رئيس التحرير: عادل صبري 08:03 صباحاً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

استنفار أمني وقوات خاصة في ذكرى فض اعتصامي «رابعة» و«النهضة»

استنفار أمني وقوات خاصة في ذكرى فض اعتصامي «رابعة»  و«النهضة»

أخبار مصر

استنفار أمني وقوات خاصة في ذكرى فض «رابعة» و«النهضة»

استنفار أمني وقوات خاصة في ذكرى فض اعتصامي «رابعة» و«النهضة»

مصر العربية - وكالات 14 أغسطس 2017 07:26

عززت أجهزة الأمن من تواجدها بالميادين العامة، ومحيط المواقع الشرطية ، ورفعت الأجهزة الأمنية حالة الاستنفار الأمنى على مستوى الجمهورية، اليوم الاثنين، فى الذكرى الرابعة لفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.
 

ووجه اللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية، مساعديه ومديري الإدارات ومديري الأمن، بتبصير القوات باتخاذ أقصى درجات اليقظة في تأمين المنشآت الهامة والحيوية، والبنوك والسفارات والمقرات الشرطية والأماكن السياحية والمتنزهات والشواطئ والمناطق الأثرية ومحطات مترو الأنفاق بالقاهرة الكبرى ومحطات السكك الحديدية ومواقف النقل العام، ونشر خدمات أمنية وأقوال ووحدات للانتشار السريع بكافة الطرق والمحاور الرئيسية والميادين الهامة فضلا عن تشديد الإجراءات عبر المنافذ الحدودية وفي محيط المطارات.

 

وانتشرت قوات الأمن صباح اليوم في محيط ميدان النهضة فى الجيزة، ورابعة العدوية، من خلال وضع حواجز حديدية وتكثيف التواجد الأمنى بالمنطقتين، ونشر رجال الشرطة فى الطرق والمحاور المؤدية إليهما.


كما انتشرت القوات بمحيط المبانى الشرطية على مستوى الجمهورية خاصة أقسام الشرطة ومديريات الأمن، وتعزيز الحراسات الأمنية أمام المبانى ووضع حواجز على مسافات مناسبة لمنع وقوع أية تفجيرات، فضلاً عن تكثيف التواجد الأمنى بمحيط السجون على مستوى الجمهورية لمنع محاولات اقتحامها أو الاقتراب منها .
 

وتتضمن الخطة الأمنية تكثيف الانتشار الأمني بالميادين والشوارع الرئيسية والمقاصد السياحية والمتنزهات وأماكن تجمع المواطنين وانتشار الدوريات الأمنية والخدمات السرية للمرور بشكل مستمر لملاحظة الحالة الأمنية والتعامل الفوري مع كافة المواقف الطارئة بما يضمن سلامة المواطنين.


وتشمل الخطة توسيع دائرة الإشتباه السياسي والجنائي لضبط الخارجين على القانون، ونشر خدمات من إدارات وأقسام المفرقعات بإشراف اللواء علاء الدجوي مساعد الويزر لقطاع الشرطة المتخصصة، ونائبه اللواء مجدي الشلقاني، واللواء على عبدالمقصود مدير الإدارة العامة للحماية المدنية، لإجراء عمليات تمشيط وتعقيم دوري في محيط المنشآت الهامة، ورفع السيارات المتوقفة في محيط المنشآت، فضلا عن تكثيف إجراءات التفتيش في محطات ووسائل النقل العام.


ويكثف قطاع الحراسات والتأمين برئاسة اللواء حسام نص مساعد الوزير جهوده لتأمين المناطق الأثرية والمقاصد السياحية، خاصة في الأماكن الساحلية التي تشهد رواجا خلال الصيف، وتكثيف إجراءات التفتيش وتكثيف الدوريات في محيطها، وتوسيع دوائر الاشتباه.


ورفعت مصلحة السجون برئاسة اللواء مصطفى شحاتة، مساعد الوزير من إجراءاتها في محيط السجون، وأعلنت حالة التأهب، في إطار خطة التأمين المكبرة، ومنعت الزيارات الدورية، تحسبا لأي طارئ.


ووضع قطاع قوات الأمن المركزي وقطاع قوات الأمن عناصره وخدماته على أهبة الاستعداد، تحسبا للتدخل فور وقوع طارئ، فيما دفع القطاع بخدمات ومجموعات قتالية للمشاركة في فعاليات خطط التأمين على مستوى الجمهورية.


ووجه وزير الداخلية مديري الأمن بضرورة التواجد الميداني على مدار الساعة، للإشراف على تمركزات الخدمات الأمنية المعينية لتأمين المنشآت والأهداف الحيوية، وتبصير القوات بصفة دورية على ضرورة اتخاذ أعلى درجات اليقظة والحذر.


يذكر ان تقرير هيومن رايتس ووتش تحت عنوان "حسب الخطة" قال أن عدد القتلي في ميدان رابعة وصل 817 حالة، وفي النهضة 87 حالة، ووفقا للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية في تقريرها الصادر بعنوان :" أسابيع القتل"، بلغ عدد القتلي في رابعة 932 بينما وفي النهضة 87 حالة، بينما رصدت المفوضية المصرية 147 مصاباً في ميدان النهضة و 44 في محيط مسجد مصطفي محمود.


وفي 16 أغسطس أعلنت وزارة الصحة عن حصر القتلي والمصابين يوم 14 أغسطس موزعين على المستشفيات، حيث بين الحصر 227 قتيلا و 1492 مصابا في تجمعات رابعة موزيعن على 23 مستشفى بالقاهرة.


ووفقا لحصر "ويكي ثورة" ، وثق 904 حالة قتل جمعت من أماكن عدة في محيط رابعة العدوية ومسجد الإيمان، كان من بينهم 259 جثة مجهولة الهوية، وذكر تقرير "هيومن رايتس" أن 40 جثة كانت محترقة.


وجاء تقرير لجنة تقصي حقائق 30 يونيو المشكلة بقرار جمهوري، مخالف لتقرير المجلس القومي ليعلن أن عدد الضحايا 607  فى ميدان رابعة العدوية، من بينهم بعض المواطنين، قتلوا برصاص مسلحي التجمع، بحسب التقرير، و 88 قتيلا في فض ميدان النهضة. 

 
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان