رئيس التحرير: عادل صبري 08:55 صباحاً | الأحد 19 نوفمبر 2017 م | 29 صفر 1439 هـ | الـقـاهـره 28° غائم جزئياً غائم جزئياً

منظومة الخبز الجديدة.. أوجاع تقهر المواطنين وأصحاب المخابز

منظومة الخبز الجديدة.. أوجاع تقهر المواطنين وأصحاب المخابز

أخبار مصر

مواطنون ينتظرون صرف حصتهم من الخبز البلدي - أرشيفية

منظومة الخبز الجديدة.. أوجاع تقهر المواطنين وأصحاب المخابز

أحمد الشاعر 04 أغسطس 2017 10:20

قرار أغضب المخابز وتصر عليه وزارة التموين، فتطبيق منظومة الخبز المدعم الجديدة، أثار سخط أصحاب المخابز البلدية، لاسيما المواطنون، فيما أكدت الوزارة أن القرار يستهدف تنظيم عمل المطاحن بما لا يسمح بالتلاعب في حصص الدقيق المقررة لكل مخبز، وتحقيقًا لمبدأ الحفاظ على المال العام.

 

«مصر العربية».. التقت عددًا من المواطنين وأصحاب المخابز البلدية، بالمنوفية، وتواصلت مع عدد آخر منهم بمحافظات السويس وأسيوط والغربية.

 

وتباينت آراء المواطنين فيما يخص قرار تفعيل منظومة الخبز المدعم الجديدة، فنهم من رحب بها معتبرًا إياها يدًا للقضاء على الفساد والتلاعب في المخابز والمطاحن، بينما وصفها آخرون بأنها وجهًا جديدًا لقهر الشعب والتضييق عليه، معلنين استياءهم الشديد من تصريحات وزير التموين التي قال فيها "الناس بترمي العيش للبط والوز ومش بتاكله".

 

ورحب رضوان عمر، من القاهرة، بقرار تطبيق المنظومة الجديدة، قائلا: "الحكومة كدا بتواجه جشع التجار، وأصحاب المطاحن والمخابز، وياريت يتم تشديد الرقابة عليهم، لأنهم بيسرقوا في وزن الرغيف".

 

ووصف سمير لطفي، من المنوفية، المنظومة الجديدة، بالظلم الواقع على المواطن وأصحاب المخابز، قائلا: "المفروض يكون في عدالة، في ناس أغنياء مش عايزين العيش البلدي، وبيرموه، لكن إحنا محتاجين كل رغيف".

 

ورفض مجدي عتمان، فكرة تطبيق 4 أرغفة لكل مواطن، معلنا استيائه من تجاهل وزير التموين لأوجاع المواطنين، وسخريته منهم في تصريحاته، التي أشار فيها أن تقليل عدد الأرغفة لن يضر بالمواطن، قائلا: "الناس بترمي العيش للبط والوز ومش بتاكله".

 

وعلق "عتمان" قائلا: "إحنا بناكل العيش حاف يا سيادة الوزير، ومش معانا فلوس نشتري بط!!".

 

أصحاب المخابز..

 

رفض عدد من أصحاب المخابز قرار وزارة التموين، واصفينه بالظلم والجحود، مؤكدين أن ثمة مشادات من المنتظر وقوعها كل صباح بينهم والمواطنين، وأن معظم المخابز البلدية تضررت في الأيام الماضية من قرار تحريك أسعار الوقود، إذ أنها تعمل بالسولار.

 

يقول سامي الجد، صاحب مخبز بلدي، بالمنوفية، إن القرار الجديد سيتسبب في حدوث مشادات بين المواطنين وأصحاب المخابز، معلقًا: "الواحد مش عارف يعمل إيه! مش معانا فلوس نسدد، ولا الحكومة بترحمنا ولا الزبون بيقدر".

 

وأضاف "الجد" أنه مازال هناك متأخرات في دفع ثمن الدقيق، فكيف يتم تحصيل ثمن الدقيق مقدمًا دون النظر للمتأخرات وتقدر بالآلاف، مشيرًا إلى أن المستفيد الوحيد من القرار، هو وزارة التموين.
 

وقال علاء لاشين، صاحب مخبز بمحافظة السويس، إن منظومة الخبز الجديدة "نصب" من وزير التموين على أصحاب المخابز والغرض منها إعطاء الفرصة للمطاحن وشركات الكروت الذكية بالتلاعب بأصحاب المخابز.

 

وأضاف "لاشين"، أن المطاحن تقوم بالتلاعب عن طريق عملية قراءة الرصيد وصرف ما يعادله من دقيق، مثال: في حالة إنتاج المخبز للشيكارة زنة 50 كيلو جراما من الدقيق تنتج 625 رغيفا وبذلك فإن 21 شيكارة تنتج 13 ألفًا و125 رغيفا.

 

وفي حالة رفع 13 ألف و 100 رغيف على ماكينة صرف الخبز يتم صرف لصاحب المخبز 20 شيكارة فقط ولذلك يتم خصم 50 كيلو دقيق مقابل 25 رغيفا التي لم يتم صرفها بالماكينة وهذا يعد ظلما لصاحب المخبز .

 

وأوضح أن الأمر الثاني يكمن في أن صاحب المخبز سيتم ربط حصته لمدة 4 أيام فقط بمعنى أن 100 ألف رغيف اذا قام صاحب المخبز بإنتاج 50 ألف رغيف فقط وتم ارسال رصيد وهمي من قبل شركة البطاقات الذكية ما يعادل الكمية الناتجة سيقوم المطحن بالامتناع عن صرف الدقيق لصاحب المخبز لأنه سوف يظهر على شاشة البيانات لدى المطحن أن الرصيد 100 ألف رغيف وهذا يتم "للتغطية على المطاحن والرصيد الوهمي".


 

وفي أسيوط، اشتكى محمد الزهراوي، صاحب مخبز، أن القرار الجديد سيكون شرارة حرب بين أصحاب المخابز والأهالي، متعجبًا من فرض غرامة المواصفات الجديدة التي أقرتها الوزارة ضمن المنظومة الجديدة قائلا: "هو مين اللي بيراقب الجودة، الحكومة ولا الناس؟.. الناس لو لقيت رغيف شكله وحش بتسيبه، ويبقى هالك، وإحنا اللي بنتحمله، والسبب الرئيسي في المشكلة الدقيق والدقيق جاي من المطحن اللي إحنا مجبرين عليه ومنقدرش نغيره لأنه تبع القطاع العام".
 

واستنكر ضياء عبد السميع، صاحب مخبز، بطنطا – محافظة الغربية، مؤكدًا أنه ظلم وافتراء على أصحاب المخابز، خاصة التي تعمل السولار، موضحًا أنهم لم يفيقوا بعد من ضربة ارتفاع أسعار الوقود، ولم تمهلهم الوزارة بل تضربهم مرة أخرى في مقتل، بقرار دفع ثمن الدقيق مقدمًا.

 

وتابع "عبد السميع"، "يعني صاحب المخبز يجيب منين، إحنا بيطلع علينا سمعة إننا بنسرق في وزن الرغيف لا الحكومة سيبانا في حالنا، ولا الناس بترحمنا، كل يوم بنسمع "حسبي الله ونعم الوكيل" من الناس، طيب إحنا ذنبنا إيه".

 

وأصدرت وزارة التموين قرارًا، بتطبيق منظومة جديدة للخبز المدعم، بحيث يكون نصيب الفرد أربعة أرغفة فقط، بدلا من خمسة كما كان في السابق، ويتعين على صاحب المطحن دفع قيمة مقرارات القمح أولا قبل أن يورد الكمية المطلوبة من أجولة الدقيق لكل مخبز.


 

ويبلغ سعر طن القمح بعد ارتفاع سعره مؤخرًا إلى 4700 جنيه بدلا من 2600 جنيه، وهو ما تسبب في تعجيز أصحاب المطاحن، بحد وصفهم، خاصة أن الوزارة اشترطت عليهم تسديد مبلغًا ماليًا مقابل حصة دقيق تكفي لمدة ثلاثة أيام.
 

من جانبه، قال عبدالله غراب رئيس الشعبة العامة للمخابز بالغرف التجارية، إن منظومة الخبز الجديدة تصب في صالح أصحاب المخابز والمطاحن والدولة الممثلة في وزارة التموين وفي النهاية تكون في صالح المواطن.

 

وأضاف رئيس الشعبة، في تصريحات صحفية، أن ما نقوم به كأصحاب مخابز هو العمل بإنتاج رغيف الخبز المدعم "مال عام" ولابد من المحافظة عليه ولا نسمح بأي بلطجة من أصحاب المخابز تخالف ذلك ومن يفعل ليس له مكان بيننا، ولابد من دفع ثمن الدقيق المتفق عليه حتى لا نعطي الفرصة لوزارة التموين التحكم والسيطرة على اصحاب المخابز.


 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان