رئيس التحرير: عادل صبري 09:45 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

في جمعة الغضب.. الصحف المصرية تتجاهل «أزمة الأقصى»

في جمعة الغضب.. الصحف المصرية تتجاهل «أزمة الأقصى»

أخبار مصر

جنود الاحتلال في المسجد الاقصى - أرشيفية

في جمعة الغضب.. الصحف المصرية تتجاهل «أزمة الأقصى»

وكالات - أحمد الشاعر 21 يوليو 2017 10:21

تناولت الصحف الصادرة اليوم (الجمعة) عددا من الموضوعات التي تشغل الرأي العام المحلي، وأبرزت تأكيد الرئيس عبدالفتاح السيسي حرصه على ترسيخ دولة القانون القائمة على العدل والمساواة، ومبدأ الفصل بين السلطات الذي أقره الدستور، فيما تجاهلت الحديث عن أزمة المسجد الأقصى، تزامنًا مع جمعة الغضب الفلسطينية.

 

وذكرت صحيفة «الأهرام» أن الرئيس السيسى منح أمس كلا من المستشار الدكتور محمد عبدالحميد مسعود، رئيس مجلس الدولة المنتهية ولايته، والمستشار سرى محمد بدوى الجمل، رئيس محكمة استئناف القاهرة السابق، وسام الجمهورية من الطبقة الأولى.

 

وأعرب عن تقديره لرئيس مجلس الدولة السابق ورئيس محكمة استئناف القاهرة السابق، لما بذلاه من جهد في تحمل المسئولية لنصرة العدالة وتطبيق القانون.

 

كما اهتمت الصحف، بتكليف وزير الخارجية سامح شكرى السفارة المصرية في واشنطن بنقل رسالة استياء للخارجية الأمريكية للصياغة المستخدمة في بيانها الخاص بتحديث إرشادات السفر إلى مصر، والصادر يوم 19 يوليو الجاري.

 

وصرح المتحدث الرسمى باسم الخارجية بأن السفارة في واشنطن نقلت الرسالة إلى الجانب الأمريكي، موضحة أن ما تضمنه بيان إرشادات السفر من ذكر أحداث إرهابية وقعت منذ سنوات دون الإشارة إلى تاريخ حدوثها، يعطى انطباعاً خاطئاً لمن يقرأ البيان بأنه يشير إلى هجمات إرهابية حديثة، كما أن التمييز بين جماعات إرهابية وما يسمى بـ «جماعات معارضة سياسية عنيفة»، وهو تمييز غير مقبول، نظراً لأن كل جماعة سياسية تستخدم العنف هي جماعة إرهابية، فضلا عن كوّن البيان يشير إلى أن الهجمات الإرهابية يمكن أن تحدث في أي مكان في مصر، وهى إشارة تفتقد الدقة وتعطى انطباعا سلبيا خاطئا عن الوضع الأمنى في مصر، بل وتتعارض مع إشارات أخرى واردة في البيان ذاته تشير إلى أن سلطات الأمن المصرية تكثف من تواجدها في المناطق السياحية والمناطق الاستراتيجية.

 

وأبدى المتحدث الرسمي، الاندهاش لكون الخارجية الأمريكية تصدر مثل تلك البيانات التي تحذر من السفر إلى مصر، في الوقت الذي لا تتعامل فيه بنفس الأسلوب مع دول أخرى تتعرض لهجمات واعتداءات ارهابية مماثلة، معلقاً «نتوقع المزيد من التضامن مع مصر في مثل تلك الظروف».

 

في سياق آخر، أكد الدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة أن أزمة نقص الدواء والمحاليل الطبية انتهت بدون رجعة، وأنه لا مجال لرفع أسعار الدواء.

 

وأشار الوزير- في تصريحات خاصة لجريدة الأخبار- إلى أن نقص الأدوية تراجع إلى 22 صنفا فقط طبقا لآخر تقرير في الأسبوع الماضي مقارنة بالفترة السابقة التي أعقبت تحرير سعر صرف الدولار حيث بلغت نواقص الدواء 250 صنفا.

 

وقال راضي :«عشنا فترة طويلة في أزمة نقص المحاليل الطبية وحاليا لدينا مخزون إضافي من المحاليل بالشركة المصرية وشركة النصر التابعتين للقابضة للأدوية».

 

وأضاف قائلا: لدينا قوة ضاربة من الشركات التي تسهم فيها الدولة مثل القابضة وشركة أكاديما وبعض الشركات المحلية الخاصة تسهم في ذلك ولا نحتاج لرفع أسعار الدواء.

 

وأوضح أنه سيتم افتتاح 9 معاهد فنية متخصصة خلال الشهور الثلاثة القادمة وسوف تضيف 14 تخصصا جديدا منها فني صيدلي وفني جراحة عظام وفني رعاية مركزة وستنشئ المعاهد في جميع المحافظات.

 

وأكد وزير الصحة أن الوزارة استعدت لبعثة الحج وجهزت 350 شخصا ما بين صيدلي وطبيب ومسعف ونتعاون مع وزارات الداخلية والتضامن والسياحة لمتابعة حالات الحجاج بشكل دوري.

 

وأشار إلى الانتهاء من قانون التأمين الصحي الجديد ومراجعة الدراسات ماليا وسيتم الإعلان عنه خلال الأسابيع المقبلة.

 

وقال إن رسوم الاشتراك في التأمين الصحي ما تزال محل دراسة، وأن القانون يغطي كل الفئات ويشمل 3 هيئات هي هيئة التمويل وهي مستقلة وتقوم على جمع التمويل والاشتراكات وهيئة الرعاية الصحية وتختص بالخدمات الصحية وهيئة الرقابة والجودة ووظيفتها مراقبة جودة الخدمات المقدمة للمواطنين.

 

وأوضح الوزير أنه غير وارد على الإطلاق تخصيص جانب استثماري بالوحدات الصحية بالخدمات مجانية للمرضي.

 

وخارجيا، وبشأن الأزمة بين الدول الداعية لمكافحة الإرهاب وقطر، أبرزت الصحف مواصلة الدول الأربع مصر والسعودية والإمارات والبحرين تضييق الخناق على نظام دعم الإرهاب في قطر.

 

وأشارت إلى بدء سلطات مطار القاهرة أمس تطبيق قرار منع دخول القطريين إلا بتأشيرة مسبقة والتنبيه على شركات الطيران بعدم نقل القطريين إلى مصر بدون تأشيرات دخول، مؤكدة أن القرار يسري على القطريين حاملي جوازات السفر الدبلوماسية.

 

واهتمت بتشديد وزير الخارجية السعودية عادل الجبير أن بلاده لن تتساهل مع الإرهاب وتمويله. داعيا قطر إلى وقف دعم الإرهاب والتجاوب مع المطالب العربية.

 

وقال الجبير في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البلجيكي ديديه رايندرز في بروكسل ان النقاش تركز على التطرف مؤكدًا أن ذلك هو توجه السعودية والدول الثلاثة الداعية لمكافحة الإرهاب. وأضاف أنه لا يمكن أن نحارب الإرهاب إذا كانت هناك دولة تحرض عليه وتموله.

 

وفي السياق نفسه، أكدت ريم الهاشمي وزيرة الدولة الإماراتية لشئون التعاون الدولي في الأمم المتحدة بنيويورك أن الكرة الآن أصبحت في ملعب قطر باتخاذ إجراء لاطفاء الحرائق التي أشعلتها قطر. فيما صرح وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش بأن رهان قطر على الحل الخارجي من قبيل الوهم والسراب، محذرًا إياها مما وصفه بـ «درب الزلق».

 

وقال قرقاش في تغريدات على تويتر إن من الحكمة أن تدرك الدوحة أن «الحل خليجي ومفتاحه السعودية»، ودعاها إلى التوقف عن «المناورة والمكابرة والاستقواء بالحزبي والأجنبي» واعتبر أن ذلك من قبيل ما وصفه بـ «درب الزلق الذي لا نتمناه للدوحة».

 

ومن جهته، نفي مندوب السعودية الدائم لدي الأمم المتحدة «عبدالله المعلمي» التصريحات التي نسبت إليه حول التنازل أو التخلي عن لائحة المطالب من دولة قطر.

 

وأوضح المعلمي أن على قطر تنفيذ كل المطالب التي قدمت لها، وأكد أن الدوحة ليست محاصرة، وهي تهول الأمور أكثر من اللازم. وأضاف السفير السعودي :«سنذهب إلى المحافل الدولية، بما فيها مجلس الأمن، إذا لم تستجب قطر».

 

في سياق متصل، أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة الليبية العقيد أحمد المسماري أن لدى الجيش صوراً لطائرات شحن عسكرية قطرية محملة بالذخائر في مدينة مصراتة. مشيرا إلى أن الجيش ضبط «في حوزة الإرهابيين كاميرات مراقبة بعيدة المدي».

 

وأكد المسماري أن القيادة العامة للجيش ستزود المحكمة الجنائية الدولية بوثائق تثبت تورط قطر في دعم الإرهاب في ليبيا.

 

وذكرت وسائل إعلام لبنانية أن قطر تلعب دور الوسيط حاليا بين جماعتي «حزب الله» و«جبهة النصرة»، من أجل خروج مسلحي الجبهة من تلال عرسال على الحدود اللبنانية السورية.

 

ونقلت صحيفة «الجمهورية» اللبنانية عن مصادر وصفتها بأنها «دقيقة» أن مسؤول «جبهة النصرة» أبومالك التلي، وافق على مغادرة تلال عرسال بشرط أن يحمل كامل أسلحته، وهو ما رفضه حزب الله الذي يسعي إلى السيطرة على تلك المنطقة لما لها من أهمية استراتيجية لداعميه في إيران.

 

وقالت الصحيفة إن «جبهة النصرة» لا تزال تتمسك بشروطها لاعتقادها أن قطر قادرة على تليين موقف «حزب الله».

 

وفي إطار سياستها التوسعية للتغلغل في قطر وإنقاذ أمير الإرهاب «تميم بن حمد»، ذكرت الصحف أن طهران أرسلت وفدا تجاريا لعقد الصفقات التجارية. وبحسب وكالة فارس الإيرانية بحث عدد من رجال الأعمال القطريين ونظرائهم الإيرانيين، آليات وسبل تعزيز التعاون التجاري الثنائي، وإمكانية عقد شراكات تجارية وصفقات خاصة في مجال الأغذية.

 

من ناحية أخرى أكد السفير الإماراتي في موسكو ان بلاده لديها تسجيلات تثبت تورط الدوحة في نقل معلومات عن الجنود الإماراتيين المشاركين في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن إلى تنظيم القاعدة وهو ما أدي إلى مقتل عدد من الجنود الإماراتيين في اليمن.

 

ويستعد الفلسطينيون اليوم لـ"جمعة الغضب" احتجاجًا على المحاولات الإسرائيلية لتغيير الوضع القائم بالمسجد الأقصى، من خلال نصب البوابات الإلكترونية لتفتيش المصلين لدى دخولهم للمسجد المبارك، في سابقة خطيرة تشكّل مسًا بحرية العبادة لدى المسلمين.

 

 الاحتلال منع الصلاة في المسجد بدءًا من الجمعة، قبل أن يعيد فتحه جزئيًّا أمس الأول الأحد، لكنه اشترط على المصلين والموظفين الدخول عبر بوابات تفتيش إلكترونية، وهو ما رفضه الفلسطينيون.

 

يحتشد المقدسيون عند الأقصى من ستة أيام، منذ قرر الاحتلال غلق "الأقصى" أمام صلاة الجمعة للمرة الأولى منذ 1969، فانتفضوا بقوة الحق والحقيقة ضد الانتهاكات، ومن ورائهم شعوب عربية داعمة، وقادة ينتظر تحركٌ منهم يتخطى بيانات الشجب والإدانة، وفي أقصى حالاته التحذير.

 

جمعة الاقصى
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان