رئيس التحرير: عادل صبري 08:17 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الشافعي: لا إعلام محايد في العالم والإعلام المصري يفتقد للمهنية

الشافعي: لا إعلام محايد في العالم والإعلام المصري يفتقد للمهنية

أخبار مصر

ندوة بعنوان "الإعلام المصري بين التوجيه والمهنية"

الشافعي: لا إعلام محايد في العالم والإعلام المصري يفتقد للمهنية

أحمد الجمال 11 أكتوبر 2013 12:10

أكد المشاركون في ندوة بعنوان "الإعلام المصري بين التوجيه والمهنية" بمبنى حي الشرق ببورسعيد، أنه لا إعلام محايد في العالم، مشيرا إلى أن تبعية الوسيلة الإعلامية بشكل كامل وخضوعها للتوجيهات من أي جهة يفقدها مهنيتها ويؤثر على مستقبلها بشكل سلبى.

 

وقال محمد الشافعي رئيس تحرير "الهلال" إن الإعلام المصري يفتقد للأسس التي يستند إليها الإعلام المهني، وألمح إلى أنه من الممكن ألا تؤثر "التبعية" لوسيلة ما تنتهج المهنية بشكل كبير على اعتبار أنه لا إعلام غير موجه، ولكن يجب أن تكون موضوعية في تناول القضايا قدر الإمكان حتى لا تفقد المصداقية لدى جمهورها.

 

وأوضح الشافعي أن إعلام الرئيس المخلوع حسني مبارك حصر انتصار أكتوبر في الضربة الجوية التي قام بها وكأنها كانت السبب الوحيد في الانتصار على العدو الإسرائيلي، وحجب كل الأعمال البطولية التي بدأت عقب نكسة 67 بـ 25 يوما وحرب الاستنزاف التي كانت بمثابة القواعد لحرب أكتوبر 73.

 

من جانبه طالب قاسم عليوة الأديب والمؤرخ البورسعيدي وعضو اتحاد الكتاب، بضرورة إلغاء منصبي وزيري الإعلام والثقافة، وأن يتم إدارتهما بنظام الهيئات المستقلة، مؤكدا أنه لا مهنية للإعلام إلا إذا تحرر من قيود التبعية.

 

 وشدد على الدور الخطورة للإعلام وخاصة في أوقات المحن التي تمر بالدول، مشيرا إلى ضرورة وضع قوانين تتعامل بكل حسم مع من يخرج على قواعد وأسس المهنة.

 

وتساءل الحاضرون في الندوة، التي أقيمت تحت رعاية صابر عرب وزير الثقافة ومحافظ بورسعيد، عن إمكانية المهنية على تحرير الإعلام المصري من التوجيه والتبعية؟، وهل تؤمن التبعية ملاذا آمنا لعمل الإعلام؟، وهل هناك إمكانية وطريق وسطا للوسيلة الإعلامية بين المهنية والتبعية والتوجيه ؟ لكن أسئلتهم ظلت حائرة تبحث عن إجابة طوال الندوة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان