رئيس التحرير: عادل صبري 01:23 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مقالات الإثنين تتلون بدعوات خصخصة السكة الحديد

مقالات الإثنين تتلون بدعوات خصخصة السكة الحديد

أخبار مصر

الصحف المصرية

كاتب: انسوا حقوق الإنسان مع عائشة خيرت الشاطر

مقالات الإثنين تتلون بدعوات خصخصة السكة الحديد

محمود النجار 14 أغسطس 2017 05:37

حفلت الصحف الصادرة صباح اليوم الإثنين بازدياد عدد المقالات التي تتحدث عن ضرورة خصخصة السكة الحديد، كحل جذري للخروج من الأزمات الحوادث المتكررة، التي تسقط عشرات الأرواح في كل مرة.

من ناحية أخرى انضمت أقلام جديدة لتلك التي تنتقد مطالب البعض بتعديل موادا في الدستور، ووصل الأمر إلى مطالبة الرئيس عبد الفتاح السيسي، بإعلان موقفه من اللغط المثار حاليا،  ليقطع الطريق على المزايدين إن لم يكن ذلك توجهه.

وطالبت مقالات لجنة حماية الدستور ورئيسها عمرو موسى أن تنشط بكل أعضائها لحماية الدستور.

إضافة إلى المقالات التي ما زالت تدور حول حادث قطاري خورشيد بالأسكندرية.

محمد علي إبراهيم: المصريون حائرون: انتخابات أم تمديد أم استفتاء؟!

كتب محمد علي إبراهيم في مقاله بجريدة المصري اليوم "ينبغى أن نعى دروس الماضى؛ فالسادات بطل الحرب والسلام لم ينفعه التمديد ولا مبارك الذى حقق الاستقرار والتنمية والأمن، لابد أن نتخلص من تقديس الأشخاص وتفصيل القوانين والتعديلات لصالحهم.

وأكد إبراهيم "أنا واثق أن الرئيس سيرفض تعديل الدستور.. الرئيس نفسه جاء باختيار شعبى حر ومباشر سيضاف إلى رصيده لو أجرى انتخابات فى موعدها وأمامه أكثر من منافس.

"ومؤكد سيفوز بأغلبية تقل عن 2014 ولكنه سيكون قد وضع حجر الأساس لديمقراطية حقيقية تنافسية بقيمة مصر التى قدمت ناصر والسادات ومبارك والسيسى وتستطيع أن تقدم المزيد من الزعماء إذا فتحنا الباب للديمقراطية."

 

عمرو هاشم ربيع: ما رأى السيسى فى تعديل مدة الرئاسة؟

وتساءل الباحث السياسي عمرو هاشم ربيع في مقاله بنفس الصحيفة "أين موقف الرئيس من كل هذه الأمور، نريد بيانا رئاسيا يقطع الشك باليقين، بدلا من بالونات الاختبار التى تصدر من بعض المجاملين. المجاملون الشؤم وضعوا للسادات عام 1980 مادة شبيهة فى دستور 1971، استفاد منها مبارك بالبقاء فى السلطة 30 عاماً، جرفت معها الحياة السياسية."

وأضاف "لذلك من المهم أن يصدر الرئيس المعروف عنه الترفع عن المناصب موقفاً للذود عن قيم الحرية والعدالة والديمقراطية. والمطلوب أيضا من لجنة حماية الدستور ورئيسها عمرو موسى أن تنشط بكل أعضائها لحماية الدستور"

وشدد ربيع في مقاله على أنه "من المهم أن يدلى رئيس البرلمان، الذى ما فتئ يذكر النواب كل عدة جلسات أنه من وضع الدستور، بموقف أو بيان صريح، بدلا من التصريحات غير الرسمية، كالتى نسبت له إبان مناقشته إحدى الرسائل العلمية مؤخراً."

فاروق جويدة:  كوارث السكة الحديد

وفي صحيفة الأهرام كتب فاروق جويدة قائلا  "لقد تحولت هيئة السكة الحديد إلى عملية استنزاف للأموال ولم تعد ميزانية الدولة قادرة على أن تلبى مطالبها لشراء القطارات أو الجرارات أو القضبان خاصة عمليات الاستيراد المشبوهة لمعدات كثيرة هذا بجانب كتلة بشرية من العاملين فيها تزيد على 80 ألف موظف ما بين فنى وإداري"

وأكمل قائلا "وما حدث فى كارثة القطارين من القاهرة وبورسعيد إلى الإسكندرية صورة شاهدناها قبل ذلك أكثر من مرة ثم انتهى كل شىء"

وتوصل إلى نتيجة مفادها "هيئة السكة الحديد تحتاج إلى عملية تجديد كاملة فى الآلات والمعدات والبشر قبل كل شىء..إنها تدار حتى الآن بعقليات الخمسينات والستينات ونحن لا ندرك أن هناك ثورة فى وسائل المواصلات على مستوى العالم..لقد فكرت الدولة يوما فى شراكة القطاع الخاص أو رأس المال الأجنبى أو إدارة أجنبية ولم يحدث شىء من ذلك كله."

 

أيمن الجندي: إدارة عالمية تدير السكة الحديد بتمويل القطاع الخاص

بينما دخل أيمن الجندي مباشرة إلى ما يراه حلا للأزمة وكتب يقول "الحل الجذرى يكمن فى إسناد السكة الحديد إلى إدارة عالمية محترفة تملك خطة تطوير. أما التمويل فأشركوا القطاع الخاص فيه، أو اطرحوا أسهما فى البورصة. لقد كان النقل العام قطاعا خاصا قبل ثورة ٥٢، وكانت الأمور تسير بدقة الساعة."

وعلل ذلك بأن "الدولة غير قادرة، وربما غير راغبة، فى تمويل السكك الحديدية بما يحفظ أرواح الناس. فعلى الأقل اتركوا الأمر لإدارة عالمية، وارفعوا أيديكم عن إدارة هذا المرفق الحيوى، فقد اكتفينا من دماء الفقراء."

 

جلال عارف: بين الإحساس بالمسئولية وصراع السماسرة!

وعلى النقيض من الأراء السابقة طالب جلال عارف في مقاله بصحيفة الأخبار الدولة بدعم صناعة السكة الحديد وكتب "لماذا لم نعط الإمكانيات الكاملة لصناعة لابد أن تكون في مقدمة الاهتمامات المصرية وهي صناعة القطارات؟ ولماذا لا يتضاعف الدعم للجهود التي بدأتها الهيئة العربية للتصنيع لتعويض سنوات السمسرة في هذا المجال؟ ثم.. هل عجزت مصر عن وفير بضع مئات من سائقي القطارات المؤهلين علي أعلي مستوي؟"

واختتم عارف مقاله قائلا "باختصار شديد.. ليس هذا وقت تصفية الحسابات بين سماسرة الشركات الأجنبية علي صفقات قديمة أو جديدة للسكة الحديد؟!.. بل هو وقت التصرف بمسئولية من الجميع لكي نوقف نهر الدماء علي قضبان السكة الحديد، ولكي نبدأ الاصلاح الحقيقي بتصنيع جيد، وعمالة لا تستغل فساد الإدارة لتغوص في الإهمال"

 

عماد الدين حسين: الأخطر فى كارثة قطارى الإسكندرية

ورأى عماد الدين حسين في مقاله بالشروق أن الحل يكمن في "إصلاح جذور هذه المنظومة من الأساس، والبداية أن تقنع الدولة المواطنين بأنها جادة فى محاربة الفساد بكل أشكاله صغيرا كان أم كبيرا، وأن تبدأ فى هيكلة غالبية مؤسساتها وأن يكون البقاء للأصلح والأكفأ وليس للأقرب وأهل الثقة."

وأنهى  حسين مقاله كاتبا "الفاسدون والجهلاء وأرباع الموهوبين والعدميون ومعدومو الكفاءة هم أفضل صديق وحليف للإرهابيين والمتطرفين حتى لو كانوا يهتفون كل يوم «تحيا مصر»!."

محمد أمين: ذكرى تحرير وطن!

وتذكر محمد أمين في مقاله ذكرى فض اعتصامي النهضة، ورابعة العدوية وكتب "ينبغى أن نحتفل بذكرى «رابعة».. ذكرى تحرير مصر من الإخوان.. ولولا «رابعة» كان زمان مصر فى الباى باى.. فلا تجعلوا أنفسكم فى حالة دفاع عن النفس.. فما يفعله الإخوان ضجيج كاذب، ساعدت عليه تركيا وقطر.. فهم يروجون لفكرة «المظلومية».. أعترف أننا استسلمنا لهذه الحالة.. لم نقابلها بالصوت والصورة من موقع الحدث.. انشغلنا فى الضجيج.. هل كنا نفض الاعتصام أم لا؟!"

وأردف "«رابعة» هى أكبر أكذوبة.. فقد زيفت التاريخ ونحن شهود عليه.. المشكلة أننا كنا نخاطب الداخل المصرى.. أما الإخوان فكانوا يخاطبون العالم، ويدفعون ملايين الدولارات.. أجهزة دول كانت تحارب مصر إعلامياً ومعنوياً.. فلما لم يعد «مرسى» حاربونا بالسلاح والإرهاب حتى الآن.. احتفلوا بهذا اليوم، فإنه «يوم تحرير مصر.»!"

عمرو عبد السميع: فلننس حقوق الإنسان مع عائشة خيرت الشاطر

ورحب عمرو عبد السميع في مقاله بصحيفة الأهرام بتأييد مفوضى الدولة في لحكم محكمة الدرجة الأولى برفض الدعوى التى رفعتها عائشة ابنة خيرت الشاطر من أجل السماح لها بالزيارة الأسبوعية لوالدها، وهو الأمر الذى رفضته مصلحة السجون.

وعلق قائلا "هذا القرار ينبغى تعميمه على المساجين الخطيرين من أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية، لأننا شهدنا ـ تاريخيا ـ عدة وقائع تؤكد ضرورته منها قيام الإرهابى سيد قطب باستخدام شقيقتيه فى تهريب نصوص كتابه «معالم فى الطريق» من خلال زيارتهما الأسبوعية."

وختم مقاله "ومن ثم فقد كان من اللازم فرض نوع من الحظر على خيرت الشاطر وتغليب حق الدولة على حق الفرد ونسيان ما نعرفه من بعض حقوق الإنسان ـ مؤقتا ـ لأن حقوق الدولة أهم، وحماية المجتمع أهم."

 

محمد حسن البنا: مصر سلة نفايات

وتساءل محمد حسن البنا في مقاله بصحيفة الأخبار "كيف تبقي شحنة مبيدات تحمل مواد خطرة علي البيئة أمام شواطئنا لمدة ١٨ سنة دون أن يتحرك مسئول، لقد كشف الزميل حسن بركة محرر شئون البيئة »للأخبار» أمس عن الشحنة المجهولة التي ظلت بميناء الأدبية بالسويس ١٨ سنة تمثل خطرا شديدا علي البيئة"

 أين كان وزراء البيئة علي مدي السنوات الثماني عشرة، بل أين كانت الحكومة طوال هذه المدة ؟ السؤال لا يحمل اتهاما للوزير الدكتور خالد فهمي، لكنه سؤال مشروع عن التقاعس الذي يصل إلي حد الإهمال المتعمد من المسئولين، بما يؤدي إلي تلوث المياه والتربة والهواء، ويهدد الصحة والسلامة العالمية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان