رئيس التحرير: عادل صبري 11:00 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فيديو| في الفجالة.. «كشكول الأهلي».. موضة جديدة لم تسلم من الركود

فيديو| في الفجالة.. «كشكول الأهلي».. موضة جديدة لم تسلم من الركود

أخبار مصر

انتشار كشاكيل الأهلي والزمالك بسوق الفجالة

فيديو| في الفجالة.. «كشكول الأهلي».. موضة جديدة لم تسلم من الركود

دعاء أحمد 25 أغسطس 2017 09:30

«الأهلي والزمالك وشخصيات كرتونية».. تصميمات جديدة لأغلفة الكشاكيل المدرسية بالمكتبات، حازت إعجاب الزبائن من الطلاب في سوق الفجالة.


التصميمات الجديدة فرضت نفسها بقوة، لعلها تلقى رواجًا في سوق اتسمت حالتها بالركود هذا العام، نتيجة موجة الغلاء.

 

«الفجالة» تبدو مزدحمة، مواطنون يمرون على بضائع السوق من أقلام وحقائب وكرسات مرور الكرام، يقارنون بين أسعار هذا وعروض آخر، لكن لا محالة أن الجميع اتفق على أن الغلاء حال دون سد احتياجات أبنائهم.

 

التجار أكدوا لـ «مصر العربية» أن الأسعار ارتفعت هذا العام بنحو 80%، مقارنة بالعام الماضي، ما جعلهم مرغمين على رفع الأسعار في السوق، فضلا عن أن معظهم اضطر لتسريح العمال، وتقليل عدد ساعات العمل، لتخفيض النفقات، لاسيما أن أسعار فواتير الكهرباء ارتفعت أيضًا بشكل هائل على العدادات التجارية.

 

يقول «مصطفى علي» أحد تجار الأدوات المدرسية بـ سوق الفجالة: إن هناك أفكارًا جديدة لتصميمات الأدوات المدرسية طرحتها الشركات هذا العام، مثل صور النادى الأهلى ولاعبيه، أو نادي الزمالك، من أجل جذب الزبائن لها".


وأضاف سيد مروان، تاجر أدوات مدرسية، أن بضاعة هذا العام مختلفة بشكل يلفت انتباه الزبائن خاصة الطلاب، لكن رغم أنها تعجبهم إلا أنهم عندما يعرفون ثمنها يصرفون النظر عن الشراء، وتتجه أنظارهم إلى الأشكال التقليدية.

 

وأوضح طارق محمد، طالب ثانوي، قائلا: "أشكال الكشاكيل السنة دي حلوة وتشد بس غالية جدا، ممكن أكتفي بشراء كشول واحد أو اثنين منها والباقي من العادية".

 

محمود المصري، أحد اصحاب المكتبات بالفجالة أكد أن الأسعار تضاعفت بنسب متراوحة في الأدوات المدرسية مابين 70و80و100% عن العام الماضى.


وتابع: وقف الاستيراد تسببب في كارثة للسوق المصرى لأن المنتج المصرى المقدم سعره غالٍ جدا لايتناسب مع ظروف الأسرة المصرية التى تأتى للفجالة بحثًا عن أسعار مناسبة، مطالبًا بعودة استيراد الأدوات المصرية رأفة بالسوق المصري والأسر البسيطة.

 

وأوضح، سعيد عبد الراضي، مواطن، أنه قصد الفجالة لعله يجد أسعارًا مخفضة، حيث إنها سوق جملة، لكنه تفاجأ بالأسعار، ما جعله يشتري كراسات لأبنائه ذات جودة أقل، معلقًا: "عندي 4 عيال في التعليم، وكل عيل عايز له أكتر من 400 جنيه أدوات مدرسية، نجيب منين؟".

 

واشتكى شوكت عبد الغني، من غلاء الأسعار، قائلا: "المنتج المصري أغلى من المستورد، والمدارس مش بترحم، لازم كل مادة ليها كراستين تلاتة، دا غير الأنشطة، والألوان وحاجة تحزن".

 

وأشارت مرفت صباحي، ربة منزل، إلى أنها عندما لجأت في العام الماضي، إلى شراء منتجات مدرسية، ذات جودة أقل، وجدت أنها تستهلك بسرعة، أو تتعرض للتلف وتضطر لشراء غيرها خلال أيام، معلقة: "السنة اللي فاتت جبنت اقلام وكراسات رخيصة شوية، لقيت الأقلام مش بتكتب كويس وحبرها وحش، والاقلام الرصاص بتتكسر بسرعة، والورق مش بيستحمل مسحة الاستيكة، وبيتقطع، وكأنك يا أبو زيد ما غزيت".

 

ويتراوح سعر كشول الأهلي والزمالك بين 14 إلى 30 جنيهًا، فيما بلغ سعر دستة الكشكول "الشعبي" من 16.5 إلى 30 جنيهًا (الدستة 10 كشاكيل)، وسجل دستة الكراسات الى 17 و20 جنيه، أما 8 كشاكيل "لوكس" فارتفع سعرها ليصل إلى 40 جنيهًا.

 

وتراوح سعر الأقلام الرصاص "الشعبي" من 15 إلى 25 للدستة،  أما الأقلام الجاف فقد تراوحت من 25 إلى 30 جنيهًا للدستة. كما وصل سعر المقلمة إلى 40 جنيهًا، ودستة الأساتيك والمساطر 3.5 جنيه. أما الزمزمية فقد تخطى سعرها الـ30 جنيهًا.

 

أما الحقائب المدرسية فتضاعفت بشكل مبالغ فيه فقد تخطت حاجز الـ 200 جنيه، أما الشنط الصغيرة لأطفال الحضانات فقد تراوحت من 90 إلى 150 جنيهًا.

 

فرضت شخصيات  كرتونية  نفسها على عالم تصميم الأدوات المدرسية لعلها تحظى بإقبال الأطفال  مثل "دورا وبن تن وبووه وسكوبي دو وستروبري".

 

شاهد الفيديو..

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان