رئيس التحرير: عادل صبري 10:52 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"العمل الدولية": نتعاون مع مصر للحد من أضرار الهجرة غير الشرعية

العمل الدولية: نتعاون مع مصر للحد من أضرار الهجرة غير الشرعية

أخبار مصر

هجرة غير شرعية - أرشيفية

"العمل الدولية": نتعاون مع مصر للحد من أضرار الهجرة غير الشرعية

وكالات 11 أكتوبر 2016 08:39

أكَّد اينياس شابينجا شوما مساعد المدير العام لمنظمة العمل الدولية أنَّ المنظمة تتعاون مع الحكومة المصرية للحد من الآثار السلبية لظاهرة الهجرة غير الشرعية من خلال العمل على توفير المزيد من فرص العمل اللائقة للشباب وإيجاد بدائل آمنة لهم ليعيشوا حياة كريمة. 

 

وقال شوما - في تصريحاتٍ لوكالة "أنباء الشرق الأوسط"، اليوم الثلاثاء، خلال زيارته الحالية لمصر - إنَّه شارك في افتتاح الدورة التدريبية الإقليمية الإفريقية حول السياسات الاجتماعية ذات الصلة بالعمل اللائق، وهي الأولى من نوعها التي تعقد على مستوى إفريقيا برعاية منظمة العمل الدولية وبدعم من الحكومة المصرية من خلال وزارة القوي العاملة وتستضيفها القاهرة. 

 

وأضاف أنَّه أجرى مباحثات مع محمد سعفان وزير القوى العاملة والدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي وكذلك مع مساعد الوزيرة للتخطيط والمراقبة والتقييم، وأوضَّح أنَّه بحث مع المسؤولين المصريين مشروع قانون العمل الجديد الجاري إعداده في مصر ومشروع القانون الذي ينظم عمل الاتحادات العمالية وعددًا من المبادرات الرامية لزيادة التدريب على المهارات وتعزيز شبكة المؤسسات التدريبية بمصر، والاستراتيجيات القادرة على مواجهة التحديات المتعلقة بتشغيل الشباب وتوفير فرص العمل لهم.

 

وأشار إلى أنَّه اطلع أيضًا من المسؤولين المصريين على عددٍ من المبادرات التي تتخذها مصر في مجالات التشغيل والعمل.

 

وحول التعاون بين منظمة العمل الدولية ومصر فيما يتعلق بتوفير فرص عمل جديدة للشباب، قال شوما: "مصر مثل غيرها من الدول الإفريقية تشهد نموًا في الاقتصاد الكلي خلال السنوات الأخيرة، غير أنَّ هذا النمو لا ينعكس في صورة توفير فرص عمل كافية لامتصاص العدد الكبير من الشباب الذي يخرج إلي سوق العمل كل عام، وهو تحدٍ كبيرٍ تواجهه مصر وإفريقيا كلها".

 

وأوضح: "منظمة العمل الدولية تعمل في هذا الصدد مع الحكومة المصرية والعديد من الشركاء الآخرين الذين يمثلون اتحادات العمال والعاملين للنظر في وضع وتنفيذ الاستراتيجيات التي من شأنها زيادة عدد فرص العمل وبخاصةً للشباب، بالإضافة إلى تشجيع نمو الاقتصاد الكلي لخلق المزيد من فرص العمل، إلى جانب زيادة الفرص التدريبية لزيادة مهارات الشباب حتى يكون قادرين على الحصول على فرص عمل أو إقامة مشروعات خاصة بهم".

 

وأشار إلى أنَّه بحث أيضًا مع وزير القوى العاملة كيفية إعادة تنظيم ٨١ معهد تدريب في مصر حتى يكون لدى المتخرجين من هذه المعاهد المهارات اللازمة للحصول على فرص العمل في قطاع الصناعة المصري، وهو تحدٍ تسعى منظمة العمل الدولية والحكومة المصرية إلى مواجهته بالتعاون المشترك.

 

اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان