رئيس التحرير: عادل صبري 06:33 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

لسداد التأمين.. «التموين» تمنح أصحاب المخابز فرصة أخيرة

لسداد التأمين.. «التموين» تمنح أصحاب المخابز فرصة أخيرة

أخبار مصر

مواطنون ينتظرون صرف حصتهم من الخبز البلدي - أرشيفية

لسداد التأمين.. «التموين» تمنح أصحاب المخابز فرصة أخيرة

متابعات - أخبار مصر 07 أغسطس 2017 13:25

منحت وزارة التموين، أصحاب المخابز المتأخرين مهلة أخيرة لسداد تأمينات الدقيق إلي غد الثلاثاء، وذلك استجابة للاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس الشعبة العامة للمخابز عبد الله غراب.

 

وكان من المقرر غلق باب سداد التأمين، الخميس الماضي، إلا أنه تم مده إلي الأحد الماضي ، ثم إلي الثلاثاء، بناءً على طلب شعبة المخابز باتحاد الغرف التجارية، تيسيرا على أصحاب المخابز في ظل إقبالهم الكبير على البنوك لسداد قيمة التأمين.

 

وقال الدكتور على المصيلحي وزير التموين، أن هذا المد سيكون الفرصة الأخيرة للمتأخرين عن السداد.

 

وبحسب بيان صادر عن وزارة التموين فإن معدل سداد المخابز لهذا التأمين تجاوز 70% من إجمالي المخابز التي تنتج الخبز المدعم.​

 

وأكدت الوزير أنه في حال عدم السداد يتم زيادة قيمة التأمين على رصيد مديونية المخبز المتأخر ويتم اتخاذ الإجراءات القانونية والإدارية وفقاً لبنود التعاقد.

 

وكانت وزارة التموين أصدرت قرارًا، بتطبيق منظومة جديدة للخبز المدعم، بحيث يكون نصيب الفرد أربعة أرغفة فقط، بدلا من خمسة كما كان في السابق، وإلزام أصحاب المطاحن بدفع قيمة مقرارات القمح أولا قبل أن توريد الكمية المطلوبة من أجولة الدقيق لكل مخبز.

 

وشهدت فروع بنوك الإسكان والتعمير، والأهلي، ومصر، خلال الفترة الماضية إقبالًا كبيرًا من أصحاب المخابز، بعد تطبيق قرار إلزام أصحاب المخابز بدفع قيمة الدقيق مقدمًا اعتبارًا من بداية الشهر الجاري، حيث يتم سداد التأمين على حساب بنك الإسكان والتعمير فرع المهندسين رقم «0520000008414» مع تسجيل المبلغ واسم المودع وكود المخبر ورقم التليفون.

 

وقال ممدوح رمضان، المتحدث باسم وزارة التموين والتجارة الداخلية، في تصريح له إن الحكومة ممثلة في وزارة التموين تتحمل نيابة عن أصحاب المخابز جميع تكاليف مستلزمات الإنتاج من العمالة والسولار، وتم إقرار ثمن الخبز والتصنيع من خلال دفع الدولة 180 جنيها لكل 100 كيلو من المخبوزات، حيث تمت زيادتها من 1200 جنيه للطن إلى 1800 جنيه للطن، حتى تتواكب مع زيادة أسعار السولار وخامات التشغيل.

 

وأضاف أن المنظومة الجديدة لدعم الخبز، تهدف إلى إيصال الدعم المقدر بـ45 مليار جنيه لمستحقيه وتطوير صناعة الخبز والطحن التى تنتج نحو 250 مليون رغيف يوميا للارتقاء بجودة المنتج.

 

من جانبه قال محمد سويد، مستشار وزير التموين والتجارة الداخلية، إن مصر بها 30 ألف مخبز والكارت الذكي يتيح للمواطن صرف الخبز من أي مخبز في الجمهورية.

 

وأشار "سويد"، خلال لقائه ببرنامج "كلام مصري"، المذاع على فضائية "الحرة"، يوم الجمعة الماضي ، إلي أن هذه المخابز سيرتبط إنتاجها بالتنافسية، والدولة ستدعم المخابز التي تبيع أكثر للمواطنين وعليه إقبال، أما المخابز التي يحجم الناس عن الشراء منه بسبب سوء الإنتاج فإنه لن يحصل في اليوم التالي دقيق.

 

في المقابل رفض عدد من أصحاب المخابز قرار وزارة التموين، في تصريحات سابقة لمصر العربية، واصفينه بالظلم والجحود، مؤكدين أن ثمة مشادات من المنتظر وقوعها كل صباح بينهم والمواطنين، وأن معظم المخابز البلدية تضررت في الأيام الماضية من قرار تحريك أسعار الوقود، إذ أنها تعمل بالسولار.

 

يقول سامي الجد، صاحب مخبز بلدي، بالمنوفية، إن القرار الجديد سيتسبب في حدوث مشادات بين المواطنين وأصحاب المخابز، معلقًا: "الواحد مش عارف يعمل إيه! مش معانا فلوس نسدد، ولا الحكومة بترحمنا ولا الزبون بيقدر".

 

وأضاف "الجد" أنه مازال هناك متأخرات في دفع ثمن الدقيق، فكيف يتم تحصيل ثمن الدقيق مقدمًا دون النظر للمتأخرات وتقدر بالآلاف، مشيرًا إلى أن المستفيد الوحيد من القرار، هو وزارة التموين.
 

وقال علاء لاشين، صاحب مخبز بمحافظة السويس، إن منظومة الخبز الجديدة "نصب" من وزير التموين على أصحاب المخابز والغرض منها إعطاء الفرصة للمطاحن وشركات الكروت الذكية بالتلاعب بأصحاب المخابز.

 

وأضاف "لاشين"، أن المطاحن تقوم بالتلاعب عن طريق عملية قراءة الرصيد وصرف ما يعادله من دقيق، مثال: في حالة إنتاج المخبز للشيكارة زنة 50 كيلو جراما من الدقيق تنتج 625 رغيفا وبذلك فإن 21 شيكارة تنتج 13 ألفًا و125 رغيفا.

 

وفي حالة رفع 13 ألف و 100 رغيف على ماكينة صرف الخبز يتم صرف لصاحب المخبز 20 شيكارة فقط ولذلك يتم خصم 50 كيلو دقيق مقابل 25 رغيفا التي لم يتم صرفها بالماكينة وهذا يعد ظلما لصاحب المخبز .

 

وأوضح أن الأمر الثاني يكمن في أن صاحب المخبز سيتم ربط حصته لمدة 4 أيام فقط بمعنى أن 100 ألف رغيف اذا قام صاحب المخبز بإنتاج 50 ألف رغيف فقط وتم ارسال رصيد وهمي من قبل شركة البطاقات الذكية ما يعادل الكمية الناتجة سيقوم المطحن بالامتناع عن صرف الدقيق لصاحب المخبز لأنه سوف يظهر على شاشة البيانات لدى المطحن أن الرصيد 100 ألف رغيف وهذا يتم "للتغطية على المطاحن والرصيد الوهمي".

 

وفي أسيوط، اشتكى محمد الزهراوي، صاحب مخبز، أن القرار الجديد سيكون شرارة حرب بين أصحاب المخابز والأهالي، متعجبًا من فرض غرامة المواصفات الجديدة التي أقرتها الوزارة ضمن المنظومة الجديدة قائلا: "هو مين اللي بيراقب الجودة، الحكومة ولا الناس؟.. الناس لو لقيت رغيف شكله وحش بتسيبه، ويبقى هالك، وإحنا اللي بنتحمله، والسبب الرئيسي في المشكلة الدقيق والدقيق جاي من المطحن اللي إحنا مجبرين عليه ومنقدرش نغيره لأنه تبع القطاع العام".
 

واستنكر ضياء عبد السميع، صاحب مخبز، بطنطا – محافظة الغربية، مؤكدًا أنه ظلم وافتراء على أصحاب المخابز، خاصة التي تعمل السولار، موضحًا أنهم لم يفيقوا بعد من ضربة ارتفاع أسعار الوقود، ولم تمهلهم الوزارة بل تضربهم مرة أخرى في مقتل، بقرار دفع ثمن الدقيق مقدمًا.

 

وتابع "عبد السميع"، "يعني صاحب المخبز يجيب منين، إحنا بيطلع علينا سمعة إننا بنسرق في وزن الرغيف لا الحكومة سيبانا في حالنا، ولا الناس بترحمنا، كل يوم بنسمع "حسبي الله ونعم الوكيل" من الناس، طيب إحنا ذنبنا إيه".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان