رئيس التحرير: عادل صبري 04:29 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

65 % من جرارات القطارات الحديثة بالسكك الحديدية لا تعمل

65 % من جرارات القطارات الحديثة بالسكك الحديدية لا تعمل

أخبار مصر

احتفال هيئة السكك الحديدية بوصول شحنة جرارات جنرال اليكتريك الأمريكية - أرشيفية

وإهدار 2 مليار ونصف جنيه..

65 % من جرارات القطارات الحديثة بالسكك الحديدية لا تعمل

أحمد الشاعر 14 أغسطس 2017 16:12

كشفت مصادر بهيئة السكك الحديدية أن حوالي 410 جرارات خارج الخدمة نتيجة لأعطال فنية، وهي تشكل 50% من إجمالي عدد الجرارات، والـ 50% التي في الخدمة حاليا بها 180 جرارا جاوز عمره الافتراضي، مما ينبئ بحدوث وكوارث

 

وأضافت أن توربينات هذه الجرارات بلغ معدل تشغيلها مليون كيلومتر، وأن العَمرة تجرى بعد 350 ألف كيلومتر فقط.

 

وأشارت المصادر أنَّ الجرارات التى تعمل بقطارات الديزل والإكسبريس من الطرازات القديمة، وتعمل بكفاءة منعدمة، ودون وسائل أمان، حيث إنَّ جهاز «رجل الميت» الذى يستطيع أن يوقف القطار فى زمن أقل من 30 ثانية معطل، ولا يعمل بالإضافة إلى أن جهاز التحكم الآلى «ATC» بتلك الجرارات تحول إلى ديكور فقط؛ حيث إن شركة سيمنس الألمانية المنتجة أوقفت إنتاج قطع غيار ذلك النظام لقدمه وظهور أجيال حديثة.

 

يقول م.ف مهندس بالسكك الحديدية، إن ورش ومخازن السكك الحديدية، تعج بقطع الغيار المهمة، وغير المستعملة، وأنه ليس هناك صيانة جيدة للقطارات المميزة أو حتى القطارات المكيفة.

 

وأضاف أن الراكب دائما ما يشتكى سوء حالة القطارات، لكن تبقى الحجة الدامغة، وهي ضعف الإمكانيات، رغم أن السكك الحديدية أنفقت أكثر من 4 مليارات جنيه على تطوير ورش الصيانة، وشراء معدات حديثة، إلا أنها لم تستعمل بعد، معلقًا: "أمين المخزن قافل عليها ومش بيرضى يخرجها لأي مهندس أو فني بحجة أنها عهدة عليه ويجب الحفاظ عليها".

 

وأوضح ش.ع مهندس ميكانيكا، أنَّ الهيئة أهدرت أكثر من ملياري ونصف جنيه، ثمن صفقة جرارات شركة جنرال اليكترك الأمريكية، حيث إنها سعة 4000 حصان، وهذه القوة أولا لا تناسب السير بسرعة كبيرة على القضبان لضعف الفلنكات وعدم صيانتها، فضلًا عن أن الهيئة لم تستورد قطع الغيار اللازمة للعمرة، ما تسبب في تكهين هذه الجرارات".


ولفت مهندس الميكانيكا، أنَّ جرارات جنرال اليكتريك، لم تراعِ في وزن الجرار  الذي يزن 120 طنًا، والمسموح به على قضبان السكك الحديد بمصر تحمل 100 طن فقط، ما قد يسبب هبوط أرضي، حال استمرارها في العمل، كما أن ارتفاعها عن الأرض كبير جدا فهي أطول من السيمافورات.

 

وأشار ج.ص، فني كهرباء بالسكك الحديدية، أن هناك أجهزة حديثة لا تخرج من المخازن، وهي خاصة بقياس عيوب كابلات الكهرباء بين المحطات، وتحديدها بسهولة، لذلك نضطر للعمل اليدوي والذي يستغرق أيامًا لتحديد العطل.

 

واستنكر ص.م سائق قطار، الحالة السيئة لجرارات السكك الحديدية، مشيرًا إلى أن الجرارات الموجودة حاليا غير صالحة للاستخدام مطلقًا، وأنها فقدت العمر الافتراضي لها، ولا يمكن عمل عمرة لها مرة أخرى لأن قطع الغيار غير موجودة.

 

ولفت السائق إلى أن جهاز التحكم الآلي (ATC)لا يعمل، وأنه موجود بالجرار مجرد ديكور، نافيًا ما يتردد عن سائقي القطارات بأنهم يتجاوزون السرعات، "الجرار قديم وما يستحملش سرعة عالية، آخره يمشي على 80كم/س".

 

(جهاز التحكم الآلي - ATC- ) 

 

وأوضح سائق القطار، أن حالتهم المادية سيئة جدًا، ومعاشهم ليس جيدًا، فضلا عن أن الجرارات ليس بها تكييف أو مراوح قائلا: "الباب مش بيقفل كويس ومفيش في زجاج، وفي الشتاء الواحد بينشف من التلج ولا حد سائل فينا".

 

وفي عام 2009، حصلت مصر – بحسب تقارير صحفية - على صفقة جرارات حديثة من إنتاج شركة جنرال الكتريك الأمريكية، مخصصة لنقل البضائع وأخرى في عام 2010 لنقل الركاب، وتم توقيف العمل بنحو 65% من هذه الجرارات، إضافة إلى إيقاف خدمة الجرارات الموردة من شركة ألستوم الإسبانية عام 2004 والمخصصة للمناورة، الجرارات الموردة من شركة إلكتريك الأمريكية عام 1996 المخصصة للركاب، الجرارات الموردة من شركة أدرانز الألمانية عام 1997 المخصصة للركاب والبضائع، الذى يعمل حاليا هو الجرارات الموردة من شركة هنشل الألمانية، ما بين 1976 و 1992.

 

 

وكشف التقارير أن 60% من الجرارات الموردة من شركة جنرال إلكتريك الأمريكية التى وصلت مصر عامى 2009، و2010 ذات قدرة 4000 حصان للمساعدة فى تشغيل قطارات الركاب والبضاعة والمناصفة، ونظرا لعدم وعى الإدارة بالهيئة بضروة توفير قطع غيار العمرة، فإن معظم هذه الجرارات متوقف، وفى انتظار قرار استيراد وتوفير المهمات اللازمة،

 

ولكن أخطر ما كشفت عنه مصادر بالهيئة أن السكك الحديدية على استيراد «عجل» للجرارات من البرازيل، وتشقق هذا العجل بعد فترة قصيرة من تشغيله، واضطرت السكك الحديدية إلى التعاقد مع شركة ألمانية تصنع هذا النوع من «العجل»، ولكن بأسعار أغلى من البرازيلي.

 

ووفقا للتقارير، فإنه لنفس السبب توقف معظم الجرارات التى نستوردها من شركة «إى إم دى» الأمريكية والبالغة 40 جرارا، بقدرة 3000 حصان لعدم وجود قطع الغيار، كما يوجد 68 جرارا تم توريدها من شركة أدرانز الألمانية عامى 1996 و1998 لتشغيل قطارات الركاب وفوسفات البضائع لخط أبوطرطور متوقفة لنفس الأسباب، وبعضها يعمل ورادى ومناورات، لافتا إلى أن الجرارات التى استوردتها الهيئة من شركة جنرال إلكتريك الأمريكية عامى 97، 98 وعددها 30 جرارا ذات قدرة 1650 حصانا متوقف معظمها، باستثناء عدد قليل منها يعمل فى المناورة.

 

 

جدير بالذكر أنه في 18 يونيو من العام الحالي، أعلن وزير النقل المهندس هشام عرفات، أنه تم الاتفاق الموقع بين الوزارة وشركة جنرال إليكتريك، لتوريد 100 قطار، ما سيسهم في تعظيم دور هيئة سكك حديد مصر لنقل البضائع، في ضوء قوة جرارات جنرال إلكتريك، التي تصل إلى 4000 حصان.

 

وأضاف وزير النقل، على هامش مراسم توقيع الاتفاق، أن الشحنة الأولى للجرارات والبالغة نحو 25 جرارًا، ستصل في 2018.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان