أو عدم الأهلية للوفاء بالمسئولية."

 وأكمل كلامه قائلا "ويتهم هؤلاء كل من يتصدي للدفاع عن الإدارة المصرية ويرفض استيراد إدارة أجنبية ويصفونه بالحساسية تجاه تجارب سابقة في عقود الفساد قادتنا إلي مجزرة الخصخصة التي بددت وباعت للمغامرين الأجانب ووكلائهم معظم قلاعنا الصناعية ومؤسساتنا وشركاتنا الأجنبية وهو وصف في غير محله."

 وقال قمحة "أن تكرار التجربة لا ينفي تكرار النتيجة خاصة مع بقاء مواقع عديدة أسيرة لوكلاء الفساد وجماعات المصالح من المستغلين والاحتكاريين الذين لا يملون عمليات القرصنة وإباحة الاستيلاء علي المال العام علي أي صورة كان مؤسسة أو شركة أو هيئة عامة كالسكة الحديد"

 وتساءل "أليس الأجدي والأسلم أن نبحث عن تحديث الإدارة المصرية وتقويم سلبياتها وهي معروفة بإرادة حازمة وجدية دائمة ورقابة دقيقة تستأصل الفاسد والمتخاذل وتشجع المبتكر والمجد. وتغلق أبواب الفتنة التي تدخل منها الإدارة الأجنبية وتوابعها."

 

سمير مرقص: الحرية والعدالة والمصالحة مقومات المجتمع السوي

وعن مواصفات المجتمع السوي كتب سمير مرقص في صحيفة المصري اليوم في مقاله "يقوم المجتمع السوى على ثلاثة مقومات هى: الحرية، والمصالحة، والعدالة.. ولابد من تأمين وتوفير هذه المقومات. فالمجتمع هو «الوسط» الذى يتيح انطلاق مواطنيه إبداعا وإنجازا، والعكس صحيح"

وتابع مرقص يقول "فالمجتمع المريض (غير السوى) يؤدى ــ يقينا ــ إلى تحطيم وتقليص وقولبة وحصار وتسفيه نمو المواطنين. ويشترط فيما سبق أن تتوفر فى هذا الوسط: «الحرية بأبعادها: السياسية، والمدنية، والفكرية، والثقافية».. والعدالة فى كل مناحى الحياة: «العدالة الاقتصادية، والتوزيعية، وفى تكافؤ الفرص، وتنمية عادلة،.. والمصالحة (العيش السوى) مع الذات، والآخر، والمجتمع".

 

سليمان جودة: سعادة الأنظمة المتعاقبة بوجود الإخوان

ورأى سليمان جودة في مقاله بصحيفة المصري اليوم "أن القول بمسؤولية جماعة الإخوان المسلمين عن تخلف البلد خدعة كبيرة للغاية.. خدعة نضحك بها على أنفسنا، قبل أن نضحك بها على غيرنا.. خدعة تعفينا من التفكير فى السبب الحقيقى.. خدعة لأن الأخذ بها معناه أننا- شعباً وحكاماً- أدينا ما علينا، وزيادة، وأنه لولا الإخوان أولاد الإيه، لكنا بالتالى قد تقدمنا وقطعنا خطوات واسعة إلى الأمام، وتمثل نبررا للتخلف"

ويشرح جودة فكرته بالقول "حقيقة ما حدث أن سلوك أنظمة الحكم المتعاقبة ينطق بأنها كانت سعيدة بينها وبين نفسها بوجود الإخوان فى البلد، لأن وجود الإخوان أتاح لها مبررين اثنين بالمجان، أولهما إعفاء نفسها من المسؤولية عن عدم تحقيق أى تقدم فى البلد، وثانيهما «استخدام» الإخوان كمبرر لعدم الاتجاه نحو التأسيس لعملية ديمقراطية سليمة!.

 

محمود خليل: كيف يفكر السبسي؟

وفند محمود خليل في مقاله بصحيفة الوطن اهتمام الرئيس التونسي باجي السبسي بمراجعة نظام  المواريث في الإسلام وبدأ بالقول "إن إقدام أى مجتمع على مراجعة بعض المفاهيم السائدة لديه أمر صحى، لكن المسألة تختلف حين تمنح المؤسسة السياسية جل اهتمامها للتجديد الفكرى، فى الوقت الذى تهمل فيه استحقاقاتها الأساسية المرتبطة بتطوير وتنمية المجتمع.

 وأشار إلى أن "الارتقاء بمستوى معيشة الشعوب فرض عين على الأنظمة السياسية، فى حين تظل مسألة التجديد الفكرى فرض كفاية، إذا نهضت به المؤسسات المسئولة بصورة مباشرة عنه، فعلى المؤسسة السياسية ألا تقترب منه، لأن ذلك يعنى أنها تجتهد فى «الغطرشة» على إهمالها فى القيام بواجباتها الأساسية."

واختتم خليل مقاله "فلا حاجة لدى أى حاكم لأن يبذل جهداً فى أمور محسومة، الأجدر به أن يلتفت إلى مهامه الحقيقية ويقوم بها، لأن ذلك هو الكفيل بتثبيت دعائم حكمه، أما وضع الخصم الساقط شعبياً فى بؤرة التفكير فلن يغنى عن صاحبه شيئاً وقت الحساب. لو كل واحد شاف شغله.. الدنيا هتبقى على غير شكل!."

 

حمدي رزق: الغوث الرئاسي للمسيحيين!!

وفي المصري اليوم كتب حمدي رزق "كل أزمة منياوية تنتهى بعناوين مقلقة للمسيحيين على شاكلة: الدولة تحابي السلفيين على حساب المسيحيين، الدولة لا توفر الحماية الكافية للمسيحيين، ولا تمكنهم من صلواتهم، وتمنعهم من بناء كنائسهم، يصورون المسيحيين يصلون فى الحارة المزنوقة فى ولاية السيسى."

 

وخلص رزق إلى القول "نحن بصدد مخطط سفلى قذر، يستهدف فصم عُرى العلاقة الطيبة التى تجمع بين السيسى والمسيحيين، ما يجرى فى المنيا جد خطير ويحتاج تدخلاً رئاسياً عاجلاً بإيفاد لجنة تقصى حقائق من وطنيين ثقات تتقصى الحالة المنياوية، وتنقى الشوك، وتجمع الحصى، وتحصى الأسباب، وتوفر إجابات، وترفع مقترحات حاسمة لقطع رأس الحية الطائفية الرقطاء التى تتربص بالرئيس!"

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان