رئيس التحرير: عادل صبري 12:12 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فيديو| بـ 1170 سنة سجن.. ناجي شحاتة يعود للأضواء مجددا

فيديو| بـ 1170 سنة سجن.. ناجي شحاتة يعود للأضواء مجددا

أخبار مصر

المستشار محمد ناجي شحاتة يحكم بـ 1170 سنة سجن في أحداث مجلس الوزراء

بعد ٦ سنوات..

فيديو| بـ 1170 سنة سجن.. ناجي شحاتة يعود للأضواء مجددا

عبد الله هشام 25 يوليو 2017 18:22

قضت محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار محمد ناجي شحاتة، بمُعاقبة 43 مُتهمًا بالسجن المؤبد، وذلك في إعادة إجراءات محاكمتهم حضوريًا في قضية "أحداث مجلس الوزراء".

 

وقررت المحكمة أن يسدد المتهمون متضامنون مبلغ مليون و 684 ألفًا و 881 جنيهًا، وذلك قيمة ما أتلفوه، مع مصادرة مضبوطات.

 

وعاقبت المحكمة تسعة أحداث بالسجن عشرة سنوات مع مصادرة المضبوطات، والمتهمة شيماء أحمد بالسجن خمس سنوات، مع مُصادرة المضبوطات و ألزمتها بالمصاريف، وبراءة باقى المتهمين. 

 

فيما شهد قفص المتهمين ردود فعل غاضبة خلال نطق المحكمة أحكام المؤبد، وتعالت الصيحات والصرخات، مع تعالي هتافات مُهاجمة للمحكمة.

 

وقال القاضي: إن المتهمين اتخذوا  الشياطين مثلاً و قدوة، وأنهم وقفوا يتراقصون فرحين بما فرحت به أياديهم، وأذنبت وأمتدت لتاريخ بلدهم، ولم يرعوا ذمة في تاريخ بلدهم.

 

واستهل المستشار محمد ناجي شحاتة، حُكم اليوم في إعادة محاكمة 145 متهمًا بـ"أحداث مجلس الوزراء"، بتلاوة الآية الكريمة" وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى".

 

وقال المحكمة إنه في الوقت الذي كانت فيه بلدنا تلملم جراجها وتسعى لإصلاح ما قامت به فئة باغية، خيل لها خيالها المريض إنهم صفوة المجتمع والقادرون على تولي أمور الحكم فيه دون غيرهم، فامتدت أيديهم النجسة، وأقدمت على فعلة شنعاء، تمثلت في إحراق تاريخ بلدهم.

 

وتابعت المحكمة كلمتها بالإشارة إلى أن ذلك التاريخ حفظته أيدي أمينة على مدار مئات السنين، حتى في فترة المستعمر لم يجرؤ على الاقتراب من تاريخ مصر.

 

وعن المتهمين قالت المحكمة إنهم قاموا بإتخاذ الشياطين مثلاً وقدوة، وأنهم وقفوا يتراقصون فرحين بما فرحت به اياديهم، وأذنبت و أمتدت لتاريخ بلدهم، ولم يرعوا ذمة في تاريخ بلدهم.

 

وشددت المحكمة على أن الأوراق قطعت وجزمت بثبوت الأدلة في حق من ثبتت ادانته، وأما من قصرت الأدلة في حقه وغابت الشرعية الإجرائية، فإن المحكمة بقدر ما كرهت هذه الفعلة وما تم فيها إلا انها لم تجد غضاضة في أن تقضي ببرائتهم مما نسب اليهم، اعلائاً للشرعية الإجرائية ، مُختتمة حديثها بالقول "خيرًا للعدالة ان يفلت 1000 مجرم من العقاب على أن يدان برئ واحد" .

 

صدر الحكم برئاسة المستشار محمد ناجى شحاته وعضوية المستشارين محمد النجدى وعبد الرحمن صفوت وأحمد عبد الحكم وسكرتارية أحمد صبحى عباس.

 

وترجع أحداث القضية خلال محاولة فض اعتصام ميدان التحرير بالقوة يوم 19 نوفمبر 2011، والتي أدت إلي وفاة أكثر من أربعين متظاهرا وتسببت في اندلاع مظاهرات في ميدان التحرير وميادين أخرى في مصر علي مدي أسبوع، وبدأ اعتصام بعض المتظاهرين أولاً في ميدان التحرير ثم انتقل إلى أمام مقر مجلس الوزراء احتجاجًا علي تعيين الدكتور كمال الجنزوري رئيسًا للحكومة.

 

وقضت المحكمة، في فبراير ٢٠١٥، بمعاقبة 229 متهمًا "غيابيًا" بالسجن المؤبد، إلى جانب معاقبة 39 متهمًا "أحداث" بالسجن لمدة عشر سنوات، إلى جانب إلزام المتهمين بدفع غرامة قدرها 17 مليون جنيه متضامنين.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان