رئيس التحرير: عادل صبري 06:28 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فيديو| «لا إعاقة».. مدينة لعزلهم أم مؤسسة لعلاجهم ودمجهم؟

فيديو| «لا إعاقة».. مدينة لعزلهم أم مؤسسة لعلاجهم ودمجهم؟

أخبار مصر

صورة تعبر عن أحوال ذوي الاعاقة في مصر

فيديو| «لا إعاقة».. مدينة لعزلهم أم مؤسسة لعلاجهم ودمجهم؟

هادير أشرف 06 أغسطس 2017 19:00

"مدينة خاصة لمتحدي الإعاقة"، عنوان أثار الجدل بين اﻷشخاص ذوي اﻹعاقة ونوابهم اﻷيام القليلة الماضية، بين فرحة وغضب.

 

"لا إعاقة" هي مؤسسة خصصت لها جامعة القاهرة أرض مساحتها 17 فدانا بمدينة 6 أكتوبر، لإنشاء مشروع لتأهيل اﻷشخاص ذوي اﻹعاقة على الدمج في المجتمع.

 

عزل من المجتمع

انتقدت الدكتورة هبة هجرس عضو لجنة التضامن بالبرلمان هذه الخطوة، معتبرة أن إنشاء مدينة لذوي اﻹعاقة كما أشيع أمر غير صحيح بالمرة، موضحة أن هذه المدينة ستساعد على عزلهم من المجتمع وليس دمجهم بداخله.

 

وأوضحت هجرس في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، أن ذوي اﻹعاقة أشخاص من ضمن المجتمع، ويجب أن يتم تأهيلهم وليس العكس، مؤكدة أن عزل ذوي اﻹعاقة في مدينة خاصة بهم، أو مؤسسة لعلاجهم فقط أمر غير صحيح، وفشلت هذه التجارب منذ 25 عاما في ألمانيا، عندما قررت إنشاء مدارس ومؤسسات خاصة بالمكفوفين فقط.

 

وأضافت النائبة على مقاعد ذوي اﻹعاقة، أن شعار "حياة بلا إعاقة"، غير واقعي بالمرة ﻷن اﻹعاقة في ازدياد وليس العكس، ولذلك يجب تأهيل المجتمع وتجيهزه لدمج اﻷشخاص ذوي اﻹعاقة به.

 

وطالبت "هجرس"، مقترحى المشروع وكل من يسعى لتقديم خدمات لشرائح الأشخاص ذوى الإعاقة إن يلم بالاحتياجات العامة والأساسية لجموع أبناء هذه الشريحة وأن يدركوا أن العالم كله يتجه الآن إلى دمج الأشخاص ذوى الإعاقة في كافة نواحى الحياة، وأن العالم من حولنا توصل إلى إن الدمج الكامل هو الحل الأمثل لحصول الأشخاص ذوى الإعاقة على حقوقهم وليس عزلهم مجتمعيا أو طبيا أو تعليميا، مؤكدة أن كل الجامعات والجهات العلمية والخدمية لابد لها ان تساير هذه التوجه العالمى وان تبدا في تنفيذه على الفور . 

 

مؤسسة وليست مدينة

"لا إعاقة" هو الاسم الذي اختاره الدكتور علاء بلبع عميد كلية العلاج الطبيعي بجامعة القاهرة لمشروعه، ولاقى الاسم اعتراض من جانب عدد ذوي اﻹعاقة ونوابهم، بسبب فهمه بصورة خاطئة وهو أنه ينوي إنشاء مدينة خاصة لذوي اﻹعاقة، وهو ما اعتبروه عزلاً لهم من المجتمع.

 

بلبع يوضح لـ"مصر العربية"، أن فكرة أن المؤسسة تهدف إلى عزل ذوي اﻹعاقة عن المجتمع غير صحية بالمرة، مشيرا إلى أننا في مصر لا نعاني من اﻷشخاص ذوي اﻹعاقة، على القدر الذيؤ نعاني فيه من المجتمع المعاق نفسه، ﻷنه غير قابل لدمجهم بداخله.

 

وأضاف عميد كلية العلاج الطبيعي بجامعة القاهرة، أن المشروع عبارة عن مؤسسة تسمى "مركز العلاج الطبيعي وتأهيل ذوي اﻹعاقة"، وليس مدينة خاصة بهم.

 

"ليليبوت"  للأقزام في الصين

إنشاء مدينة خاصة لذوي اﻹعاقة ليس باﻷمر الذي يحدث للمرة الأولى في العالم، حيث أن هناك مدينة " ليليبوت" السياحية في الصين، وهي مدينة خاصة باﻷقزام فقط، وأصبحت مدينة سياحية معروفة في جنوب غرب الصين.

 

المدينة لا يتجاوز طول سكانها 130 سم، ويشعر السائح العادي عند زيارته المدينة أنه رجل عملاق دخل عالم القصص الخرافية.

 

تحتوي المدينة على جميع المرافق والخدمات المتوفرة في المدن العادية مثل المحلات والبنى التحتية وإدارة للعلاقات العامة ووزارة للصحة، كما صممت المنازل الصغيرة الحجم على شكل نبات الفطر.

 

والمدينة عبارة عن مملكة صغيرة، حيث تم نصب ملكا قزما لديه حراس أقزام يسهرون على أمنه وأمن المدينة، كما يتوزع في المدينة فرقا للشرطة ورجال الإطفاء جميعهم من الأقزام.

 

ولإعطاء المدينة طابع الخيال والأساطير، يحرص أهالي مدينة الأقزام على ارتداء ملابس أبطال القصص الأسطورية الشهيرة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان