رئيس التحرير: عادل صبري 11:37 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

"الخطوط التركية" تنقل جثمان أحمد زويل من أمريكا

الخطوط التركية تنقل جثمان أحمد زويل من أمريكا

أخبار مصر

أحمد زويل

"الخطوط التركية" تنقل جثمان أحمد زويل من أمريكا

مصر العربية 03 أغسطس 2016 09:23

قال شريف فؤاد المستشار الإعلامي للعالم الراحل الدكتور أحمد زويل إنَّ جثمانه سينقل من الولايات المتحدة على متن طائرة "الخطوط التركية" في رحلتها من كاليفورنيا إلى إسطنبول، ومنها إلى القاهرة.

 

وأضاف - في تصريحاتٍ لـ"مصر العربية"، اليوم الأربعاء - أنَّ جثمانه سيصل القاهرة يوم الأحد المقبل.

 

وتوفي العالم الدكتور أحمد زويل الحاصل على جائزة نوبل، اليوم الثلاثاء، في الولايات المتحدة الأمريكية عن عمر يبلغ 70 عامًا.

 

وأصدر سامح شكري وزير الخارجية توجيهاته إلى كلٍ من القنصلية العامة المصرية في لوس أنجلوس، والسفارة المصرية في واشنطن بالتحرك الفوري من أجل تقديم كافة التسهيلات لسرعة نقل جثمان الفقيد الدكتور أحمد زويل إلى أرض الوطن، وإجراء الاتصالات اللازمة مع السلطات الأمريكية وأسرة الفقيد من أجل إتمام تلك المهمة على أكمل وجه وبالشكل الذي يليق بمكانة وقيمة فقيد الوطن.

 

وقال المستشار أحمد أبو زيد الناطق باسم وزارة الخارجية - في بيانٍ له - إنَّ الاتصالات الأولية التي قامت بها القنصلية العامة في لوس أنجلوس تشير إلى أنَّ زويل وافته المنية أثناء زيارته لابنته في مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا، لافتًا إلى أنَّه تمَّ على الفور نقل الجثمان إلى المركز الإسلامي في مدينة لوس أنجلوس حيت يتم تجهيز الجثمان حاليًّا لنقله إلى مصر تنفيذًا لوصية الفقيد بأن يتم دفنه بأرض الوطن.


 
وأضاف أنَّ لمياء مخيمر القنصل العام المصري ستتواجد مع مندوب من القنصلية المصرية في مقر المركز الإسلامي بلوس أنجلوس خلال فترة تجهيز الجثمان تمهيدًا لنقله إلى مصر في أسرع وقت.

 

ونعى الرئيس عبد الفتاح السيسي - في بيانٍ صادرٍ عن رئاسة الجمهورية - وفاة زويل: "فقدت مصر ابنًا بارًا وعالمًا نابغًا، بذل جهودًا دؤوبة لرفع اسمها عاليًّا في مختلف المحافل العلمية الدولية، وتوَّجها بحصوله على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1999 تقديرًا لأبحاثه في مجال علوم الليزر واكتشاف الفيمتو ثانية". 


 
وأضاف: "كان الفقيد حريصًا على نقل ثمرة علمه وأبحاثه التي أثرت مجاليّ الكيمياء والفيزياء إلى أبناء مصر الذين يتخذون من الفقيد الراحل قدوة علميةً عظيمة وقيمة إنسانية راقية، فحرصت مصر على تكريمه بمنحه وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى ثم قلادة النيل العظمى التي تُعد أرفع وسام مصري".
 

وتابع: "سيظل الفقيد رمزًا للعالِم الذي كرَّس حياته بشرفٍ وأمانة وإخلاص للبحث العلمي، وخيرَ معلمٍ لأجيال من علماء المستقبل الذين سيستكملون مسيرة عطائه من أجل توفير واقع أفضل للإنسانية".
 

اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان