رئيس التحرير: عادل صبري 04:51 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| في الغربية.. حيوانات مسلوخة بترع "قطور" والأهالي: بنموت

بالفيديو| في الغربية.. حيوانات مسلوخة بترع قطور والأهالي: بنموت

أخبار مصر

الحيوانات النافقة تصيب 150 شخصا بأمراض خطيرة بالغربية

بالفيديو| في الغربية.. حيوانات مسلوخة بترع "قطور" والأهالي: بنموت

ماهر العطار 09 نوفمبر 2016 12:51

كارثة بيئية كبيرة هددت حياة الآلاف من أهالي عدد من قرى مركز قطور بالغربية جراء انتشار ظاهرة الحيوانات النافقة بالترع والمصارف المتفرعة من نهر النيل نتيجة إلقاء مجموعة من الجزارين - وصفهم الأهالي بمعدومي الضمير- عشرات الحيوانات النافقة يوميًا بعد الاستفادة من بيع جلودها بأسعار زهيدة بحسب ما أشيع هناك.

 

رصدت "كاميرا مصر العربية" استياء وغضب الأهالي في قرى صرد وشبرا ناص والشين ونباص والعتوة، بمركز قطور من انتشار العديد من الأمراض الخطرة والفتاكة بسبب تجمع عشرات الحيوانات النافقة في بوابات حجز المياه.

 

 

يقول" صبري عبد المعطي زايد" مزارع، إحنا مش عارفين نعيش في بيوتنا بسبب انتشار الروائح الكريهة الناتجة من انتشار الحيوانات النافقة على مقربة من المنازل، والغريب أن أعددها كل يوم في زيادة ولا نعلم مصدرها بما يعطي مؤشرات مخيفة حول قيام السماسرة المتخصصين في اللحوم النافقة بييع الجلود نظرا للارتفاع أسعار واستخدامها في بعض المواد الكيماوية  

 

 

وأوضح أن الترعة صارت منبعا للأمراض بسبب قيام المواطنين بإلقاء حيواناتهم النافقة الأمر الذي تسبب في انتشار الأمراض الخطيرة مثل الفشل الكلوي وفيروس سي إلى جانب إصابة ما يقرب من 150 حالة بمرض الجدري بسبب تعاملهم المباشر مع المياه خاصة من السيدات والتي تقمن بغسل الأواني والغلال بها. 

 

 

 واتهم "محمود صقر" أهالي قرية محلة منوف المجاورة للصرد بإلقاء حيواناتهم النافقة في الترعة ويترتب على هذا الأمر سد نهايات الترع والمصارف بالحيوانات النافقة التي تنتفخ وتنبعث منها رائحة كريهة وتبدأ في التحلل وتلوث المياه التي يتم استخدامها في ري الأراضي إلى جانب اعتماد بعض القري لاستخدامها كمياه للشرب بعد تنقياتها وإعادة تكريرها.

 

وأضاف أن العديد من محطات مياه الشرب تعتمد بشكل أساسي على مياه الترع في تشغيلها محذرًا من أن ارتفاع درجة التلوث بالمياه سيجعل عملية تنقيتها غاية في الصعوبة ولعل هذا يفسر كثرة الشوائب بمياه الشرب والتي أثبتت عدة تقارير عدم صلاحيتها ولجوء الكثير من الاهالي الي الاستعانة بالفلاتر بالمنازل وكذلك محطات التنقية المقامة بالجهود الذاتية بالقرية للحصول على كوب ماء نقي.

 

 

وأوضح "وليد شعبان" أن أكثر من 150 حالة من أبناء وأطفال القرية اصيبوا بمرض الجدري ومنهم زوجته التي تعاني من الاصابة بمرض جلدي مزمن نظرا لاستخدامها مياه الترع، مؤكدًا أنهم قاموا بتحرير شكاوى للجهات المعنية من جهاز شؤون البيئة والري لكن لم يهتموا بالأمر، وأنهم إذا اهتموا مرة تجاهلوا عشر مرات والمشكلة تتعقد  يوميا خاصة خلال الأسبوعين الماضيين فقط ولا نعلم مصدر هذه الحيوانات من أين تأتي.

 

ولفت إلى أن الأمر أدى إلى تفاقم الأزمة وتصاعد غضب الفلاحين والمواطنين  بسبب انتشار الحشرات والذباب الناقل للعدوى والفئران والروائح الكريهة التي تتصاعد بشكل أصاب الاطفال وكبار السن باختناق بالتنفس والأمراض المعدية نتيجة لدغ الناموس والذباب الذي خلفة تلوث الترعة والتي تحولت الي مقالب للقمامة والنفايات والحيوانات النافقة الي جانب قيام عربات الكسح بتفريغ حمولاتها من مياه الصرف مما جعلها بؤرة تلوث.

 

 

 

ويقول "أحمد مصطفى "ترعة القاصد حولت حياتنا إلى جحيم بسبب الروائح الكريهة المنبعثة من جثث الحيوانات النافقة والتي تطفو على مياها ويزداد الأمر خطورة مع عدم تطهير الترعة بشكل دوري ومن ثم أصبحت مصدرًا للتلوث والمشكلة أننا ضحية لخلاف الجهات التنفيذية المعنية بالمشكلة خاصة أنها مشتركة بين محافظتين كفر الشيخ والغربية وكل محافظة تتنصل من مسؤوليتها للازمة وتتبادل الاتهامات بإهمال تطهير الترعة وحاولنا مخاطبة مسؤولي الري والموارد المائية ولكن دون جدوي ومازالت المشكلة قائمة. 

 

 

وأضاف أحد شباب القرية أن الأسبوع الماضي طاردت الشرطة بعض السماسرة معدومي الضمير بعزبة بولس التابعة للمركز يقومون بذبح الحمير وسلخها بالترعة واستخدام الجلود الخاصة بها ويتركون الجيفة بالترعة ولكنهم فروا هاربين مطالبا بتحرك المسؤولين للقضاء على تلك الظاهرة التي تسبب تلوث المياه نظرا لإلقاء الحيوانات النافقة.

 

ومن جانبه أكد اللواء أحمد عزت رئيس مركز ومدينة قطور أن الظاهرة سلوك سيء من بعض المواطنين معدومي الضمير هي التي تسبب في المشكلة التي تؤذي المسؤول قبل المواطن، وهناك توجيهات من اللواء أحمد صقر محافظ الغربية إلى مسؤولي الري بضرورة تطهير الترعة بشكل دوري وبالفعل يتم متابعتهم ولكن للأسف الشديد مازال بعض المواطنين يقومون بشكل يومي في إلقاء الحيوانات النافقة.

 


  وأضاف أنه تم عمل تقرير بالمشكلة وإبلاغ مديرية الأمن لملاحقة المتسببين لمنع وصول الحيوانات النافقة إلى قري ومركز المحافظة إلى جانب عمل إرشادات وتوعية للمواطنين بخطورة القضية.

 

شاهد الفيديو . .

 

 

 


 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان