رئيس التحرير: عادل صبري 04:30 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أحمد العموري.. أحد أوائل الثانوية الذي رشحه التنسيق لـ «معهد بمصروفات»

أحمد العموري.. أحد أوائل الثانوية الذي رشحه التنسيق لـ «معهد بمصروفات»

أخبار مصر

الطالب أحمد عاطف محمد العموري

أحمد العموري.. أحد أوائل الثانوية الذي رشحه التنسيق لـ «معهد بمصروفات»

مصطفى سعداوي 25 يوليو 2017 17:29

في مساء يوم الثلاثاء الموافق 12 يوليو، بينما يجلس الطالب أحمد العموري وأسرته بإحدى قرى مركز الدلنجات بمحافظة البحيرة، داخل منزلهم البسيط يتناولون العشاء؛ فإذا بهاتف المنزل يرن، ترد والدته، لتتفاجئ باتصالٍ من الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم يخبرها بأن نجلها ضمن أوائل الثانوية العامة بعد حصوله على 408.5 درجات.

 

الفرحة الهستيرية عمت على الأسرة، التي لم تستطع أن تكتمها، لتصل الأصوات للجيران والأقارب، ليأتوا إليهم ليشاركوهم فرحتهم، في ليلة لم تنم فيها المنازل المجاورة والمنطقة التي يقطن بها، لتعم الأفراح والزغاريد بتفوق نجلهم.

 

أصبحت الأسرة وجيرانهم وأقاربهم ينادون الطالب المتفوق باسم الدكتور أحمد ليحقق حلم والده الذي طال انتظاره وظل يحلم به منذ ما يقرب من 19 عامًا حيث ولادته.

 

وبعد مرور ثلاث أيام وبالتحديد  في صباح يوم السبت 15 يوليو الجاري، ينطلق قطار تنسيق القبول بالجامعات، لتبدأ معه أولى خطوات المرحلة الجديدة نحو حلم "أحمد" بتسجيل رغبات الالتحاق بكلية الطب، حيث كتب الطالب في معظم رغباته الـ 60 جميع كليات الطب في مصر، وبدأ بالإسكندرية كونها القريبة جغرافيًا من البحيرة محل سكنه.

 

ولكن بعد إعلان وزارة التعليم العالي نتيجة تنسيق القبول بالجامعات في صباح يوم الأحد الماضي، أتت الرياح  بما لا تشتهي أحلام أسرة أحمد بأكملها، بعدما تفاجئت بأن نتيجة نجلهم "قبوله بالمعهد العالي بالأقصر "ايجوث" وبمصروفات".

 

إعلان النتيجة كانت بمثابة الصدمة التي حرقت قلوب الأسرة البسيطة، وأطفأت أنوار الفرحة التي سكنت قولبهم 11 يومًا، منذ اتصال وزير التربية والتعليم.

 

والد الطالب يدعى عاطف العموري يعمل موظفًا، أكد لـ"مصر العربية"، مراجعة جميع رغبات الالتحاق بجميع كليات الطب على مستوى الجمهورية، حتى السادسة والنصف من مساء الجمعة الماضية أي قبل غلق باب تنسيق المرحلة الأولى بنصف ساعة فقط، وهو الأمر الذي آثار قلق وشكوك الأسرة في إدارة الدلنجات التعليمية.

 

وترجع شكوك والده في إدارة الدلنجات التعليمية، بعد حصول نجله على استمارة الثانوية العامة من المدرسة، بمجموع 409.5، أى زيادة درجة عن مجموعه الذي حصل عليه نتيجة خطأ في الكنترول، خاصة بعد تلقيه اتصالًا من أحد العاملين، يطالبه بتسليم الاستمارة مرة أخرى لتعديل الخطأ، إلا أنه رفض.

 

وقال والد العموري إنه أرسل العديد من الشكاوى والاتصالات للوزارة، إضافة إلى تقديم فاكسات تظلم إلى رئاسة الجمهورية، بعدها قررت الوزارة أن الصحيح هو 408.5، وتحويل أعضاء الكنترول للتحقيق، مشيرًا إلى أن ما حدث لابنه عقاب من الكنترول لرفضه تسليم الاستمارة.

 

انتشرت قصة الطالب على مواقع التواصل الاجتماعي بعدما كتب شقيق والده منشور على "فيس بوك" تناول فيه ما تعرض له ابن شقيقه من ظلم، ما جلب تضامن العديد  من النشطاء والمهتمين مع القضية، حتى غزت مواقع التواصل  بصورة كبيرة، ووصلت لوزارة التعليم العالي.

 

وتجاوبت الوزارة مع شكوى الطالب، ونشرت اليوم الثلاثاء بيانًا تتنصر فيه لرغبات الطالب وتعلن قبوله بكلية الطب جامعة الإسكندرية، رغبته الأولى، بعدما تحققت من صحة الواقعة.

 

وقالت الوزارة، فى بيان إنه بعد مراجعتها لتقرير تسجيل  رغبات الطالب على موقع التنسيق الإلكترونى، تبين تعديلها قبل إغلاق باب التسجيل من جانب مجهول برقم إيصال 148108 بمجموعة من المعاهد، بعكس الرقم الأول الذي سجل به الطالب وكان يحمل 18902.

 

ولكن يبقى السؤال، بعدما انتصرت السوشيال ميديا للطالب أحمد عاطف محمد العموري وأوصلت شكواه بشكل سريع لوزارة التعليم العالي، ما لقي استجابة سريعة وانتصرت له الوزارة، ما مصير من ظلموا ولم يستطيعوا الوصول والانتشار على السوشيال ميديا.

 

في هذه  الصورة نستعرض  قصة الطالب بداية من نتيجة الثانوية العامة حتى إنهاء قضيته بالالتحاق بكلية الطب:

 

نتيجة الثانوية العامة بمجموع 408.5 درجة

 

 

استمارة النجاح  في الثانوية العامة التي تسلمها الطالب من المدرسة وفيها الخطأ بمجموع 409 درجة

 

 

بطاقة ترشيح الطالب تعلن قبوله بالمعهد العالي الفندقي بالأقصر"إيجوث"

 

 

بطاقة ترشيح الطالب يعلن فيها قبوله بكلية الطب جامعة الإسكندرية بعد أن انتصرت له وزارة التعاليم العالي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان