رئيس التحرير: عادل صبري 03:33 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مقتل قيادي مصري بـ"القاعدة" في غارة أمريكية بسوريا

مقتل قيادي مصري بـالقاعدة في غارة أمريكية بسوريا

أخبار مصر

تنظيم القاعدة

مقتل قيادي مصري بـ"القاعدة" في غارة أمريكية بسوريا

وكالات 04 أكتوبر 2016 08:20

قال مصدران جهاديان إنَّ قياديًّا مصريًّا في تنظيم القاعدة والذي أصبح عضوا بارزا في جبهة النصرة فرع التنظيم في سوريا قُتل في هجوم بطائرة بدون طيار أمس الاثنين.

 

وأضاف المصدران - في تصريحاتٍ لـ"رويترز" - أنَّ الشيخ أبو الفرج المصري الذي أمضى سنوات في سجن في مصر بتهم التواطؤ مع الجماعات الإسلامية الأصولية غادر بعدها إلى أفغانستان لقي حتفه حينما قصفت طائرة بدون طيار سيارة كان يستقلها بالقرب من جسر الشغور في إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة في شمال غرب سوريا.

 

وأوضَّح جهادي يدعى أبو محمد الشامي أنَّ المصري قتل في غارة.

 

وذكرت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" - في بيانٍ لها - أنَّ المصري استهدف في غارة أمريكية قرب إدلب أمس، لكنها أضافت: "ما زلنا نقيم نتائج الهجوم".

 

ومنذ أن بدأ التحالف بقيادة الولايات المتحدة عمليات في سوريا ضد تنظيم الدولة "داعش" في المقام الأول استهدفت الضربات الجوية أيضًا شخصيات بجبهة النصرة مما أسفر عن مقتل العشرات.

 

وأكَّدت جبهة فتح الشام المتشددة في سوريا التي كانت تعرف باسم جبهة النصرة مقتل المصري في ضربة جوية.

 

وفي واحدة من المرات الأخيرة التي ظهر فيها المصري علنًا، تواجد بصحبة الزعيم السابق لجبهة النصرة أبو محمد الجولاني حين أعلنت الجماعة تغيير اسمها إلى جبهة فتح الشام لحرمان واشنطن والقوى الأخرى من ذريعة لمهاجمتها.

 

ورفضت واشنطن تلك الخطوة باعتبارها صوريةً، وقالت إنَّها ستواصل استهدافها بوصفها "جماعة إرهابية".

 

وفي شهر سبتمبر الماضي، أدَّت ضربة جوية في ريف حلب إلى مقتل أبو هاجر الحمصي القيادي البارز بجبهة فتح الشام.

 

وقال مصدر جهادي إنَّ أبو الفرج المصري، يبلغ من العمر 60 عامًا، واسمه الحقيقي الشيخ أحمد سلامة مبروك، كان واحدًا من المرافقين البارزين لزعيم القاعدة أيمن الظواهري خلال وجوده في أفغانستان في أواخر الثمانينات.

 

وكان المصري واحدًا من أوائل قيادات حركة الجهاد الإسلامي المتشددة في مصر، وألقي القبض عليه بعد اغتيال الرئيس الأسبق أنور السادات عام 1981 وقضى سبعة أعوام في السجن، كما احتجزته وكالة المخابرات المركزية الأمريكية "سي.آي.إيه" بعد القبض عليه في أذربيجان عام 1998.

 

وذكر المصدر أنَّه جاء إلى سوريا مثل غيره من الجهاديين الأجانب للانضمام إلى جبهة النصرة بعد إطلاق سراحه من سجن مصري في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي.


اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان