رئيس التحرير: عادل صبري 07:14 مساءً | الاثنين 21 مايو 2018 م | 06 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

حاتم والي: ظهور أول عقار لعلاج فيروس "C"

حاتم والي: ظهور أول عقار لعلاج فيروس C

أخبار مصر

فيروس سي

حاتم والي: ظهور أول عقار لعلاج فيروس "C"

سارة حامد 31 أكتوبر 2013 08:28

كشف الدكتور حاتم والي، استشاري أمراض وزراعة الكبد الذي عمل بمستشفى الملكة إليزابيث ببرمجهام، عن أن المرضى المصابين بفيروس الكبد الوبائي "سي" سيحصلون على علاج أفضل قريبا، وذلك عقب ظهور أول عقار لعلاج هذا المرض.


وأوضح والي، في تصريح لـ"مصر العربية" أن العقار الجديد  ينتمي لنوع جديد يسمى مثبطات نظائر النيكلوتيد (nukes)، والتي صممت لاعتراض سبيل إنزيمات مختلفة يستخدمها الفيروس لنسخ نفسه وزيادة عدده.


وأكد أن أدوية جديدة تؤخذ عن طريق الفم سيتم الموافقة عليها من FDA ( هيئة التحكم في الغذاء والدواء الأمريكية), وأول هذه العلاجات هي عقار سوفوسبيوفير (شركة جيلييد) إذ إنه اعتبر بداية لموجة من الأدوية التي تأخذ لعلاج الفيروس عن طريق الفم.


وأشار إلى أن العقار الجديد أسهل في التحمل ولمدة أقصر وأكثر صعوبة أن يقاومه الجسم وله قليل من المعوقات من ناحية الجرعة والتحمل وفاعليته، بالنسبة لأنواع الفيروسات المختلفة.

 

وعن اعتماد العقار بالفعل، قال والي: إن الإدارة الأمريكية للغذاء والأدوية اعتمدت العقار في أكتوبر الجاري كعقار جديد للفيروس الكبدي سي.
وأضاف: "العقار الجديد عبارة عن أقراص, القرص٤٠٠ مجم يؤخذ بالفم يوميا لمدة ١٢ أسبوعا، واسمه سوفوسبيوفير، وأوصت اللجنة بالإجماع (١٥ صوتا ضد صفر) بعلاج مرضى الكبد المصابين بالفيروس الكبدي سي النوع الأول أو الرابع بالإنترفيرون طويل المفعول ١٨٠ميكروجم، والريبافيريين ١٠٠٠-١٢٠٠مجم، والسوفوسبيوفير ٤٠٠مجم".


وبين أنه بالفعل تم اختباره على أكثر من 3000 مريض ولم تحدث لهم أي مشاكل قلبية أو أي مشاكل غير التي تحدث من الأدوية المشاركة معه، كما أن نتيجة المرحلة الثالثة والأخيرة لتجربة العقار الجديد انتهت وبينت استجابة المرضى للعلاج الجديد بنسبة ٩٠٪ لمرضى الفيروس الكبدي سي المصابين بالنوع الأول، و٩٦٪ للمرضى المصابين بالفيروس الكبدي سي النوع الرابع.


وأشار إلى أن عقارين جديدين (التليبرافير والبوسبرافير) تم استخدامهما ضد الفيروس في الأعوام الأخيرة لكنهما يعملان كمثبطات لإنزيم البروتييز اللازم لتكاثر الفيروس ومازال يتم استخدامهما مع عقاري الإنترفيرون والريبافيريين.


ونوه إلى أن علاج الفيروس سي بالأقراص خطوة تجاه التحكم في انتشار العدوى، فنحن في عصر جديد في علاج الفيروس الكبدي سي، إذ إنه بعد  أكثر من عقدين من اكتشاف الفيروس، مركبات الإنترفيرون والريبافيريين هي المتوافق عليها فقط  لعلاج الفيروس، وأثناء نفس العقدين هناك 24 عقارا جديدا تم التوافق عليها لعلاج الإيدز وتستخدم لمرضى نقص المناعة.


وتابع: "الآن هناك تجارب في الطريق لاستخدام عدة مركبات من مجموعات جديدة مختلفة لعلاج الفيروس سي والانتظار الطويل لعلاج جديد للفيروس سي تقريبا انتهى، وإضافة عقار التليبرافير للعلاج التقليدي 2011 رفعت نسبة شفاء المرضى من الفيروس سي النوع الأول إلى 75%، وإضافة السوفوسبيوفير للعلاج التقليدي 2013 رفعت نسبة الشفاء إلى 90%، والتوقع المستقبلي القريب أن كل المرضى الذين سيأخذون علاجات الفيروس سي سيتم شفاؤهم".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان