رئيس التحرير: عادل صبري 10:18 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مقالات الجمعة: إعلام رجال الأعمال يهدم الوطن

مقالات الجمعة: إعلام رجال الأعمال يهدم الوطن

أخبار مصر

صحف الجمعة 4 أغسطس 2017

مقالات الجمعة: إعلام رجال الأعمال يهدم الوطن

محمود النجار 04 أغسطس 2017 14:58

إعلام بهدم الوطن، والنجاسة المعنوية، والمقارنة بين السيسي والسادات، والتوازن الذي لا يصنع وطنا، هكذا جاءت أبرز عناوين متاب الأعمدة في صحف اليوم

 

شريف رزق: المواطنة والتوازن البغيض

 

في صحيفة المصري اليوم فتح شريف رزق الباحث في الشئون الدولية ملف التوازنات البغيضة للدولة ورأى أن "ما يُعقد الأمور في المشهد المصري أن الفرد ليس هو جُل الحكاية بل الجماعة التي ينتمي إليها هي ما يُحدد مدى شعبيته وأحياناً قدراته. فتجد بعض الأفراد تفتخر بالمؤسسة المنتمين إليها وليس بقيمة العمل الموكول لهُم."

 

وأضاف "الوزراء المسيحيون لهم طريق واحد وثابت مهما زادت قدراتهم أو قلت، فلهم نسبة محددة."

 

وتابع قائلا "وينسحب نفس المنطق على بقية مؤسسات الدولة، المجلس العسكري ليس به مسيحي واحد وكأن قدراتهم العسكرية والذهنية لن تصل بهم أبداً لذلك المنصب. وينسحب الأمر على كافة نية الوظائف الرسمية، نسبة مقررة لا تخضع للكفاءة أو المهنية أو حاجة العمل، بل خلق حالة من التوازن البغيض الذي لا يقود إلى أي مستقبل قد نسعد أو نفخر به يوماً ما."

 

عماد جاد : النجاسة المعنوية

 

وفي صحبفة الوطن كتب عماد جاد منتقدا الفتوى التي أصدرها شيخ "كشك الفتوى" حول دخول المسيحيين الجنة وكتب يقول "الرئيس يطالب بدولة مواطنة ويؤكد المساواة التامة بين المواطنين، ويدعو إلى مجابهة كل أشكال التمييز، بينما المؤسسة الدينية الأكبر فى البلاد ترفض دعاوى الرئيس لتجديد الفكر الدينى، بل مجرد تجديد الخطاب الدينى، وتتصدى لكل المحاولات الرامية إلى وضع بذور دولة مدنية حديثة."

 

وأردف "فى الوقت الذى تعانى فيه البلاد من الإغراق فى حالة التدين الشكلى التى وصلت لدى البعض إلى درجة من درجات الهوس الدينى، فإن هناك من يؤكد أن مشاكل مصر والمجتمع المصرى تنبع بالأساس من غياب الدين وعدم الالتزام بمبادئه، ومن ثم فالعلاج من وجهة نظرهم هو مزيد من التدين ونشر الفكر الدينى وتغلغل المؤسسات الدينية فى كل نشاطات المجتمع."

 

واختتم جاد مقاله "لن تتقدم مصر خطوة حقيقية إلى الأمام وتضع قدميها على أول طريق التنمية الشاملة ما لم تنشر الدولة الفكر العلمى والتفكير العقلانى، وتواجه حالة التدين الشكلى التى وصلت إلى درجة الهوس الدينى وباتت تهدد بإحداث شرخ كبير فى جدران الوطن وحائط صده، وقبل كل ذلك لا بد من تنقية الأجواء داخل مؤسسات الدولة المصرية وإزالة ما بها من تمييز دينى وطائفية."

 

جمال طه: هل يترك الخليجيون بوابتنا الشرقية سهلة للفرس؟

 

وانتقد جمال طه في مقاله بصحيفة الوطن السلبية من السعودية، ودول الخليج إزاء ما يحدث بالعراق وكتب "العرب وقفوا متفرجين عندما أسقط الغزو الأمريكى بغداد 2003، واكتفوا بالاندهاش عندما احتلت داعش أكثر من ثلث الدولة العراقية، وظلوا محملقين فيما لحق ببلاد الرافدين من دمار بذريعة الحرب ضد الإرهاب، بل شارك بعضهم فيه".

 

وأضاف "الكويت تسعى لاستضافة مؤتمر دولى لإعمار العراق 2018، الصين أبدت استعدادها للمساهمة بـ11.7 مليار دولار كمساعدات مالية، وبريطانيا بـ12 مليار تسهيلات ائتمانية للمشاريع، هل تظل السعودية والخليج فى موقف المتفرج، تاركين بوابتنا الشرقية فريسة سهلة للهيمنة الفارسية؟!"

 

محمود خليل: قواعد الخروج من نفق الفشل

 

ووضع محمود خليل في مقاله بصحيفة الوطن قواعد كسر صناعة الفشل قائلا "ثلاث قواعد يمكن الاستناد إليها إذا شئنا الخروج من نفق الفشل إلى منصات الدول الناجحة. الوسيلة الأولى «الاحتكام إلى الكفاءة عند الاختيار»، والثانية: «تفكيك الاحتكار»، والثالثة: «مقاومة الفساد».

 

حجاج الحسيني: إعلام رجال الأعمال يهدم الوطن

 

وحول ما أسماه إعلام هدم الوطن كتب حجاج الحسيني في صحيفة الأهرام "والحقيقة أن إعلام رجال الأعمال أصبح خطرا على الأمن القومى بسبب غياب المعايير المهنية والأخلاقية، وتحولت بعض الفضائيات والصحف الخاصة إلى منصات تهدد بحرق وهدم الدولة."

 

وتابع "الصدق علاقة متبادلة بين الدولة والإعلام والمواطن ، ويخطئ أى طرف يتصور أن الحل فى الكذب والمراوغة، المواطن يعلم جيدا كيف تم اختيار هذا الوزير أو ذاك المحافظ، قرون «استشعار» المواطن تلم بأدق التفاصيل عن كيفية الاختيار ومن يرشح ويساند ويدعم المسئولين ،قبل ثورة 25 يناير كان المواطن يحدد ويصنف الوزراء من رجال الحرس القديم ومن جيل المستقبل دون أن تخرج عليهم الحكومة بهذا التقسيم."

 

ولخص في الخاتمة ما يراه مطلوبا من الإعلام "نريد إعلاما موضوعيا بعيدا عن الهدم والنفاق، وعلى الحكومة والإعلام تحرى الصدق واحترام ذكاء المواطن."

 

محمد الهواري: احتياطي النقد الأجنبي

 

وفي أخبار اليوم رأى محمد الهواري ان وصول الاحتياطي النقدي لأكثر من 36 مليار دولار يعني "أننا نخطو بسرعة نحو الانطلاق الاقتصادي في خطة الاصلاح التي تنفذها الحكومة والتي بدأت تؤتي ثمارها وسوف يتحقق المزيد خلال الفترة القريبة القادمة."

 

محمد مختار جمعة: تنظيم النسل ضرورة لا مفر منها

 

وكتب وزير الأوقاف محمد محتار جمعة في مقاله الأسبوعي بجريدة الجمهورية "الزيادة السكانية غير المنضبطة لا ينعكس أثرها علي الفرد أو الأسرة فحسب. إنما قد تشكل ضرراً بالغاً للدول التي لا تأخذ بأسباب العلم في معالجة قضاياها السكانية."

 

وتوصل لنتيجة مفادها "أن موضوع تنظيم النسل والعملية الإنجابية قد لا يقف عند حدود الحل فحسب. إنما قد يتجاوز هذا الحل إلي حالة الضرورة التي لابد ولا مفر منها.

دون ذلك.. اختلفت سياسة كل منهما عن الآخر.. أحدهما كان كل اهتمامه بالبشر والآخر اهتم بالحجر."


 

عبد الرحمن فهمي: السادات.. والسيسى.. وسياستا الحجر والبشر

 

في حين اضطر عبد الرحمن فهمي للعودة إلى عصر الرئيس الراحل أنورالسادات، للمقارنة بينه وبين فكر الإنجازات في عصر الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

وكتب يقول "كان السادات يرى الاهتمام بالإنسان المصرى لكى تعود ثقته بنفسه ليعيد أمجاد بلده.. بينما يرى السيسى أن مصر تحتاج لإعادة بنائها من جديد.. بعد تحرير الأرض وموت السادات لم توضع طوبة فوق طوبة طوال الثلاثين عاماً.. لم توضع جلدة حنفية خلال هذا الزمن الطويل. السياستان معاً.. الحكومة تطبق سياسة السادات «البشر».. ومعاونو الرئيس للبناء والتشييد «الحجر».."


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان