رئيس التحرير: عادل صبري 06:09 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

سعفان باﻷمم المتحدة: ممارسات "العمل لدولية" تتسم بعدم الشفافية

سعفان باﻷمم المتحدة: ممارسات العمل لدولية تتسم بعدم الشفافية

أخبار مصر

محمد سعفان وزير القوى العاملة، في كلمته بالدورة 106 لمؤتمر العمل الدولي

سعفان باﻷمم المتحدة: ممارسات "العمل لدولية" تتسم بعدم الشفافية

هادير أشرف 14 يونيو 2017 18:29

أكد محمد سعفان وزير القوى العاملة، في كلمته بالدورة 106 لمؤتمر العمل الدولي، بالأمم المتحدة أن "الممارسة التي تتبعها منظمة العمل الدولية منذ أكثر من 10 سنوات، من قبل الشركاء الاجتماعيين "عمال وأصحاب أعمال"، لمتابعة تطبيق معايير العمل الدولية أصبحت تتسم بعدم الشفافية خاصةً فيما يتعلق بمعايير التقييم التي يتم على أساسها انتقاء الدول التي ستدرج في قائمة الحالات الفردية التي تناقش في لجنة المعايير، على أنها الأكثر انتهاكا لاتفاقيات العمل الدولية التي صدقت عليها.

 

وأضاف   سعفان، في كلمة مصر أمام 5000 مندوب يمثلون "حكومات وأصحاب أعمال وعمال" 187 دولة أعضاء في منظمة العمل الدولية، إننا أصبحنا على أعتاب الاحتفال بمرور مائة عام على إنشاء المنظمة، وأنها لفرصة حقيقية لكي نراجع خلال العامين القادمين كل الإجراءات التي يشوبها انعدام الشفافية والعدالة للتأكيد على عزم المنظمة الأكيد على تحقيق أهدافها التي أنشئت من أجلها، والتي تقوم جميعها على العدالة والانصاف وضمان العمل الكريم واللائق الذى يُعلي من شأن الكرامة الإنسانية.

 

وتابع الوزير قائلا: "إننا نرى في ظل المجهودات الواضحة للمدير العام للمنظمة جاي رايدر، لإصلاح وتطوير العمل بالمنظمة وهيئاتها المختلفة أن نسعى جميعًا لوضع قواعد محددة يتفق عليها المؤتمر العام أو على أقل تقدير مجلس الإدارة، ويشارك فيها أطراف العمل الثلاثة بما فيها الحكومات، لاختيار الدول التي تناقش حالاتها بشكل فردي في أثناء فعاليات المؤتمر".

 

وأكد سعفان، أنه أصبح واضحًا للجميع انعدام العدالة في التوزيع الجغرافي وعدم الشفافية في الأسس التي يتم على أساسها اختيار هذه الدول وغياب المشاركة الفعالة لكل الأشخاص المشاركين في هذا الاختيار، وعدم مراعاة الظروف السياسية والأزمات والكوارث التي تواجه بعض الدول، والضغط عليها في بعض الأمور التي يمكن ألا تكون تحت السيطرة رغم السعى الجاد والدءوب لبعض هذه الدول لمواكبة التطور والعولمة، مشيرا إلى أن ذلك جعل البعض يشعر أن هناك دولا بعينها يتم تسليط الضوء على مخالفتها في حين أن هناك دولًا أخرى لا تطبق معايير العمل الدولية، ولا يتم توجيه أي ملاحظات لها.

 

وطالب الوزير بضرورة وضع القواعد التي يتم على أساسها تفسير الاتفاقيات، وتحديد الجهة المنوط بها التفسير، ونمط جمع المعلومات والجهة التي تقوم به، ودور الدولة المعنية في تلك العملية، لما لذلك من أهمية لضمان التطبيق الفعال للاتفاقيات، وضمان عدم خروجها عن سياقها أو الانحراف بأهدافها التى وضعت من أجلها.

 

وكانت منظمة العمل الدولية أدرجت مصر قبل نحو شهر على القائمة الطويلة التي تضم 40 دولة تنتهك حقوق العمال وأبدت بعثتها التي زارت القاهرة في منتصف شهر مايو الماضي 10ملاحظات على مشروع قانون المنظمات النقابية.

 

وأمهلت بعثة المنظمة الحكومة أسبوعا لتعديل هذه الملاحظات بالتوافق مع النقابات المستقلة ،وبعدها عقدت الحكومة 3اجتماعات مع بعض ممثلي النقابات المستقلة للتوافق على مشروع القانون.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان