رئيس التحرير: عادل صبري 10:21 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

لأول مرة منذ بداية الأزمة.. منابر الأوقاف المصرية تتحدث عن الأقصى

لأول مرة منذ بداية الأزمة.. منابر الأوقاف المصرية تتحدث عن الأقصى

أخبار مصر

المسجد الأقصى

في خطبة الجمعة..

لأول مرة منذ بداية الأزمة.. منابر الأوقاف المصرية تتحدث عن الأقصى

فادي الصاوي 27 يوليو 2017 12:47

أجرت وزارة الأوقاف المصرية تحديثا على موضوع خطبة الجمعة المقبلة المقرر لها عنوان "المسئولية المجتمعية والإنسانية"، ليشمل مسئوليتنا الدينية تجاه المسجد الأقصى وضرورة حمايته والحفاظ عليه، ومسئوليتنا الوطنية في الحفاظ على كيان الدولة وبنائها قويًّا صلبًا متماسكًا، وإحباط جميع محاولات إفشالها، أو إسقاطها، والعمل على رد كيد أعدائها المتربصين بها في نحورهم، ومسئولية كل منا عما يقدم لدينه ووطنه وعمارة الكون وصالح الإنسانية.

 

وكانت الأوقاف قد حددت موضوع خطبة الجمعة المقبلة ليكون بعنوان "المسئولية المجتمعية والإنسانية"، وطالبت الأئمة الالتزام بنص الخطبة أو بجوهرها على أقل تقدير مع الالتزام بضابط الوقت ما بين 15 – 20 دقيقة كحد أقصى.

 

 وأشارت في خطبتها إلى أنّ المسئولية المجتمعية لها الدور الأكبر في تحقيق التوازن المطلوب في المجتمع، وهي السبيل الأسمى لتقوية الروابط والعلاقات الإنسانية بين البشر، ومن صورها تعليم الجاهل ورفع الأمية بكل صورها، التعليمية والثقافية والدينية، وتحقيق كفاية الوطن في طعامه وشرابه وكسائه ودوائه وتوفير سلاحه وعتاده، وقضاء حوائج المحتاجين ورعاية اليتامي والمساكين، وعلاج المرضي، وتقويم السلوك المعوج، وقيام التاجر بواجبه تجاه وطنه، لا يغش ولا يحتكر.

 

لكن الأوقاف عدلت موضوع خطبتها، استجابة للدعوة التي أطلقتها هيئة كبار العلماء بالأزهر يوم الثلاثاء الماضي، بشأن زيادة اهتمام الهيئات العلمية والتعليمية ووزارات الأوقاف في كل بلاد المسلمين، بقضية القدس وفلسطين في المقررات الدراسية والتربوية وخطب الجُمعة في المساجِدِ والبرامج الثقافية والإعلامية.

 

وأشارت الأوقاف في خطبتها إلى أن المسجد الأقصى أحد أهم مقدسات الأمة الإسلامية، لكونه ثاني المساجد التي أسست على وجه الأرض، وثالث الحرمين الشريفين، ولأنه أرض المحشر والمنشر، وهو منتهى إسراء سيدنا محمد وبداية معراجه إلى الملأ الأعلى.

 

ودعت الأوقاف في خطبتها إلى حماية المسجد الأقصى وعدم التفريط فيه، لأنه أمانة في أعناق المسلمين جميعا إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

 

وأشارت خطبة الأوقاف، إلى أنه لا أمان بلا عدل، وأن عاقبة الظلم والاعتداء على حقوق الآخرين وخيمة، سواء على مستوى الأفراد أو الأمم.

 

وشددت الوزارة على ضرورة التحرك على المستوى الدولي، لدعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، ولحماية دور العبادة وفي مقدمها المسجد الأقصى حتى لا تتسع دائرة الحروب الدينية ويزداد العالم صراعا فوق صراعاته.

 

 وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي تتحدث فيها الأوقاف المصرية عن الأقصى منذ اندلاع الاشتباكات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال، فعلى مدار الأيام الماضية تسابقت دار الإفتاء المصرية والأزهر الشريف على إصدار بيانات تدين الانتهاكات الإسرائيلية على المسجد الأقصى، بينما تجاهلت الأوقاف هذه الأحداث، وتحدثت في خطبة الجمعة الماضية عن "مفهوم المواطنة والانتماء وواجب المصريين تجاه السائحين"، ولم يتعرض الأئمة لأزمة المسجد الأقصى، سواء في متن الخطبة أو في الأدعية التي تعقبها

 

وأزالت إسرائيل في وقت مبكر من صباح اليوم الخميس كافة الإجراءات التي استحدثتها منذ 14 يوليو الجاري في المسجد الأقصى، حيث شرعت في وضع أجهزة كشف عن المعادن على مداخل المسجد عقب الهجوم الذي خلف سقوط إسرائيليين، في خطوة قالت إنها "ضرورية"، واعتبرها الفلسطينيون محاولة إسرائيلية لتوسيع سيطرتها على أولى القبلتين وثالث الحرمين.

 

ودعت المرجعيات الاسلامية في القدس الفلسطينيين اليوم الخميس لإداء صلاة العصر في المسجد الأقصى للمرة الاولى منذ أسبوعين، بعدما أزالت سلطات الاحتلال الإسرائيلية كل التجهيزات الأمنية المستحدثة في محيط الحرم الشريف.

 

بدورها حيت الدكتورة أمنة نصير أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر وعضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، أى تفاعل تقوم به المؤسسات الإسلامية في العالم وليس في مصر وحدها حول المسجد الأقصى.

 

وقالت أمنة نصير في تصريح سابق لـ"مصر العربية"،: "المسجد الأقصى ليس خاصا بفلسطين فقط بل هو مسئولية العالم العربي والإسلامي، وكل إنسان غيور لابد أن يتفاعل أمام التطرف الصهيوني البغيض، الذين لم يخجلوا من قتل الأنبياء والرسل يجب أن يكون هناك قوة يردعهم ليعلموا أن الأقصى ليس لقمة صائغة لهم".

 

للاطلاع على نص الخطبة اضغط هنـــــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان