رئيس التحرير: عادل صبري 04:34 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

"الحق في الدواء" يطالب "الصحة" بالرقابة على مناقصات دعامات القلب

الحق في الدواء يطالب الصحة بالرقابة على مناقصات دعامات القلب

أخبار مصر

الدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة

"الحق في الدواء" يطالب "الصحة" بالرقابة على مناقصات دعامات القلب

بسمة عبد المحسن 27 أغسطس 2016 11:20

شدَّد المركز المصري للحق في الدواء على أهمية تجربة جهاز الخدمات الطبية بدخول إحدى المناقصات العالميه لاستيراد المستلزمات الطبية اللازمة للمستشفيات المصرية، في سابقة هي الأولى وبخاصةً أنَّ هذه التجربة تأتي في ظل أوضاع اقتصادية شديدة الصعوبة نظرًا لارتفاع أسعار الصرف.

 

وقال محمود فؤاد مدير المركز - في بيانٍ له، اليوم السبت - إنَّه يجب على وزارة الصحة التأكيد "بصفتها" على جودة هذه الدعامات وكافة المستلزمات التي تمَّ استيرادها بواسطة لجنة من خارج الوزارة المكثفة بواسطة الدستور والقانون من بالشراء حيث تقع عليها المسؤولية الكاملة.

 

وأضاف أنَّ مهمة إنقاذ إنسان والحفاظ على حياة البشر وإتاحتهم فرص في العلاج والدواء حق إنساني ودستوري وقانوني ويأتي في المرتبة الأولى للاستحقاقات الخاصة بالعدالة الاجتماعية التي نادى بها الشعب، لافتًا إلى أنَّ توحيد أسعار "بيزنس الدعامات القلبية" يجب أن يتوقف بعد هذه الخطوة،.

 

وتابع: "المريض المصري عانى الأمرين من التجارة بمرضه واستغلال ظروفه أسوأ استغلال، ووصلت أسعار هذه العملية التي أصبحت سهلة إلى أكثر من ١٢٠ ألف جنيه، بل أنَّ بعض المستشفيات الخاصة كانت تجبر المريض على التوقيع على إيصال أمانة ضمانًا لوفائه بما ينفقه على إجراء العملية".

 

واستطرد: "هذه الخطوة ستضرب تجار الآلام والمرض في مقتل وسوف تكون عونًا للمعاهد القومية للقلب والمستشفيات العامة والمركزية والجامعية بتقليل فترات انتظار إجراء العملية التي كانت تستغرق أكثر من ثلاثة أشهر ، وستضمن توفير كبير للعملة الصعبة في وقت ما تكون في الدولة أحوج للدولار الواحد ، وبخاصةً أنَّ الدولة استطاعت توفير عشرة مليارات جنيه كما صرَّح الرئيس كانت تنفق من خزينتها العامة في مناقصات حامت حولها الشبهات في السنوات السابقة".

 

وأوضَّح: "فعل خيرًا جهاز الخدمات الطبية عندما أسند هذه المناقصة لأفضل عشرة من أطباء القلب المشهود لهم لبيان كافة الاشتراطات الصحية والجودة للفوز بالصفقة أمام الشركات العالمية الموردة لهذه المستلزمات على مضي سنوات ما كبدها خسارة فادحة بسبب خروجها للمرة الأولى من أهم سوق بالمنطقة، واستطاع الوفد المصري شراء المناقصة بأقل من ٤٠٪ عمَّا كانت عليه الأسعار العالمية الحاليّة وذلك على ٢٣ شركة عالمية إنجليزية وأمريكية ويابانية وهي إنجاز كبير وهو أمر سيحدث طفرة كبيرة في مجمل تخصصات القلب، وسيوقف ملف فساد هذا البيزنس الذي دخلته مافيا الاستيراد ودخلت مصر من سنوات في نفق مظلم بسبب فساد بعض الدعامات القلبية التي عانى منها المرضى وعرضت المال العام للضياع، وسوف يبدأ توريد ٢٥ ألف دعامة فائقة الجودة بدءًا من العام المقبل للمستشفيات الحكومية التي تعاني عدم وجود سيولة مالية حاليًّا".

 

وقال إنَّ المناقصة الموحدة هدفها الرئيسي ضمان جودة المستلزمات التي يتم استيرادها من الخارج، لافتًا إلى أنَّه سيتم توفير أفضل نوعين من الدعامات، وأضاف: "الآن المريض الذي سيدخل المعهد القومي للقلب أو أي مستشفى تابع لهيئة التأمين الصحي أو مستشفيات وزارة الصحة أو المستشفيات الجامعية أو المراكز العلاجية المتخصصة سوف توفر له أفضل دعامة كانت توجد في أحسن مستشفى خاص في مصر وهو نوع جديد من العدالة يتم إرساؤه، علاوةً على انخفاض السعر على المريض، ومن المنتظر  أن يتراجع سعر الدعامة من ثمانية آلاف جنيه إلى ألفي جنيه فقط في ضربة موجعة لهذا البيزنس الذي يكلف المرضى حوالي ٨٠٠ مليون جنيه سنويًّا بسبب مافيا شركات الاستيراد العالمية والمحلية، وأيضًا سيستفيد الآلاف من المنتظرين لإجراء عمليات القسطرة الطبية حيث ستساهم هذه المناقصة بتوفير ٥٠٪ من قيمة العملية".

 

واستكمل: "يهمنا في المركز أن نكرر أنَّ مبدأ الحق في الصحة وفي قلبه الحق في الدواء أحد أضلع مثلث الرعاية الصحية هو شغلنا وهمنا الأول، وما يهمنا هو صحة البشر ولا يهم المريض أن يثق فيما يقدموه له ولا يهمه أو يهمنا من الذي استورد قدر ما يهمنا شكر كل جهد أدى لوصول العلاج والدواء إلى طفرة جيدة جدًا، وتبقى فقط أن تقدم وزارة الصحة جهدها في تقدير جودة الدعامات القلبية وإعلانها للرأي العام حيث ستقيم الشركات العملاقه الدنيا بسبب خروجها المهين من السوق المصري".


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان