رئيس التحرير: عادل صبري 09:31 مساءً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالمستندات| «الصيادلة» تتهم «الصحة» بالتلاعب بأرواح المرضى..  والوزارة تنفي

بالمستندات| «الصيادلة» تتهم «الصحة» بالتلاعب بأرواح المرضى..  والوزارة تنفي

أخبار مصر

الصيادلة تتهم الصحة بتغيير تاريخ صلاحية عقار «كلاتازيف» ومده 6 أشهر

بتغيير تاريخ صلاحية عقار «كلاتازيف» ومده 6 أشهر

بالمستندات| «الصيادلة» تتهم «الصحة» بالتلاعب بأرواح المرضى..  والوزارة تنفي

هند غنيم 07 أغسطس 2017 17:18

سادت حالة من الجدل بعد اتهام الدكتور محيي عبيد، نقيب الصيادلة، لوزارة الصحة بتصدير أدوية فاسدة إلى التأمين الصحي، بعد تغيير تاريخ صلاحيتها بمده 6 أشهر أخرى وهو ما رأته نقابة الصيادلة مخالفة لقرار 425 لسنة 2015 والذي يخص تسجيل الدواء.

فيما أكدت وزارة الصحة والسكان أن ما تم تداوله في بعض وسائل الإعلام من استخدام أدوية معالجة لمرضى فيروس "سي" منتهية الصلاحية عارٍ تمامًا من الصحة.

 

«مصر العربية» حصلت على نسخة ضوئية من مستندات تشير إلى "قيام الوزارة بطمس تاريخ الصلاحية القديم معتمدة على أن دراسة الثبات التي أجريت على عقار "كلاتازيف" المخصص لعلاج مرضى فيروس سي، ثبتت فاعليته لمدة تتراوح من 24 لـ 30 شهرًا" حسبما أكد مصدر مطلع؛ وهو الأمر الذي نفاه نقيب الصيادلة، مؤكدًا أن الوزارة تتخذ هذا الإجراء للهروب من قضية إهدار المال العام والتلاعب بصحة المريض المصري.

 

نقيب الصيادلة

قال الدكتور محيى عبيد، نقيب الصيادلة، إنه يتم تسجيل الدواء وتحديد تاريخ صلاحيته، عندما تتقدم شركة مخترعة لدواء جديد لأول مرة يحصل على ترخيص مبدئي من منظمات وهيئات الأدوية بما يسمى بالترخيص المبدئي لأنه يحصل على تاريخ صلاحيه مدتها عامين فقط.

 

وأضاف "عبيد"، لـ "مصر العربية" أنه يتم إعطاء الشركة ترخيص نهائي بصلاحية ثلاث سنوات أو أكثر حسب نتائج ما يسمى بدراسة الثبات وهى دراسة تؤكد ثبات وفاعلية المستحضر طوال فترة الدراسة سواء كانت عام أو عامين أو ثلاثة وعلى أساس مدة هذه الدراسة تحصل الشركة على مدة الصلاحية التي تدونها على العبوة، وبالتالي لابد إن يمر ثلاث سنوات على انتاج الدواء حتى تقوم الشركة بتحليله واثبات صلاحيته وفاعليته حتى تحصل الشركة على ترخيص بمدة صلاحيه ثلاث سنوات.

 

وأوضح "نقيب الصيادلة"، أن ما تم مع عقار فيروس سى "كلاتازيف" المنتج بتاريخ 7/2015 والذي تم مد تاريخ صلاحيته بعد شطب التاريخ المدون عليه (والذى ينتهى في 6/2017) ومد ست شهور أخرى فى الصلاحية إلى 12/2017 هو دليل إدانة وزارة الصحة حيث أن إنتاج الدواء فى 7/2015 فكيف تمت دراسة الثبات التى تؤكد صلاحيته لمدة عامين ونصف وهو لم يمر عليه عامين ونصف لأقوم بتحليله وإثبات صلاحيته.

 

وأوضح محي، أن القرار الوزاري الذي جاء بمد تاريخ الصلاحية مخالف لقرار 425 لسنه 2015 الخاص بتسجيل الأدوية، مشيرًا إلى أن الوزارة لم تشهر إخطار المستحضر لأنه من المؤكد أنه إخطار مبدئي بسنتين صلاحية وليس سنتين ونصف.

 

وأكد عبيد، أنه المعروف أن مدة الصلاحية أما تكون سنتين أو ثلاثة، وتكون سنة ونص لو مضاد حيوي بودرة، ولكنه لم يسبق لأي مستحضر أنه أخد فترة صلاحية سنتين ونصف من قبل.

 

وتابع نقيب الصيادلة، أنه اليوم تقدم ببلاغ إلي النائب العام باسم نقابة الصيادلة حيث تم شراء هذا المستحضر عن طريق الشركة المصرية لصالح وزارة الصحة بمبلغ حوالي ٦٠ مليون ج وبديله المصري بنفس الفاعلية ب ٣ مليون فقط.

 

ولفت عبيد، إلى أن الشركة المصرية استغاثت بالنقابة نتيجة تعنت وزارة الصحة بعدم سحبها واستلامها للشحنة المستوردة بناءً على طلب لجنة الفيروسات الكبدية وأن هذا الدواء قارب على الانتهاء وإنه يعد إهدار للمال العام.

 

وأكمل عبيد، أنه تم استلام الشحنة بعد تعمد تركها حتى اقتراب مدة انتهاء الصلاحية، وهو ما وضع الجميع في أزمة وكان لابد من إيجاد حل وهو طمس تاريخ الانتهاء ومده ٦ شهور، بل والضغط لصرف ٦ عبوات بدلا من ٣عبوات في بعض الحالات لسرعة التخلص من الكمية.

 

الحق في الدواء

وعن تلك الأزمة المثارة، بين وزارة الصحة ونقابة الصيادلة، قال محمود فؤاد المدير التنفيذي للمركز المصرى لحماية الحق في الدواء، إن هناك بعض المستندات التي أثبتت أن وزارة الصحة تجبر مرضى التأمين الصحي على تناول أدوية منتهية الصلاحية خاصة بعلاج أمراض الفيروسات الكبدية، حيث تم تغير تاريخ انتهاء الصلاحية من يونيو 2017 إلى ديسمبر 2017.

 

وأضاف "فؤاد"، لـ "مصر العربية"، أن تكلفة الدواء الذى مد فترة صلاحيته بلغة 60 مليون جنيه، وهو عقار " كلاتازيف" المستخدم لعلاج الفيروسات الكبدية، والمنتج من قبل شركة بريستول، ويتم استيراده عن طريق الشركة المصرية للأدوية.

 

وطالب "فؤاد"، الجهات المعنية بضرورة إجراء تحقيق سريع فى الواقعة، وإعلان نتائجه حرصًا على سمعة صناعة الدواء فى مصر وحرصًا على صحة وسلامة المواطن المصرى.

 

الصحة

ومن جانبها أكدت وزارة الصحة والسكان أن ما تم تداوله في بعض وسائل الإعلام من استخدام أدوية معالجة لمرضى فيروس "سي" منتهية الصلاحية عارٍ تمامًا من الصحة.

وقالت الدكتورة رشا زيادة، رئيس الإدارة المركزية لشئون الصيدلية إنه تم مد صلاحية مستحضر "كلاتازيف" أقراص والمستخدم فى علاج مرضى فيروس "سى "، والذى تم استيراده بواسطة الشركة المصرية لتجارة الأدوية لصالح مرضى فيروس "سى "، وذلك بناء على طلب الشركة الأمريكية المنتجة صاحبة المستحضر.

 

وأضافت رئيس الإدارة المركزية لشئون الصيدلية، أن طلب الشركة جاء بناء على الدراسات العلمية العالمية لها في هذا الشأن، والتي تفيد بأن المستحضر له فترة صلاحية أطول، مشيرة إلى أنه تم عرض الأمر على لجنة العلمية المختصة بالثبات بالإدارة المركزية لشئون الصيدلة والتي تتكون من أساتذة متخصصين من كليات الصيدلة، وأقرت بعد الدراسة العلمية في محضرها بجلسة 23 مارس 2017 بمد صلاحية المستحضر من 24 شهر إلى 30 شهر (مرفق محضر اللجنة).

 

وأشارت "زيادة" إلى أنه يحق للجنة العلمية المختصة بالثبات بالإدارة المركزية لشئون الصيدلية بقبول أو رفض الطلب المقدم من أي شركة بمد فترة الصلاحية، لافتة إلى أن هذا الإجراء يطبق عالميًا، وقد تم لأكثر من مرة على العديد من المستحضرات داخل وخارج مصر.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان