رئيس التحرير: عادل صبري 06:08 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صور| بالألوان والحلوى.. متطوعون يخففون معاناة أطفال العريش النازحين

صور| بالألوان والحلوى.. متطوعون يخففون معاناة  أطفال العريش النازحين

أخبار مصر

المزيكا والالوان للتخفيف على الأطفال

صور| بالألوان والحلوى.. متطوعون يخففون معاناة أطفال العريش النازحين

"بالمزيكا والألوان والحلوى".. هكذا حاول متطوعون أن يخففوا عن أطفال الأسر القبطية النازحة معاناة النزوح وتهجيرهم من بيوتهم ومدارسهم بمدينة العريش.

 

"مصر العربية" رصدت محاولة عدد من المتطوعين، تخفيف آلام ومعاناة النزوح عن أطفال الأسر القبطية، عن طريق تقديم قطع الحلوى لهم، ومشاركتهم في رسم الوجوه ذات الألوان الزاهية، إضافة إلى عزف الموسيقى.

 

في حديقة بيت الشباب الدولي بالإسماعيلية غنى المتطوعون من الشباب وعزفوا الموسيقى ورسموا على وجوه الأطفال بالألوان الزاهية محاولين إضفاء جو من البهجة عليهم .وفي ساحة الكنيسة الإنجيلية بالإسماعيلية تسابق الأطفال فيما بينهم، ويندمج معهم الأطفال من الإسماعيلية محاولين أن يستعيدوا الأمان الذي فقدوه في مدينتهم التي ولدوا وتربوا فيها.

 

غنت المتطوعة "يسرا" للأطفال وعزف "أحمد" شاب متطوع آخر،  وشاركتهم "هند  ورحمة" في الرسم والتلوين، كأنشطة للترفيه وأخرى تنموية يقدمها متطوعون لدعم الأطفال النازحين للتخفيف عنهم.

 

وتقول هند أحمد حاولت من خلال فريق عمل تطوعي "تحفظت على ذكر اسمه" التخفيف على الأطفال النازحين باللعب معهم وتوزيع الحلوى عليهم.

 

وأكدت: "فيبي وإيمان" إنهما تسعيان من خلال فريق أطفال مصر للتخفيف عن الأطفال بسرد القصص والحكايات عليهم التي تحمل رسائل إيجابية لهم .

 

وتقول رشا: إنها جاءت للكنيسة لتوصيل بعض التبرعات العينية ولكن وجود الأطفال استوقفها لتستغرق معهم في اللعب وتوزيع الحلوى عليهم بعدما استشعرت دورها معهم في التخفيف عنهم .

 

وأوضحت متطوعة من الكنيسة، فضلت عدم ذكر اسمها أن الأطفال لديهم ذكريات جميلة عن مدينتهم ومدارسهم التي تركوها في العريش ولكن داخلهم مخاوف من إمكانية تعرضهم لاعتداء خاصة أن الطريقة التي فروا بها من العريش كانت بالنسبة لهم صادمة مع أعمارهم السنية الصغيرة.

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان