رئيس التحرير: عادل صبري 05:31 صباحاً | السبت 16 ديسمبر 2017 م | 27 ربيع الأول 1439 هـ | الـقـاهـره 23° صافية صافية

أستاذ بـ «هندسة الطرق والمرور» يكشف أسباب وقوع حادث قطاري الإسكندرية

أستاذ بـ «هندسة الطرق والمرور» يكشف أسباب وقوع حادث قطاري الإسكندرية

أخبار مصر

جانب من حادث تصادم قطاري الإسكندرية

في تصريح لـ «مصر العربية»

أستاذ بـ «هندسة الطرق والمرور» يكشف أسباب وقوع حادث قطاري الإسكندرية

نهى نجم- منى حسن 12 أغسطس 2017 18:00

أكد الدكتور حسن مهدي، أستاذ هندسة الطرق والمرور، بكلية الهندسة جامعة عين شمس، أن سوء الإدارة وأنظمة التحكم اليدوي التي تعمل بها القطارات منذ الستينيات، ضمن أبرز الأسباب التي أدت، لقوع حادث تصادم قطاري الإسكندرية، مشيرًا إلى أنّ الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، قد توارث مشاكل السكك الحديدية، والتي كانت سببًا في إقالة عدد كبير من الوزراء السابقين.

وأضاف مهدي في تصريح خاص لـ"مصر العربية"، أن مشاكل السكك الحديدية في مصر تتمثل في عدة نقاط أبرزها أن أنظمة الإدارة والتحكم التي تعمل بها القطارات تعتمد على النظام اليدوي منذ الستينيات، وهو ما يعد السبب الرئيسي وراء حوادث القطارات، مطالبًا تغيير تلك الأنظمة لتعمل بالنظام الإلكتروني.
 

وأشار مهدي إلى أن المشكلة الثانية التي تواجه القطارات هي المزلقانات، حيث هناك 4000 مزلقان عشوائي على مستوى الجمهورية، لافتًا إلى أنها تعد مشكلة المحليات والتنمية المحلية وليست مشكلة وزارة النقل، قائلاً: "لابد من إغلاقها واستبدالها بكباري أو أنفاق كما تم في البدرشين وأرض اللواء".
 

وعن خاصية جهاز الـ  ATC التي وعدت الحكومة بتواجدها في القطارات لمعرفة أماكنها، قال الدكتور حسن مهدي إن الصيانة منعدمة في تلك الأجهزة وأنه يتم تعطيله أحيانا بشكل متعمد لتجاوز السرعة.
 

أستاذ هندسة الطرق والمرور أكد أنه لتلافي مشاكل السكك الحديد لابد من تفعيل دور السكك الحديد في نقل البضائع، حتى يتم تزويد دخل السكك الحديدية بدلا من تحميلها على المواطن المصري بزيادة سعر التذكرة، كما طالب بشراكة مع القطاع الخاص في هذا المجال.


 

وفي تعليقها على الحادث، نعت المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة، ضحايا حادث قطاري خورشيد وتمنت الشفاء العاجل للمصابين، مشيرة إلى أن هناك4  مصابين من محافظة البحيرة، ولا يوجد وفيات من المحافظة حتى الآن.
 

وصرحت عبده لـ "مصر العربية" بأن مستشفيات المحافظة على أتم الاستعداد بالكامل للتعامل مع المصابين، من توفير كميات كبيرة من الدم والدكاترة والأجهزة، مضيفة أن أبرز تلك المستشفيات التي تعاملت مع المصابين ولازالت أبوابها مفتوحة هم " أبو حمص _ دمنهور _ وأيضًا مستشفى كفر الدوار".
 

وأضافت أن المشكلة الوحيدة التي صادفتهم أمس هي تعطل السكة الحديد؛ ما تسبب في عدم إمكانية تنقل الأهالي والعودة لمنازلهم، كما كان هناك نبطشية لطلبة الكلية البحرية، وتم تخصيص أتوبيسات لنقل الأهالي والطلبة من دمنهور إلى كفر الدوار.


 

واصطدم القطار رقم 13 المتجه من القاهرة إلى الإسكندرية بالقطار رقم 571  في الاتجاه نفسه أمس الجمعة، في منطقة خورشيد بالقرب من سيدي جابر  بالإسكندرية، ما أسفر عن وفاة 41 راكبًا، وإصابة 132 آخرين، وفق حصيلة رسمية أولية لوزارة الصحة.
 

وأكد الدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة والسكان، اليوم السبت، خروج أغلب المصابين من المستشفيات بعد تلقيهم العلاج اللازم، فيما يزال 53 بالمستشفيات حتى الآن، وذلك فى حادث تصادم قطارين ركاب بعد محطة قطار قرية أبيس(2) بين عز بة الموظفين وعزبة الشيخ - أمام المعهد الأزهرى - منطقة خورشد، محافظة الاسكندرية.

 

وأضاف الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان،  أن المستشفيات استقبلت 132 مصابًا و41 حالة وفاة، تم خروج 79 من المصابين بعد تماثلهم للشفاء وتلقيهم العلاج اللازم ، فيما يتبقى 53 حالة بالمستشفيات.

 

وأوضح مجاهد، أنه من ضمن الحالات المحتجزة 23 تتطلب تدخل جراحى وجارٍ إجراء الجراحات اللازمة لهم، فيما هناك 30 حالة يخضعون لعلاج تحفظى، وحالتهم مستقرة، ومن المقرر خروجهم خلال الساعات القليلة القادمة.

 

وأشار  إلى أن الإصابات تراوحت ما بين اشتباه مابعد الارتجاج، وكدمات، وكسور متفرقة بالجسد ، لافتًا إلى أنه تم تسليم 35 جثمان للمتوفين لذويهم ونقلهم بسيارات إسعاف بالمجان طبقا لتعليمات وزير الصحة فى هذا الشأن، ومتبقى 6 جثامين جارى تسليمهم لذويهم.


وكانت وزارة النقل المصرية، أعلنت في بيان، أن هيئة سكك الحديد (التابعة للوزارة)، أفادت باصطدام قطارين قرب محطة خورشيد (شمال) على خط القاهرة- الإسكندرية، موضحة أنه نتج عن ذلك سقوط جرار(قاطرة) القطار الأول، وعربتين من مؤخرة القطار الثاني.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يحصد شريط سكة حديد مصر أرواح الركاب، فكشف تقرير لهيئة السكة الحديد الصادر في سبتمبر 2016 أن إجمالي حوادث القطارات في آخر 5 سنوات بلغ 4777 حادثة، وأسوأها في 2015.
 

وأشار التقرير المبدئي إلى أن الوجه البحري والدلتا، كان في المرتبة الأولى في عدد حوادث العام الماضي بـ277 حادثة، وجاء الوجه القبلي من المنيا لأسوان بـ205 حوادث، ثم المنطقة المركزية القاهرة وبني سويف بـ 158 حادثة.

 

ولفت إلى أن عام 2016 شهد حادثين الأول في فبراير الماضي، عندما انقلب قطار 933 الإكسبريس وتسبب في إصابة 70 راكبًا في قرية الشناوية بمركز ناصر ببني سويف، والثاني اليوم بخروج قطار 80 من على القضبان بعد دخوله التحويلة الفرعية، وأدى إلى إصابة 17 ومصرع 5 ركاب.

حادث قطار الإسكندرية
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان