رئيس التحرير: عادل صبري 08:47 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

«أزمة تسعير الدواء».. مشادات الصيادلة والمرضى تفضى إلى الموت

«أزمة تسعير الدواء».. مشادات الصيادلة والمرضى تفضى إلى الموت

أخبار مصر

بيع الدواء بسعرين أحدث أزمة واحتقانًا بين الصيادلة والمرضى - أرشيفية

«أزمة تسعير الدواء».. مشادات الصيادلة والمرضى تفضى إلى الموت

هند غنيم 25 يوليو 2017 13:26

تعرض عدد من الصيادلة إلى سلسلة جديدة من التعديات، آخرها وفاة صيدليين اثنين، على خلفية مشادات نتيجة تنفيذ قرار بيع الدواء بسعرين، وقرار طمس السعر القديم، الذى أصدرتهما وزارة الصحة فى شهر يناير الماضى بعد زيادة سعر 3010 صنف دوائي.


القراران أوجدا حالة من الاحتقان بين المرضى والصيادلة بعد قيام وزارة الصحة بإعلان رقم خاص للتواصل وتلقى الشكاوى الخاصة بأي مخالفات يتعرضون لها من قبل الصيادلة، وتطور الأمر إلى التعدى بالضرب على بعض الصيادلة، ما أسفر عن وفاة صيدليين في منطقتى إمبابة والهرم، وإتلاف عدد كبير من الصيدليات بالمحافظات الأخرى.

 

* الدعوة لعمومية طارئة لحل الأزمة:

قال الدكتور أحمد أبو دومة، المتحدث الرسمى باسم نقابة الصيادلة، إن مجلس النقابة سيعقد إجتماع غدًا لمناقشة الموافقة على عقد جمعية عمومية طارئة، وذلك للبحث فى الأزمة التى واجهت صيادلة مصر خلال الفترة الأخيرة من وجود تعديات على الصيادلة أدت إلى وفاة أثنين منهم بمحافظة الجيزة، بالإضافة إلى العديد من التعديات الأخرى على الصيادلة فى باقى المحافظات.

 

*الصيدلي والمريض ضحية البيع بسعرين

 

وفى هذا السياق، قال الدكتور صبرى الطويلة، رئيس لجنة صناعة الدواء بنقابة الصيادلة، إن قرار بيع الدواء بسعرين خالف جميع القرارات التى تنص على أن الدواء مسعر جبريًا فى مصر، وإن هذا القرار قام باتخاذه وزير الصحة ورئيس الوزراء فى محاولة منهم لإخفاء زيادة ما يقرب على 10 آلاف صنف دوائي فى مدة زمنية لم تتجاوز الـ 5 شهور تقريبًا.

 

وأضاف الطويلة، لـ مصر العربية، أن الزيادة الأولى للدواء تم تطبيقها فى 18 مايو 2016، وتلاها زيادة أخرى فى 18 ديسمبر 2016 وتم تطبيقها فى شهر يناير 2017 ، مشيرًا أن نقابة الأطباء قامت بمحاولة استخدام حقها من خلال القانون رقم 127 لسنة 55، والذى ينص على ضرورة مشاركتها فى مناقشة القرارات المصيرية التى قد تؤثر على وصول الدواء بشكل فعال وأمن وبسعر مناسب للمريض، إلا أن الجهات التنفيذية فى الدولة رفضت ذلك بشدة، وهو الأمر الذى أدى إلى تفاقم الأزمة فى الوقت الحالى حيث وجدت أكثر من تسعيرة للدواء الواحد فى السوق المصرى وهو ما أدى إلى إثارة غضب الجماهير ووقوع العديد من التعديات على الصيادلة.

 

وأكمل «الطويلة»، أن نقابة الصيادلة ترفض قرار بيع الدواء بسعرين بشكل قاطع وتطالب بتوحيد تسعيرة عادلة للدواء فى مصر وذلك لأن الأمر أصبح عبء على المريض والصيدلى.

 

وأشار «رئيس لجنة صناعة الدواء بنقابة الصيادلة»، إلى أن وزارة الصحة رضخت إلى مطالب شركات صناعة الدواء، فى تطبيق سعرين على الأدوية وذلك بطمس السعر القديم على العبوات وبيعها بالسعر الجديد، وهو ما أدى إلى حدوث الفوضى فى سوق الدواء وزعزة الاستقرار وإثارة غضب الجماهير ضد الصيادلة، وذلك لأن هناك عدد من الأدوية التى زاد سعرها لم تكن فى حاجة إلى رفع السعر وبينما هناك أدوية أخرى تحتاج إلى زيادتها لم تزيد من الأساس.

 

وأوضح الطويلة أن عدد الأدوية الناقصة قبل قرار زيادة الأسعار كان عددها 390 صنف دوائي وصل بعد الزيادة إلى 1600 صنف وجميعها يتم تدوالها بالسوق السوداء، وذلك لأن الشركات ترفض إنتاجها بحجة أنها أصناف خاسرة، ونتيجة لعدم وجود رقابة أو موقف رادع من قبل وزارة الصحة أو الحكومة.


ولفت «رئيس لجنة صناعة الدواء»، إلى أن السبب الرئيسى فى الأزمة الحالية هو أن قرار البيع بسعرين كان خاطىء من البداية، والترويج بالإبلاغ عن أية مخالفات للوزارة كان أكثر خطأ لأن المواطن لا يرى من يصدر القرارات أمامه فهو يتعامل بشكل مباشر مع الصيدلى وليس مع وزير الصحة الذى أصدر القرار، الأمر أوجد نوع من الشك والريبة بين المواطن والصيدلى.

 

*أعداد هائلة من التعديات وإزهاق الأرواح

 

ومن جانبه قال الدكتور مصطفى الوكيل، وكيل نقابة الصيادلة، إن أعداد البلاغات الخاصة بالتعدى على صيادلة وصيدليات التى تم تقديمها للنقابة لا تعد ولا تحصى.

 

وأضاف الوكيل، لـ مصر العربية، أن البلاغات والتعديات تنوعت فى الفترة الأخيرة بين مشادات كلامية، وتكسير بعض الصيدليات فى عدد من المحافظات على سبيل المثال ماحدث فى محافظة البحيرة فقد تم التعدى على 3 صيدليات، ووصل التعدي إلى مرحلة الإيذاء الجسدى وإزهاق الأرواح فقد تم التعدى على صيدلى بسلاح أبيض "مطواة" فى منطقة الهرم"، وتم التعدى على صيدلى أخر بالضرب بألة حادة على الرأس أدت إلى مفارقته الحياة فى منطقة إمبابة.


وبيًن الوكيل، أن كل هذه التعديات التى حدثت فى الفترة الحالية حذرت منها نقابة الصيادلة خلال الفترة الماضية فى بداية إصدار قرار البيع بسعرين ولكن الجهات التنفيذية لم تستجيب فى هذا الوقت.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان