رئيس التحرير: عادل صبري 01:48 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

وزير البيئة يستقبل المبعوث الأمريكي لتغير المناخ

وزير البيئة يستقبل المبعوث الأمريكي لتغير المناخ

أخبار مصر

الدكتور خالد فهمي وزير البيئة

وزير البيئة يستقبل المبعوث الأمريكي لتغير المناخ

أميرة الخولي 28 أغسطس 2016 12:57

استقبل اليوم الدكتور خالد فهمي وزير البيئة الدكتور جوناثون برشينج المبعوث الأمريكي لتغير المناخ والوفد المرافق له ببيت القاهرة لمناقشة قضايا التغيرات المناخية والتحضير لمؤتمر الأطراف للتغيرات المناخية cop22 والمزمع عقده في مراكش بالمغرب، حيث تعتبر البداية في تفعيل قرارات اتفاقية باريس وايضًا مناقشة دور مصر في التحضيرات الأفريقية.

 

وأعرب الدكتور جوناثون برشينج  المبعوث الأمريكي لتغير المناخ عن استعداد دولته الولايات المتحدة الأمريكية لمساعدة مصر في مجال جودة الهواء وبحث سبب التعاون بين البلدين، وأشار أنه خلال جولته بين دول العالم ومنها دولة الصين وجد أنه من المتوقع أن تقوم الصين بالتوقيع خلال الأسابيع المقبلة على اتفاقية باريس وتحقيق نسبة ٥٥ دولة تقريبا بحلول اجتماع الأطراف المتعاقدة cop22 بالمغرب مما يؤكد على التزام الدول بأهمية اتفاق باريس.

 

وأشار الدكتور خالد فهمي وزير البيئة خلال اللقاء الي ان المفاوضات القادمة حول قضايا التغيرات المناخية ستبحث سبل التعاون بين البلدين في ضوء ما ستسفر عنه مفاوضات اتفاقية التغيرات المناخية القادمة في مراكش وتمويل المشروعات الخاصة بالتغيرات المناخية في كلا من مجالي التخفيف والتكيف وجذب الاستثمارات بالقطاع الخاص للعمل في مجال مشروعات التغيرات المناخية بما يتوافق مع ظروف مصر والتزاماتها الدولية، ودفع سبل التعاون بين البلدين على المستوي الثنائي.

 

وأضاف فهمي بصفته رئيس مؤتمر وزراء البيئة الافارقة على أهمية تنفيذ المبادرات الإقليمية وهما المبادرة الافريقية للطاقة المتجددة والمبادرة الافريقية للتكيف وهما من اهم متطلبات الدول الافريقية لاستكمال ما تم بدءه في مؤتمر cop21 بباريس.

 

وتوقع فهمي إيجاد الحلول للمشكلات المثارة في مؤتمر التغيرات المناخية القادمة cop22، حيث أعرب على ان مفاوضات مؤتمر التغيرات المناخية حاسمة لانه سيتم مناقشة قضية تمويل البلدان الافريقية للحد من تأثيرات التغيرات المناخية اضافة الي المسئولية المشتركة بين جميع بلدان العالم للحد من الانبعاثات الحرارية على سطح الكرة الارضيّة.

 

 جدير بالذكر أن من أهم الاولويات التي ينحدر منها اتفاق باريس هو تقليل الانبعاثات الحرارية وتسريع الوصول إلى الأهداف التي تسعى اليها الدول بتخفيض الحرارة إلى ١.٥./. حتى عام ٢٠٥٠، حيث يتعين بحث أليات نقل التكنولوجية وبناء القدرات لدى الدول النامية والفقيرة المتضررة بشكل كبير من الاحتباس الحراري ووضع برامج تعمل على تخفيف حدة التأثيرات المناخية على هذه الدول.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان